أستاذ فلسفة: ما حدث أثناء تشييع جثمان “طبيبة الدقهلية سوء أدب ولابد من تكثيف برامج التوعية

كتبت : دعاء أبو بكر

أكد الدكتور عبدالمنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، أن ما حدث أثناء مراسم دفن طبيبة الدقهلية، بقرية شبرا البهو، وتجمهر عدد من الأهالي للاعتراض على دفنها، تصرفات غير مسئولة من بعض المواطنين، وتتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي ومع الأخلاق الإنسانية.

وأضاف الدكتور عبد المنعم فؤاد، خلال مداخلة هاتفية، في برنامج دائرة الحدث على قناة الحدث اليوم الفضائية مع الدكتور حسين سالم، أن الفترة الحالية التي تمر بها مصر في ظل أزمة فيروس كورونا، تتطلب تكثيف الوعي لدى المواطنين سواء كان وعي ديني أو ثقافي أو اجتماعي، لمنع تكرار مثل هذه الحوادث الشاذة والغريبة على المجتمع المصري.

وناشد الدكتور عبدالمنعم فؤاد، المواطنين بضرورة تنفيذ تعليمات مختلف القطاعات والوزارات خاصة وزارة الصحة، لتجنب تفشي الفيروس، مطالبًا بإذاعة بعض الخطب القديمة كل يوم جمعة مُعادة على شاشات التلفزيون لتذكير المواطنين وتغذية نفوسهم وتوعيتهم بصحيح دينهم.

كان عدد من أهالي قرية شبرا البهو بالدقهلية تجمهروا لمنع دفن جثمان طبيبة توفيت بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابتها بفيروس كورونا، وتمكنت قوات الأمن من تفريقهم ودفن الطبيبة المتوفاة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد عدد من المواطنين تصدوا لقوات الأمن.