الإثنين , 17 ديسمبر 2018
الجميلي أحمد شحاته

بلاغ للنائب العام يتهم عضو مجلس ادارة اتحاد الكتاب بالنصب والاحتيال علي الكتاب والفنانين

كتب – سعد السعيد:

تقدم عدد من الكتاب والفنانين بعدة بلاغات بالنصب والاحتيال والابتزاز والترويع من قبل “الجميلي أحمد شحاته”، عضو مجلس ادارة اتحاد الكتاب وصاحب دار وعد للنشر والتوزيع وعضو مجلس ادارة أتيليه القاهرة سابقا قبل عزله، والمتهم بعدة قضايا سابقة بالنصب والاحتيال، وصدر ضده احكاما نهائيا لم تنفذ حتي الان، وهو ما دفع أحد ضحاياها بتقديم بلاغا للنائب العام، للتدخل  ومخاطبة اتحاد الكتاب الذي يستغل اسمه المتهم لخداع مزيد من الكتاب والصحفيين بالنصب والاحتيال عليهم  وابتزازه من يحاول كشف حقيقته بتلفيق القضايا الكيدية من خلال (ه.م)وهي سكرتيرته الخاصة وخطيبته حسبما يؤكد المقربين له .

وتم تحرير عدد من المحاضر ضد الجميلي من كل من: الروائي  الصحفي بمؤسسة أخبار اليوم كرم من الله السيد أحمد خليفة، وعضو اتحاد كتاب مصر الباحث حسن الحضري، والفنان أحمد الجنايني رئيس مجلس ادارة أتيليه القاهرة، والناقد والشاعر أشرف عبد المنعم، بالاضافة لصدور عدد من الأحكام القضائية ضده بالنصب والاحتيال وقضية آداب مخلة بالشرف من آخرون.

وقد أحالت نيابة الطالبية، الجميلي أحمد شحاتة إلى المحكمة الاقتصادية، في القضية رقم 20 لسنة 2017 جنح اقتصادي الطالبية، التي أقامها الشاعر حسن الحضري عضو اتحاد كتاب مصر، ضد دار وعد التي يمثلها الجميلي، بتهمة النصب والاحتيال.

ولجأ الكاتب الروائي والصحفي بمؤسسة أخبار اليوم، كرم من الله السيد، الي تحرير بلاغًا للنائب العام يحمل رقم 7294 لسنة 2018، يتهم فيه الجميلى أحمد شحاتة صاحب دار وعد للنشر والتوزيع، بالابتزاز والتهديد، بعدما تبين له انه يتعامل مع نصاب بارع بالاحتيال والابتزاز ، وله باع طويل في تلك الجرائم ويستغل اتحاد الكتاب ستار له لمواصلة سيناريوهات النصب والاحتيال علي الكتاب والفنانين، خاصة بعد أن لجأ كرم من الله السيد  للاتحاد وعلم ان العديد من ضحاياه الكتاب والفنانين  لجأوا للاتحاد لكنه خزلهم مساندا عضو مجلس ادارته المحتال بموجب القانون رغم صدور احكام قضائية نهائية مخلة بالشرف والميثاق المهني للاتحاد .

وترجع أزمة الجميلي، مع الكاتب الروائي كرم من الله، حيث كان هناك تعاون مع دار وعد الذي يمتلكها الجميلي لطباعة رواية “قلم مكسور”للروائي كرم من الله، وحدث الخلاف بعد أن أخل الجميلي ببنود التعاقد المبرم بينهما ولم يلتزم  بطباعة عدد النسخ المتفق عليها، كما أنه لم يدفع للكاتب نسبته من أرباح الرواية، ولا تكاليف الطباعة التي تحمَّلها، حيث كانت الطباعة على نفقت الكاتب الخاصة ولم تتحمل دار وعد التي يمثلها الجميلي شحاتة شيئًا منها، وعندما علم الكاتب ان الناشر متهم بالعديد من قضايا النصب ولو وقائع سابقةوصدرت ضده أحكام نهائية، قام الروائي بكشفه عبر صفحات الجرائد والمواقع  الإلكترونية مما عرضه للإبتزاز ات والتهديدات المستمرة  من الجميلى، وقام كعادته باستخدام سكرتيرة مكتبه، التي تدَّعي “ه.م”، لابتزازه وهو ما قام به مع الناقد والشاعر أشرف عبد المنعم الذي سحب شكواه بعد تهديدها له بأنها ستتهمه بتعديه عليها، وايضا ما قام به مع عضو اتحاد الكتاب الباحث حسن الحضري وتم اثباته بمحضر رسمي، وهذا ما يفعله للتهرب من سداد حقوق الناشرين وضمان صمتهم عّن جرائمه .

