الإثنين , 17 ديسمبر 2018
توقف العمل بكوبرى المرور الجديد بسرس الليان بالمنوفية بعد الانتهاء من الصبة الخرسانية

بعد مانشرته (شباب  النيل) .. حرب (الولاية والمخالفات) توقف العمل بكوبرى سرس الليان الجديد في المنوفية

>> النائب ” أسامة شرشر ” ينسحب من اللقاء الجماهيرى للمحافظ .. ومشروع قانون بحبس المتبولين بالشوارع يشعل الأزمة بين الأهالى والمسئولين

كتب – أبو المجد الجمال:

فجأة وبدون مقدمات أوسابق إنذار توقف العمل بكوبرى المرور الجديد أعلى ترعة السرساوية بمدينة سرس الليان بالمنوفية بعد الأنتهاء من الصبة الخرسانية له . يأتى ذلك فى أول رد فعل قوى وسريع وإنتصار جديد لها على خلفية مانشرته ” شباب النيل ”  حول المخالفات الجسيمة والضخمة التى شابت عملياته الأنشائية والتى تجعل بإنهياره فى مدة لاتتجاوز 5 سنوات بحسب تأكيدات – بعض المقاوليين – من خارج المشروع .

كانت اللجنة المشكلة من رئيس المدينة السابق ” سحر شعبان ” التى طلبت نقلها لمحافظتها الإسكندرية وتم تعينها هناك رئيسا لحى الجمرك طالبت بإعادة أعمال الحفر لعدم مطابقتها للمناسيب المطلوبة من الرى، وكان الجميع قد فوجئوا بعدم إنشاء بريما للكوبرى رغم حاجته الماسة إلى 10 أعمدة ” خوازيق ” على مساحة 30م طولا فى 9.5 عرضا .

فيما برر المهندس التنفيذى للموقع ” إسلام حمزة  ” ذلك بعدم وجود خريطة تحدد مكان ماسورتيين الغاز الطبيعى المستقرتيين فى مكان الصبة ومدى عمقهما بالضبط وهو مايعنى أن إنشاء الخوازيق سيشعل المدينة نارا بإنفجارهما .

فك شفرات اللغز

فى حين فك – شهود عيان – شفرات اللغز عندما أكدوا أن أحد العاملين بالموقع كشف لهم سر توقف العمل بالكوبرى بعد الانتهاء من صب سقف الصبة الخرسانية لكونهم فى إجازة ليتفرغوا فقط لإنشاء صبة خرسانية لكويرى جديد بالأسكندرية وفق مزاعمه، ويبقى السؤال إذا صحت تلك المزاعم فهل يجوز قانونا أن تترك الشركة المنفذة العمل بالمشروع لتنفذ مشروعا جديدا فى محافظة أخرى؟، وهل مدون ذلك بالعقد وهل هناك شروط جزائية وغرامات مفروضة على الشركة حيال عدم تسليمها الكوبرى فى ميعاده المزعوم .

على المستوى الرسمى

تسود المسئولين حالة من الغموض والضبابية والتكتم الشديد حول السبب الحقيقى فى توقف الأعمال الأنشائية للكوبرى منذ 8 نوفمبر الجارى أى بعد مانشرته ” شباب النيل ” . ما ساد حالة من البلبلة والأرتباك والتوتروالغضب والتذمر غير مسبوقة فى الشارع المنوفى عامة والسرساوى خاصة مصحوبة بالعديد من علامات الأستفهام الكثيرة لتصبح حديث الصباح والمساء فى المدينة المنكوبة .

ومما يذكر أن الحكومة رصدت 8 ملايين جنية لإنشائه بجهود من الكاتب الصحفى ” أسامة شرشر ” عضو مجلس النواب عن دائرة منوف وسرس الليان  بحسب مزاعمه والأخيره مسقط رأسه ومن المزمع تسليمه  20 نوفمبر الجارى وهو مالم يحدث حتى كتابة هذة السطور رغم فوات ميعاد التسليم .

المحافظ ينفى

فيما نفى مزاعمه تلك المحافظ اللواء أركان حرب ” سعيد محمد عباس ” أثناء لقائه الجماهيرى الأول الذى عقد فى المركز الأقليمى لتعليم الكبار ” اليونسكو ” بسرس الليان بعد جولته بشوارعها مترجلا برفقة النائب فى إطار جولاته المكوكية للقرى والمدن للوقوف على نبض الشارع وهموم المواطن ومأساته على أرض الواقع بعيدا عن  المكاتب المكيفة والتقاريرالمفبركة لمرؤوسية بالمخالفة للواقع المرير، مؤكدا أنه لادخل لأى نائب برصد ميزانية الكوبرى والصرف الصحى للمناطق المحرومة بالمدينة ولكنها خطة الحكومة بتعليمات مباشرة من الرئيس السيسى وهو الأمر الذى عرض سيادة النائب لموقف حرج ودفعه للأنسحاب من اللقاء، خصوصا فى ظل تعدد مطالب المواطنيين المشروعة والتى كفلها لهم القانون من معالى المحافظ المحترم والأنسان كما يحبوا أن يطلقوا عليه والتى لاقت قبولا منه وهو لم تنشره الصحف وقتها وذلك وفقا لشهود عيان .

ولاية شرشر

كان النائب ” أسامة شرشر ” قد كشف لعمال ومهندسى الموقع أثناء أحد جولاته التفقدية له أن الهيئة العامة للطرق والكبارى هى الجهة الوحيدة التى لها حق الولاية على الكوبرى بحسب ماأكده عبر صفخته الرسمية على موقع التواصل الأجتماعى ” فيسبوك ” .

