الجمعة , 20 يوليو 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
الإعلامي والكاتب حميد حلمي زادة

“القدسُ ميعادٌ قريبٌ” .. قصيدة للإعلامي والكاتب حميد حلمي زادة

ألا تبَّاً لرَأْيِكَ يا “تِرَمبُ” *** عليكَ اللَّعنُ طاغيةً يَخِبُّ

فإنَّ القدسَ ميعادٌ قريبٌ *** ووعدُ اللهِ أَمرُ لا يُجَبُّ

فكِدْ كَيدَاً فكيدُ اللهِ أمضَى *** وعُقبى الظالمينَ لظىً وكرْبُ

لكَ الخِزيُ المُؤَبَّدُ يا تِرَمبٌ *** وحسبُكَ مِنْ متاعِ الدهرِ سَبُّ

وباعةُ قُدسِنا بالذُّلِّ باؤُوا *** وخابَ مُهادِنٌ للشرِّ ضَبُّ

فلسطينٌ بِذمَّةِ آهِلِيها *** ولِلأَقصى وبيتِ اللهِ ربُّ

ولِـ (الأَقصى) أُسُودُ اللهِ نَجْدٌ *** اذا ارتعَدَ الخَؤُونُ وزاغَ خِبُّ

ولنْ تَبْلى عزائمُنا حُشُوداً *** فَأبْنانَا على المُحتَلِّ حَرْبُ

وهُمْ بالرَّايةِ الفُضْلى جهادٌ *** يسيرُ إلى أمانٍ يُستَتَبُّ

بَنِي الإسلامِ آنَ آوانُ زَحْفٍ *** الى الأَقصى ومَلحمةٍ تُحَبُّ

ألا يا شِدَّةُ اشتدّي فإنّا *** الى فَرَجٍ يخُلِّصُنا نَهُبُّ

فلسطينُ الأنينِ تُريدُ نَصْراً *** يُعِزُّ المُؤمنينَ ولا يُتَبُّ

فأمريكا و”اسرائيلُ” حِلْفٌ *** تَآمَرَ  فِعْلُهُ عَسْفٌ وغَصْبُ

ولن يرضى الكُماةُ رَدَى هَوانٍ *** وإنَّ الموتَ للتحريرِ قُرْبُ

الا خَسِئَتْ مُؤامرةٌ أُحيكتْ *** لقَتْلِ القُدسِ فالأحرارُ هَبُّوا

ستندمُ يا “تِرَمبَ” العارِ حَتماً *** وأمريكا الى الفَلَتانِ تَصبُو

فأَبناءُ الشَّهادةِ في ازديادٍ *** وألويةُ الشهامَةِ تستَشِبُّ

شاهد أيضاً

“سألتنى حبيبتى” .. قصيدة للشاعر الشحات عرابى

  سألتنى كيف يصير حالك *** عندما اسافر وعنك أغيب أجبت لا شىء يحدث سوى …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co