الإثنين , 18 فبراير 2019
انجي الصبان الرئيس التنفيذي في شركة فيكتوري لينك والكاتبة شيرين راشد

(أنا أقرأ إذا أنا موجود) .. (iRead) مبادرة شبابية لتشجيع شباب الوطن العربي على القراءة 

>> مقاطع من الفيديوهات لشخصيات مؤثرة تروي “أول مرة أقرأ…طقوس غريبة للقراءة … “

كتب – محمود سعد دياب:

تهدف مبادرة أنا اقرأ (iRead)، إلى تشجيع المجتمع وخاصة الشباب على القراءة في مصر والوطن العربي، وإقامة جسر بين القراء في الدول العربية، وتعد هذه المبادرة التعاون الأول بين شركة فيكتوري لينك الرائدة في مجال التسويق الرقمي والكاتبة شيرين راشد.

كما تهدف إلى تشجيع الشباب على اكتساب عادة القراءة، خاصة مع ما تشير إليه الدراسات الاستقصائية الحديثة من انخفاض في معدلات القراءة بين الشباب في ظل ثورة الميديا الرقمية وانصرافهم بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أخذت المبادرة اتجاه جديد للترويج عنها ليتماشى مع أفكار الشباب واتجاهاتهم عن طريق تسجيل مقاطع فيديو قصيرة لمشاهير الأدب والفن والحياة العامة، يتحدثون فيها عن أثر القراءة في تكوين شخصياتهم وتغيير حياتهم.

وتم التركيز على مشاهير يحظون بجماهيرية ونجومية خاصة بين الشباب، مثل الكاتب أحمد مراد والإعلامية منى الشاذلي، وبعض نجوم الفن مثل آسر ياسين ومروان حامد وتارا عماد، وتقوم الشخصيات الناجحة والمؤثرة في المجتمع التي يتم استضافتها بسرد تجاربهم وذكرياتهم مع القراءة، وطقوس القراءة لديهم، والكتب التي ساعدتهم على تجاوز العقبات إضافة إلى ترشيح كتب للجمهور لمساعدتهم على حب القراءة.

وتشمل مبادرة (iRead) مجموعة من الشراكات مع كبرى دور النشر والمكتبات إضافة إلى تنظيم مجموعة من الأنشطة في المدارس والجامعات في مصر والوطن العربي بهدف التشجيع على القراءة وحب الكتب وغيرها من الفعاليات وسيتم خلال المبادرة تقديم محتوى رقمي عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي إضافة إلى تنظيم نشاطات تفاعلية لتشجيع القراءة وتعزيز التفاعل مع الفئة المستهدفة.

وقالت إنجي الصبان، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لشركة فيكتوري لينك “أن انخفاض معدلات القراءة خاصة بين الشباب مؤشر يدعو للقلق ولذلك تعتمد فكرة هذه المبادرة على استهداف الشباب عن طريق استغلال انصرافهم إلى مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تحفيزهم على القراءة والتحدث إليهم باللغة التي يفهمونها لإظهار متعة وفوائد القراءة”.

وأفادت شيرين راشد: “نستهدف من خلال هذه المبادرة تعزيز ثقافة القراءة والارتقاء بالذوق العام وفي الوقت نفسه تخفيف الآثار السلبية لاستغراق الشباب في العوالم الافتراضية، كما نسعى إلى بناء جسور تواصل بين القراء والكتاب واكتشاف المواهب الإبداعية ونشر أعمالهم الأدبية”.

وبالتوازي مع المبادرة، سيتم إطلاق مسابقة للقصة القصيرة يشارك المتسابقون فيها بأعمالهم في أي نوع من أنواع الدراما سواء رومانسي، اجتماعي، رعب، تشويق وغيرها. وسوف تستهدف المسابقة الأعمال التي لم يتم نشرها من قبل بأي وسيلة مطبوعة أو مسموعة وسيكون هناك لجنة تحكيم مكونة من كبار الكتّاب والناشرين.

شاهد أيضاً

غدا “العمارة والهوية في أفريقيا” بندوة بالأعلى للثقافة

كتبت – رشا الشريف  ينظم المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور سعيد المصرى، ندوة بعنوان “العمارة …