وهكذا أشعلت حرب ” الولاية والمخالفات ” بحسب تأكيدات وتعبيرات – بعض المواطنيين – وقف الأعمال الأنشائية للكوبرى بدلا من فرض الرقابة عليه ليغرق المال العام فى ترعة السرساوية ( 8 ملايين جنية ) بس فى عين العدو والحسود دون محاسبة المسئوليين عن إهداره ونشاطركم الأحزان ويتقبل العزاء فيه على سقف صبته الخرسانية فوق ترعة السرساوية .

أزمة بين الأهالى والمسئولين

من جهة أخرى ورغم مانشرناه سابقا مازالت  الوحدة المحلية لمدينة سرس الليان تصر على إغلاق دورات المياه العمومية بالضبة والمفتاح وتجبر الأهالى ومستأجرى محلاتها على تحمل كروت شحن عداداتها رغم وعود مسئوليها بحل الأزمة ونعيد طرح القضية من جديد بمواجهة كافة أطرافها حيث تفجرت معلومات وحقائق جديدة ومثيرة تشعل لهيب الأزمة بين الأهالى والمسئوليين فرغم أن سكرتير عام المدينة الدينامو الكفء النشط والمحترم ” عاطف بدير ” أعطى تعليماته فورا وأمامنا فى مواجهة ساخنة معه بفتح دورات المياة المغلقة وتحميل مجلس المدينة كروت شحنها بدلا من الأهالى وتكرر لقاءنا به عدة مرارات لعدم تنفيذ ذلك ومازالت الدورات مغلقة بالضبة والمفتاح حتى كتابة هذه السطور، وهو ما أكده لنا الأهالى ومستأجرى محلات مجلس المدينة من ناحية كوبرى المرور وتأكده الصور أيضا على الطبيعة.

حبس المتبولين فى الشوارع

فى حين أشعل فتيل الأزمة على مستوى المحافظات ماتقدم به  النائب “ماجد طوبيا” عضو مجلس النواب بمقترح قانون تعديل المادة ” 287 ” من قانون العقوبات لتغليظ عقوبة من يخدش الحياء العام وحبس المتبوليين فى الشوارع لتزيد الغرامة إلى ألف جنيها بدلا من 300 جنية مع ثبات عقوبة الحبس لمدة لاتتجاوز سنة .

عمايل ” سعفان “

كان رئيس المدينة الأسبق ” رفعت سعفان ” قد أغلق دورات المياة العمومية السبع بالمدينة فى وجة الأهالى كهدية منه لهم قبيل خروجه لسن التقاعد بسبب قيام شركة المياة بالمحافظة بتحويل عدادات دورات المياة تلك إلى عدادات بالشحن بالكروت الذكية وعلى رأسها دورة مياة سرس الحامول من ناحية كوبرى المرور والمجاورة لمحلات مجلس المدينة المستأجره ليحمل مستأجريها وأهل المنطقة المحيطة بها تكلفة فاتورة الشحن الشهرى ما أثار حالة شديدة من السخط والغضب بين جموع الأهالى .

خيار وفاقوس

فيما إعترفت بعض مصادرنا داخل مجلس المدينة بأن دورات المياة بالمجلس ومنشأته وإداراته ومخازنه المنتشرة بطول المدينة وعرضها حتى حملة المركبات مازالت تعمل بنظام العدادات القديمة حتى الأن بعيدا عن كروت الشحن سابقة الدفع  لأن على رأسها ريشة ولما لا وهى بنت الهانم أما الغلابة الضحايا فهم أبناء البطة السوداء، فيما إعتبرها البعض صورة فاضحة وواضحة وصارخة من صور التفرقة العنصرية أو الكيل بمكيالين أو قل خيار وفاقوس أو قل كيفما تشاء فهذا من حقك وحقهم بالطبع.

فهل كان يملك رئيس المدينة إياه الشجاعة ليصدر قراره بعمل تلك العدادات بنظام الكروت الذكية ومعها عدادات الكهرباء ؟، أم أنه كان يخشى ثورة مرؤوسيه ضده ولايخشى غضبة الحرافيش الغلابة من ضحاياه .. ياللعجب العجاب 

مأساة أهالى المساجين

يحدث ذلك فى الوقت الذى تحتاج فيه المدينة إلى إقامة دورة مياة عمومية جديدة بحديقة المدينة حيث تتوافر بها قطعة الأرض اللازمة لذلك خاصة أمام قسم الشرطة وباتت مطلبا شعبيا ملحا وضروريا توجه به الأهالى للمحافظ فى أول لقائه بهم بالمركز الأقليمى لتعليم الكبار ” اليونسكو ” بالمدينة وأعطى تعليماته بذلك لكنه لم ينفذ حتى كتابة هذة السطور، ولاسيما لتلبية إحتياجات قطاع عريض من المسنين وذوى الاحتياجات الخاصة والأمراض المزمنة من داخل مدن المحافظة وخارجها والتى تلحفهم شمس الصيف الحارقة وصيقع برد الشتاء القارس الذى أصبح على الأبواب بلا أى مظلات تحميهم من ذلك أثناء إنتظارهم بأرض الحديقة الفضاء زيارة ذويهم بسجن القسم .

النائب أسامة شرشر يتفقد أعمال إنشاء كوبرى المرور الجديد بسرس الليان
دورات المياه في سرس الليان بالكرات الذكي والاستخدام بالفاتورة للمواطنين والاسعار نار
اعمال انشاء صبة خرسانية بكوبري المرور الجديد في سرس الليان
اعمال انشاء صبة خرسانية بكوبري المرور الجديد في سرس الليان

شاهد أيضاً

محافظ المنوفية يشارك تدشين إفتتاح مقر حزب مستقبل وطن بالمحافظة

كتبت – رشا الشريف  شهد اليوم اللواء أركان حرب سعيد عباس محافظ المنوفية فعاليات حفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *