السبت , 7 ديسمبر 2019

ترميم تمثال رمسيس الثاني بأخميم

كتبت – رشا الشريف 

افتتح الدكتور خالد العناني وزير الاثار مشروع ترميم و اعادة رفع تمثال الملك رمسيس الثاني بمكان عرضه الأصلي بجانب تمثال الملكة ميريت آمون بمعبدها بمنطقة آثار أخميم بمحافظة سوهاج .

حضر الافتتاح محافظ سوهاج د. احمد الأنصاري و د. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الاعلي للاثار و مجموعة من السفراء والمستشارين الثقافيين لعدد 40 دولة أجنبية و عربية و أفريقية من بينهم انجلترا، وايطاليا، وفرنسا، وبلغاريا واليونان و روسيا والكاميرون وكوريا الجنوبية والارجنتين وشيلي وملطا والفلبين والتشيك، و ليتوانيا و غيرهم بالاضافة الي ممثل مكتب اليونسكو بالقاهرة، ومجموعة من مديري المعاهد الأجنبية بمصر، وعدد من أعضاء من مجلس النواب.

و كان هذا الافتتاح هو اخر منطقة اثرية زارها الوزير و المحافظ وبالسادة السفراء اليوم خلال جولتهم في محافظة سوهاج

انتهت وزارة الآثار من مشروع ترميم و اعادة رفع تمثال الملك رمسيس الثاني بمكان عرضه الأصلي بجانب تمثال الملكة ميريت آمون بمعبدها بمنطقة آثار أخميم بمحافظة سوهاج .

و اوضح د. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، أن التمثال تم العثور عليه عام 1981 محطما بالكامل و مقسما إلي حوالي 70 قطعة تم ترميمها ووضعها علي مصاطب في مكان عرضه الأصلي بمعبد ميريت آمون يأخميم و دلك لحمايتها.

ومن أهم القطع الكبيرة الموجودة هي الرأس بدون التاج وجزء من الرقبة والصدر والبطن ومنطقة الرداء الملكي، وجزء من احد الركبتين وبعض اجزاء اللوحة الخلفية وقبضة احد اليدين، بالاضافة الي بعض الأجزاء و البلوكات الصغيرة الحجم.

و اشار محمد جاد أخصائي ترميم انه قبل البدء في أعمال الترميم تم عمل توثيق أثري كامل لكل البلوكات الحجرية للتمثال بأستخدام التصوير الفتوغرافي والرسم ودراسة أماكن تلك القطع وعمل هيكل إلكتروني للتمثال بأستخدام برامج الحاسب الآلي المتخصصة . كما تم تنظيف البلوكات و تجميع القطع الصغيرة مع بعضها البعض و تثبيتها في مكانها الأصلي لجسم التمثال باستخدام مواد علمية غير ضاره بالأثر و معترف بها دوليا، كما تم بعد ذلك تركيب القطع الكبيرة مع تسليحها باستخدام الاستانلستين المقاوم للصدأ، و استكمال الاجزاء المفقوده لتدعم حالة التمثال.

و اكد د. وزيري أنه من غير المعروف حتي الان السبب الأساسي للعثور علي هذا التمثال محطما بهذه الطريقة و ما إذا كان تحطيما متعمدا من عدمه بسبب العداءات السياسية أو بسبب الزلازل، مشيرا الي انه علي ما يبدو ان المصري القديم قام في عصور لاحقة بتقطيع التمثال إلي عدة أجزاء و ذلك نظرا لوجود العديد من علامات قطع الأحجار التي كان يستخدمها المصري القديم علي تلك القطع.

التمثال مصنوع من الحجر الجيري ويبلغ إرتفاعة حوالي 12 متر ويزن حوالي 45 طن.

يمثل التمثال الملك رمسيس الثاني واقفا مقدما رجله اليسرى عن اليمنى، ويمسك في يدية لفائف من البردي ويرتدي النقبة الملكية القصيرة ” الشنديت ” ذات الطيات والثنيات، اما الحزام الموجود حول خصر التمثال مين بزخارف بشكل متعرج وبه مشبك مستطيل يحمل اسم الملك وفى داخل الحزام يوجد خنجر ذو مقبض وخلف التمثال دعامة خلفية نقش عليها مجموعة من النصوص الهيروغليفية.

.وقد قامت شركة برايم تورز احدي شركات مجموعة برايم برعاية هذا الحدث ايمانا و حرصا منها لاظهار ثراء مصر الحضاري وجذب اهتمام العالم إلى حضارة وآثار مصر، و ذلك في اطار عرض الرعاية الذي تقدمت به مجموعة برايم لرعاية زيارة عدد من المواقع الاثرية بمحافظة سوهاج وفقا للائحة الرعاية التجارية الحديثة التي اصدرتها وزارة الآثار

شاهد أيضاً

سوهاج” تشارك في ورشة عمل “تسريع الإستجابة المحلية للقضية السكانية” بعرض نموذج محاكاة

    سوهاج: رضوان الشريف   تستكمل محافظة سوهاج ممثلة في وحدة السكان بالمحافظة لليوم …