الخميس , 27 يونيو 2019
الفتاة السعودية التي هربت من اهلها رهف القنون

تعرف على قصة المراهقة رهف وتفاصيل حياتها وكيفية هروبها من السعودية | صور

كتب – محمد الشحات:

قالت الشابة السعودية رهف القنون التي وصلت إلى كندا يوم السبت الماضي بعد فرارها، إنها كانت بحاجة إلى المخاطرة بحياتها من أجل العيش بحرية واستقلال و”يسعدها أن تكون في كندا”.

وأضافت رهف البالغة من العمر 18 عاما في مقابلة مع سوزان أورميستون مراسلة قناة “CBC” الكندية: “أحسست أنني ولدت من جديد، خاصة عندما شعرت بالحب والترحيب في كندا”.

وأكدت على أنها لم تعتقد أبدا أن لديها فرصة حتى بنسبة 1% لتكون قادرة على المجيء إلى كندا، أو أن يتحدث الناس حول العالم عن قصتها.

رهف محمد، التي تخلت عن لقب “القنون” بعد أن تبرأت عائلتها منها، قالت “إنها تعرضت لاعتداء بدني وذهني من قبل عائلتها منذ كان عمرها 16 سنة، وأنها فكرت في الهروب منذ سنوات”.

وأوضحت: “لقد تعرضت للعنف الجسدي والاضطهاد والقمع والتهديد بالقتل. لقد كنت محبوسة لمدة 6 أشهر”، واصفة ما حدث بعد أن قصت شعرها. 

وتابعت: “شعرت أنني لا أستطيع تحقيق أحلامي التي كنت أرغب فيها طالما لا أزال أعيش في المملكة العربية السعودية”.

وعندما بلغت الثامنة عشرة من عمرها، شعرت أنها قادرة على محاولة الهروب، كما قالت، لأنها ستعامل كشخص بالغ، وأنها ستكون قادرة على اتخاذ قراراتها الخاصة.

كانت تعرف أن إجازة عائلية إلى الكويت في أوائل شهر يناير هي فرصتها الوحيدة. وقالت رهف: “منذ فترة مضت، كنت أحاول إقناع والدي بالذهاب إلى الكويت، لأنه طالما بقيت في السعودية، لا أستطيع المغادرة. ولكن عندما أكون في بلد آخر، يمكنني السفر”.

وأشارت رهف محمد إلى أنها انتظرت حتى نامت أسرتها مبكرا في إحدى الليالي، وهو آخر يوم في رحلتهم، ثم اشترت تذكرتها إلى تايلاند وغادرت غرفة الفندق في الساعة السابعة صباحا.

لكنه تم إيقافها في مطار بانكوك. وتم منع رهف من الدخول، وحجز جواز سفرها. مع تهديد بإعادتها إلى عائلتها، فتحصنت بغرفة الفندق واستخدمت “تويتر” لطلب المساعدة.

وقالت: “كان أكثر ما أخشاه هو إذا عثرت علي عائلتي، كنت سأختفي ولا أعرف ماذا سيحدث لي بعد ذلك”. حتى أنها كتبت رسالة إلى صديقاتها، تقول إنها مستعدة للانتحار في غرفة الفندق قبل أن تسمح لهم بأخذها.

وأضافت لـ “CBC“: “لقد كتبت ذلك وأرسلته إلى صديقاتي الإناث، إذا اختفيت سينشرنه على الملأ”.

وجذبت تغريدات الشابة السعودية وقضيتها الاهتمام الدولي، ووافق المسؤولون التايلانديون في نهاية الأمر على السماح لها بالبقاء في بانكوك تحت رعاية مسؤولي الأمم المتحدة.

وقالت رهف محمد عندما ظهر مسؤولو الأمم المتحدة في فندقها، إنها لم تصدق في البداية أن هذا صحيح، وأن نداءاتها قد سمعت. وأعربت عن خوفها من أن السلطات التايلاندية والكويتية “ستكذب وتتظاهر بأنها الأمم المتحدة، لذلك رغبت في إثبات بأنهم من الأمم المتحدة حقا”.

وقالت: “لقد أطلعوني على دليل. بعد ذلك فتحت باب الغرفة ورحبت بهم”.

ورغم سعادتها بوجودها في كندا، إلا أن رهف منزعجة من أن ذلك يعني خسارة عائلتها. وقالت إنها تلقت رسالة منهم، تقول لها إنهم تبرؤوا منها. ثم انفجرت بالبكاء أثناء المقابلة، قائلة إنها لم تتوقع ذلك، وأنها حزينة جدا، لدرجة أنها لا تستطيع حتى التحدث عنهم.

وأكدت رهف محمد على أنها تحملت يوميا “القمع والعنف من والدتها وشقيقها. وقالت إن والدها لم يعش مع العائلة، لكنه ظل يسيطر عليها فيما يتعلق بما يمكن أن تدرسه وأين تستطيع العمل”.

وتساءلت رهف: “لماذا أهرب من هذه الحياة إذا كانت الظروف جيدة؟”.

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند تستقبل السعودية رهف محمد القنون في مطار تورونتو بيرسون الدولي

على الجانب المقابل، استنكرت جمعية حقوق الإنسان في السعودية تحريض دول لما وصفتهن بـ”الفتيات الجانحات” على التمرد على “قيم أسرهن ودفعهن للخروج من البلاد واستقبالهن تحت ذريعة منحهن حق اللجوء”.

وفي بيان صحفي عزا رئيس الجمعية، مفلح بن ربيعان القحطاني، “مثل هذه الأساليب التي تتبعها بعض الدول وبعض المنظمات الدولية إلى دوافع سياسية وليست إنسانية”، مستشهدا “بإحجام تلك الدول عن استقبال اللاجئين الحقيقيين، بل وتتركهم يموتون في البحار”.

وانتقد القحطاني تحريض بعض الدول عبر مسؤوليها، بعض “الجانحات والمراهقات السعوديات” على الخروج على قيم وتقاليد أسرهن، مشددا على أن عائلاتهن تكفل لهن حياة كريمة ورعاية مستديمة، بحسب صحيفة “عكاظ” السعودية التي نشرت البيان.

وحذر القحطاني من دفع بعض الدول للمراهقات المغرر بهن في نهاية المطاف إلى الضياع “وربما إلى الارتماء في أحضان سماسرة الاتجار بالبشر”.

ولفت إلى أن قوانين المملكة تمنع الإيذاء وتعاقب فاعليه، بمن فيهم الوالدان وبقية أفراد الأسرة، وقال “لو أن ما ذكر على لسان بعض هؤلاء الفتيات صحيح لأمكنهن التقدم بشكوى إلى الجهات المعنية بالحماية في المملكة وكذلك الجهات الحقوقية، وهو أمر متاح ومتيسر ولا يقتضي إلا الاتصال بالأرقام المخصصة لذلك”.

وأثارت قضية الفتاة السعودية رهف القنون، التي حصلت مؤخرا على حق اللجوء في كندا، جدلا واسعا في المملكة والعالم أجمع بعد هروبها من أسرتها.

شاهد أيضاً

أستاذة بجامعة طنطا تفوز بجائزة معامل التأثير العربي لعام 2019

كتبت رشا الشريف فازت الدكتوره فتحية سيد محمود الفرارجى ، أستاذ الأدب والنقد الفرنسي بتربية …