الجمعة , 21 فبراير 2020

احتفالا بعيد الشرطة.. جمعية “المصري للتنمية والتدريب بالاقصر” تنظم ندوة موسعه بعنوان “الانتماء الوطني

 

الاقصر / عثمان العريان

عقدت جمعية المصري للتنمية والتدريب الاقصر، ندوة نوسعة بعنوان “الانتماء الوطني” احتفالا بالعيد الـ 68 للشرطة .

حضر الندوة اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق، والكاتب الصحفي سليمان شفيق،

والقيادات الشعبيه والتنفيذية والجمعيات الاهليه بالأقصر

 

حيث أكد محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق في كلمتة ، اليوم نحتفل بالذكرى الـ68 لبسالة أبناء الشرطة الذين تصدوا للاحتلال البريطاني في مصر عام 1952، حيث كانت بريطانيا تحتل مدن القناة وسط غضب شديد من أهاليها وكانت الشرطة تُعلم الأهالي فنون القتال والدفاع عن النفس واستخدام السلاح ضد الأعداء ـ خاصة بعد فشل محاولات الحكومات المعاقبة التفاوض على الجلاء ـ لذا حاصرت القوات البريطانية قوات الأمن بالإسماعيلية (25 يناير 1952) لإجبارهم على تنكيس العلم والخضوع للقوات وتسليم أسلحتهم، فرفض الضباط ودافعوا عن أنفسهم وامتنعوا عن تنكيس العلم، فأسفرت المعركة عن استشهاد 50 ضابط وأكثر من 80 جريحًا.

وتابع الخبير الأمني، أن هذا هو سبب تحديد 25 يناير يومًا للاحتفال بعيد الشرطة لإحياء هذه الذكرى الكبيرة ذات القيمة والتي تدل على قوة وشجاعة وعزة الشرطة المصرية.

واكد أيضا الخبير الأمني محمد نور الدين بأنه يعشق الأقصر واهلها وان الأقصر مدينة لها طابع خاص حيث عمل بها لفتره طويلة

 

وذكر سليمان شفيق، الكاتب الصحفي، بعض جوانب الحياة المهنية للواء محمد نور الدين، وما حصل عليه من تكريمات منها نوط الشجاعة العديد من المرات، ووسام الدولة من الطبقة الثانية من الرئيس الأسبق محمد حسني ومبارك، نظرًا لمواقفه الباسلة وعمله الجيد في مختلف مجالات الشرطة بأغلب محافظات مصر وخاصة الصعيد.

 

وأكد مصطفي بتيتي المدير التنفيذي لجمعية المصري ، بأن الجمعية حريصة على مشاركة الأهالي احتفالاتهم المختلفة كل عام، كاحتفالات عيد الشرطة و6 أكتوبر، فضلًا عن الندوات التوعوية التي تنظمها الجمعية بهدف التنمية والتوعية والإرشاد.وهذا بخلاف الأنشطة والمشاريع التنمويه التي تنفذها الجمعية

شاهد أيضاً

اطلاق اسم الشهيد محمد الصل على مدرسة النمسا باسنا جنوب الاقصر 

  كتب/ آدم حسن   فى احتفال كبير بالوحدة المحليه لقريه النمسا باسنا جنوب الاقصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *