الإثنين , 14 أكتوبر 2019
اية الله الشيخ محمد مهدي الخالصي

الشيخ محمد مهدي الخالصي: مقاومة الاحتلال لا تحتاج لإذن أو فتوى .. وهي مستمرة حتى الخروج الكامل

كتب – عبد الرحمن الشرقاوي:

أكد المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الجمعة، على ان مقاومة الاحتلال مستمرة حتى خروج آخر جندي اجنبي وتطهير البلاد منهم، مبيناً ان مقاومة أية غزو للبلاد لا تحتاج إلى أذن أو فتوى من أحد، لافتاً إلى أن الحكم الشرعي في مقاومتهم ساري المفعول ما دام هناك ظلم واعتداء، فيما بارك الموقف الموحد للشعب في رفض التدخلات الاجنبية في شؤون الوطن، داعياً إلى التحلي بمزيد من الحذر والحيطة من الدسائس التي تروج لها جهات مرتبطة بالاحتلال، محذراً من محاولات تجديد الاحتقان الطائفي والعنصري الذي اثاره الاحتلال السابق.

وبارك المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، خلال خطبة أمس الجمعة بتاريخ 19 جمادى الأولى 1440هـ الموافق لـ 25 كانون الثاني 2019م، الموقف الموحد للشعب في رفض أي تدخل أجنبي في شؤون الوطن، لاسيما العدوان المسلح للقوات الأمريكية على أثر اضطرارها للخروج من سوريا، وقد تجلى هذا الموقف الموحد في الاستجابة العامة للدعوة لإطلاق النفير العام في هذا اليوم للتعبير عن المطالبة بخروج القوات الغازية وتطهير الوطن من القواعد العسكرية الأجنبية وسائر المظاهر والاتفاقيات الماسة بحرية العراق واستقلاله وسيادته والمعرضة لوحدة أراضيه بأفدح الأخطار.

ودعا سماحته في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها الوطن والمنطقة عموماً إلى التحلي بمزيد من الحذر والحيطة من المكائد والدسائس التي تروج لها الجهات المرتبطة بتجديد الاحتقان الطائفي والعنصري الذي أثاره الاحتلال السابق وذهب ضحيتها الكثير من الانفس البريئة وترك جروحاً في اللحمة الوطنية وخلّف فساداً في النظام السياسي وتخريباً في الاقتصاد والبنى التحتية.

وأكد سماحته (دام ظله) على الحكم الشرعي والوطني في وجوب مقاومة القوات الغازية على الجميع حكومةً وشعباً، سلباً أو ايجاباً بسبب الغزو الذي تعرّض له الوطن من قوى معادية مما لا يحتاج إلى اذن أو فتوى من أحد بعد اذن الله سبحانه من بطنان العرش للذين تعرضوا للظلم والعدوان في القرآن الكريم، حيث قال عز أسمه : (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) الحج:39.

وأوضح سماحته (دام ظله) ان هذا الاذن والحكم سار المفعول ما دام هناك اعتداء وظلم، وان التعبئة والاستعداد لتحقيق النصر مستمر إلى خروج آخر جندي اجنبي وتطهير البلاد من القواعد العدوانية والتدخلات الجائرة، وقطع دابر العناصر المتخاذلة والدسائس البائسة التي جابهتها الامة بالصبر والإيمان والوعي والثبات وقضت عليها رغم المحن الشديدة والتضحيات الكبيرة؛ وسيبقى شعار الرفض للعدوان والظلم مدوياً في كل جمعة  ومحفل حتى يأذن الله بالنصر:

نعم نعم للأوطان.. كلا كلا أمريكان

نعم نعم للإسلام.. كلا كلا استسلام

هيهات منّا الذلّة هيهات

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) آل عمران:200

(إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوا وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ) النحل: 128

 

(تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) القصص:83، و(لَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ) البقرة:193.

وبعد اداء صلاة الجمعة واستجابة لما ورد في خطبة سماحته (دام ظله) وقف المؤمنون وقفة احتجاجية رددوا فيها شعارات مناهضة للوجود الامريكي الاحتلالي الغازي للعراق، مطالبين بإخراجهم فوراً واستعداد الجماهير لمقاومة الاحتلال بكل الاشكال والوسائل.

شاهد أيضاً

حاكم الشارقة يدشن عدد من مؤلفاته الأدبية والتاريخية باللغة الإسبانية في مدريد

تهـانى صـلاح أكد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن …