الأربعاء , 24 أبريل 2019

تدشين «حملة متصنفنيش» لنبذ التعصب بالسويس‎‏

    أطلق شباب السويس أمس الأحد 12 أكتوبر «حملة متصنفنيش»، في محاولة «لنبذ التعصب والتفرقة بين المصريين ولتوحيد صفهم»، نظرا للظروف الراهنة والأحداث الجسيمة  الراهنة التي تمثل فرصة مواتية وضرورة ملحة تدفعنا للعمل بشكل مشترك لما فيه مصلحة  الوطن من خلال «الهدف الأساسي منها وحدة الصف الحقيقي لدى المصريين، وعدم التفرقة بينهم على حساب الدين أو الاتجاهات السياسية».   تهدف الحملة إلى جعل المسيحيون والمسلمون يعملون معاً من أجل حق المواطن فى الحرية ولا تمييز بين مواطنيها، على أساس العقيدة او الجنس أو اللون او العنصر.     بالإضافة إلى حق المواطن فى ممارسة حرياته الدينية وعقيدته والمجاهرة بها، وحق المواطنة الكاملة للنساء وعدم اضطهادهم او التميز ضدهم والحفاظ على كرامتهم وتكون لهم الولاية الكاملة فى تصرفاتهم، ومناهضة الفكر الرجعي الإرهابي وتوعية الشعب بخطورته ورفضه بأسلوب علمي ومنهجي، وتأكيد حرية الفن والإبداع والثقافة، وتقديم المسئولين عن أحداث الفتنة الطائفية للمحاكمة والمطالبة بمحاكمة جميع المسئولين عن الجرائم السابقة.       وقد انطلقت الحملة من محافظة  السويس، وتعمل علي تكوين قاعدة شعبيه متسعة والحصول علي ثقة الشباب والعمل علي تمكين الشباب من العملية الديمقراطية، والعمل على إعادة بناء الإنسان المصري فكريًا وثقافيًا لنشر ثقافة حقوق المواطنة في ربوع ريف وصعيد مصر، والعمل علي تثقيف الكوادر الناشطة لنشر ثقافة المواطنة.       كما تهدف إلى دراسة البرامج والقوانين المطروحة علي مجلس النواب، والعمل والتأكيد علي أنها تتماشى مع مبدأ المواطنة والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.         وقد اختار المؤسسين محمد الجيلاني المتحدث الرسمي باسم الحملة  ومسئول الحملة بالسويس، وشارك في تأسيس الحملة عدة حركات سياسية أهمها حركة مصر من أجل المصريين، وجمعية أصدقاء الكتاب بالسويس، والمجلس المصري للدفاع عن المواطنة، وجمعية شباب بيحب مصر، ومحبي قداسة البابا شنودة ببورسعيد، وتحالف الوحدة الوطنية، و«حملة  متصنفنيش».

شاهد أيضاً

حياة غير آدمية يعيشها سكان السويس للبترول بسبب الصرف الصحي والقمامة

سادت حالة من الغضب بين سكان عمارات تمليك السويس للبترول، بسبب القمامة المنتشرة في المنطقة، …