وقد حرر الكاتب كرم من الله السيد عدة محاضر ضد الجميلي؛ منها: 3090 لسنة 2018 جنح بولاق، و155 لسنة 2018 إدارى قصر بتهمة النصب والاحتيال، و31 لسنة 2018 بشرطة الاتصالات.

 أما الفنان أحمد الجنايني رئيس مجلس إدارة أتيليه القاهرة، فقصته معه بدأت عندما علم باستغلاله لاسم “اتيليه القاهرة” في النصب والاحتيال وبيع عضويات الاتحاد لبعض الكتاب الفرنسيين وقيامه بالتعدي بالضرب علي زملائه بالاتحاد، وهو ما جعله يجمد عضويته حتي يتم التحقيق معه، فقام الجميلي بالتعدي عليه بالسب والتهديد بالضرب بالاتيليه، وفِي نفس الوقت قام  بتلفيق تهمه له يفيد بتعدي الجنايني الذي تجاوز الستون من العمر واثنين من الأعضاء علي الجميلي ، ولكن المحكمة  برأتهم  من التهمة الموجهة إليهم، بعد إثبات كيديتها من الجميلي، وهو ما دفعهم إلى إقامة دعوى ضد الجميلي بتهمة البلاغ الكاذب.

 ومن جانبها أكدت منال مسعد المحامية، أنها تعرضت للتهديد والابتزاز من قِبَل الجميلى أحمد شحاته؛ بعد أن حصلت لرئيس الأتيليه وصديقيه على البراءة، وتم القبض على الجميلي وعرضه على النيابة للتأكد من موقفه الجنائي، فأمرت النيابة بإجراء التحريات حوله، فتبيَّن أنه هارب من تنفيذ أحكام خاصة بعدد من القضايا وتم حبسه .

وفِي سياق متصل،  قال الشاعر أشرف عبد المنعم: إنه بعد أن تعرض للنصب والاحتيال من قِبَل الجميلى أحمد شحاته صاحب دار وعد، عند نشر ديوانَيْهِ “وطن للبيع”، و”وتر واحد”، وحال مطالبته بالمبالغ التي دفعها للجميلي، أو بنشر الديوانين؛ قام الجميلى بتهديده وابتزازه بنفس الطريقة التي فعلها مع الكاتب كرم من الله؛ حيث أكد الشاعر أشرف عبدالمنعم أن الجميلى كلف سكرتيرته التى تُدعَى (ه.م)- خطيبة الجميلى أحمد شحاتة- بتهديده بتلفيق قضايا تحرش وضرب ضده؛ ما لم يتوقف عن مقاضاة الجميلي وهوا ما جعله يتوقف عن مقاضاته و المطالبه بحقه بشكل قانونى تفاديا لصدامه مع محترف نصب وابتزاز ولكنه قرر أخيرا فتح الملف من جديد وتقديم كافة الرسائل والمكالمات للنيابه العامه لفتح التحقيق وذلك بعد استمرار المدعو الجميلى فى عمليات النصب والاحتيال  على الكتاب والشعراء والذى وصل عددهم إلى العشرات.

شاهد أيضاً

البيئة تعلن إنشاء أول محطة رصد نصف أوتوماتيكية لرصد ملوثات الهواء المحيط بمحافظة كفر الشيخ

كتبت /سعاد احمد على فى إطار جهود وزارة البيئة لإحكام السيطرة على مصادر التلوث ، …