الأحد , 22 أكتوبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
الشيخ صادق الحسناوي
الشيخ صادق الحسناوي

الشيخ صادق الحسناوي يكتب: عدو الله

اضربوا عنق عدو الله ، أمر طالما صدر الى السيّاف بالوجوب الفوري غير القابل للتأخير أو التراخي ولم ينقل لنا التاريخ ان سيّافاً تمرّد على آمره وتلكأ في تنفيذ الامر قيد انملة!

لان هذا الامر يحمل وصفاً دينياً يحمي الفاعل والآمر ويلعن الضحية الف لعنةٍ ولعنة ويمحوه من سجلات القديسين ويخرجه من حدود جنة الله المرسومة وفق لخرائط الانقياد والطاعة المنصوص عليها من قبل الخليفة واسلافه وخلفائه!

الامر الذي يجعل التاريخ مصدراً لليوم ولغده بصفته ناقلاً لفعل حضاري مواجه لهمجية العصاة وبربرية اتباعهم ، من هنا بدأت مداهمات العقل وسحق نتاجه ومواجهة المتمردين بالعنف المقدس المؤدي بالضحية الى غضب الله وسخط الخليفة – الزعيم – القائد – الرئيس – الشيخ ، وغير ذلك من مسميات خضعت لتطورات كثيرة عبر الزمن لم تسلبها قربها من الله وائتمائه لها على عباده!!

وبصفتنا جيلاً سيئ الحظ وُلِد وعاش في حقبة الاحتطاب المقدس زيفاً وزوراً وبهتاناً حفرت الايام في ذاكرتنا مفردات الزيف المتكرر يومياً عبر نشرات الاخبار والصحف ومناهج الدراسة وكانت كلمات الرئيس ، القائد ، المناضل ، المجاهد ، بطل التحرير القومي ، بطل الحرب والسلام ، عبد الله المؤمن ، قائد الحملة الايمانية ، المنصور بالله ، وغيرذلك من كنى والقاب مُنِحت جزافاً وتبرعاً، كنا نقرأ ونسمع كل يوم ذلك الموصوف بكل تلك الصفات وهو يحكي ويخطب متبجحاً بكونه السد المنيع بوجه اعداء الله والانسانية!!!

كان ذلك خطاب قهر الارادة وسلب الحرية وفرض الرأي بقوة السلطة وقدسية فقه الطاعة حتى تماهت الدولة في سلطة الرئيس وتغولت السلطة في الحياة اليومية للمواطنين وهيمنت سلطة حزب الدولة على الدولة حد الاندكاك الذي انتج مركباً جديداً هو (الحزب القائد)!.

الله عزوجل في يوميات الامم والشعوب الاسلامية هو الضحية الكبرى لاضمحلال العقل وقصور الفكر وانتهى الامر اخيراً لدى شباب من هذه الامم الى وضعه عزوجل في قفص الاتهام بصفته سبباً موجداً لما يقمع الحريات ويفرض الرأي استناداً الى المقدس مما يستدعي مراجعات جريئة وشجاعة للخطاب الديني والخطاب المستند الى الدين المشوه للدين والمنفر عن ساحة قدس الله تعالى وللحديث شجون.

شاهد أيضاً

مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الإمام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية

النجف الأشرف – فراس الكرباسي: أحيت مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث في النجف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co