الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

“القاسمي” يكشف استراتيجية “التجنيد بالتزكية” لدى الجماعات الإرهابية

كتب – محمد الشحات:

قال الدكتور صبرة القاسمي ، الخبير في الحركات الإسلامية ، المنسق العام للجبهة الوسطية ، إن أهم أساليب التجنيد والانضمام للجماعات الإرهابية ، التجنيد بالتزكية.

وأضاف: “أن التجنيد بالتزكية ، عبارة تزكية أحد أفراد أو التنظيمات الداخلية للجماعة لأحد الأفراد ليصبح عضوا عاملا بها” ، لافتا إلى أن بدايات التجنيد بالتزكية بدأت مع جماعة الإخوان ، وتحديدا مع إنشاء التنظيم الخاص ، وقبل بدء الاغتيالات السياسية مثل اغتيال النقراشي والخازندار وأمين عثمان ، كما أنه كان حاضرا في تنظيمات أخرى مثل تنظيم الفنية العسكرية وتنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية.

وأكد “القاسمي” أنه في أفغانستان ، في الفترة التي سبقت تنظيم القاعدة ، وبعد إنشائها ، كان الأفراد الجدد يقبلون كأعضاء بتزكية مباشرة من أحد الأعضاء الموجودين في أفغانستان ، وإن لم يحصل على تزكية مباشرة لا يقبل به حتى وإن سافر أفغانستان ، إلا بعد التحري عنه في بلدته ، وكانت من ضمن خطوات التحري ، معرفة التزام الفرد بالصلاة في المسجد وأخلاقه العامة وتعاملاته مع الآخرين وعلاقاته بالجهات الأمنية.

وأوضح المنسق العام للجبهة الوسطية ، أن التجنيد بالتزكية أخذ حديثا بعض الأشكال المتشددة وإجراءات متعسفة ، بعد نجاح الأجهزة الأمنية في اختراق التنظيمات الإرهابية والقضاء على بعضها ، وعلى رأس التنظيمات الأكثر تشددا في مبدأ التجنيد بالتزكية تنظيم الدولة الإسلامية “داعش“.

وتابع: “استحدث داعش وحدة استخبارات خاصة للتدقيق في المنتمين إليه حديثا ، والتضيق في حياة أعضائه ، وحياة عائلته وأصدقائه القريبين منه ، وذلك بأن يقوم برصد وجمع المعلومات عنه قبل قبول انضمامه وهناك عدة حالات جُمع فيها المعلومات واكتُشف أن راغب التجنيد يتبع الأمن“.

وأكد “القاسمي” أن استراتيجية التجنيد بالتزكية وصلت قمتها في عام 1986 ، بعد أن تحولت التنظيمات الإرهابية من هرمية إلى عنقودية ونوعية.

شاهد أيضاً

البيئة تدعم محافظات الصعيد بمعدات قيمتها ٦٧ مليون جنية لتطوير منظومة المخلفات الصلبة 

كتبت /سعاد احمد على  استمرارا لمجهودات وزارة البيئة في مجال تفعيل منظومة المخلفات الصلبة الجديدة …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co