الإثنين , 23 يوليو 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
تكريم المراكشي فى حفل كبير

تكريم “المراكشي” رائدة الزراعات الملحية بأحد أكبر المراكز الدولية للدراسات

بالتعاون والتنسيق بين شبكة إعلام المرأة العربية برئاسة الصحفى والمستشار الاعلامى معتز صلاح الدين والمركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا برئاسة الدكتور محمد الجمل انعقدت بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة أعمال الندوة والاحتفالية الخاصة بقيام المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا باختيار وتكريم الاستاذه منجيه احمد المراكشى الشهيرة د. شكرية المراكشى رائدة الزراعات الملحية وغير التقليدية بالاراضى الصحراوية فى العالم العربى وبحضور عدد كبير من قيادات وزاراة الموارد المائيه والرى وعدد من المستثمرين فى مجال الزراعة الصحراوية والاعلاميين واساتذة الجامعات وعدد من الشخصيات النسائيه البارزه من مصر والعالم العربى .

تحدث فى بداية الندوة والاحتفالية الصحفى والمستشار الاعلامى معتز صلاح الدين رئيس شبكة إعلام المرأة العربية الذى رحب بالحاضرين واختص بالترحيب كبار الشخصيات الحاضرين ثم تحدث عن دور شبكة إعلام المرأه العربية التى قام بتأسيسها فى 15 مارس 2015 وتقوم بدور كبير فى ابراز نجاحات المرأه العربية فى كافة المجالات والوقوف مع قضايا المرأه العربية اعلاميا واشار ان الشبكة تضم حاليا قيادات من 18 دولة عربية وان هناك من الشخصيات النسائيه التى انضمت للشبكة وبعد قيام الشبكة بدعمهمن اعلاميا وابراز جهودهن حصلن بجدارة على مناصب قيادية ومنهن السفيرة ابتسام زيدان من فلسطين الامين العام للشبكة والتى تم مؤخرا اختيارها عضو فى المجلس التشريعى الفلسطينى “البرلمان ” وكذلك الاعلاميه العراقية امسجات الغراوى عضو الامانه العامه للشبكة التى تم انتخابها قبل عدة اسابيع عضوه فى مجلس النواب العراقى وكذلك السيده آمنه محسن العبد الامين العام المساعد من اليمن والتى تم اختيارها نائبه لمحافظ ابين باليمن والدكتوره فاطمه صالح من ليبيا والتى تم اختيارها فى لجنة اعداد الجزء الخاص بالمرأه فى لجنة شكلها مجلس النواب الليبى كما تم انتخاب عضو الامانه العامه للشبكة الاعلاميه امنيه سيدى من موريتانيا رئيسه لاتحاد اعلاميات موريتانيا اما فى مصر فاننا تشرفنا بانضمام العديد من القامات الى الشبكه ومن ابرز من انضم للشبكه مؤخرا اللواء اركان حرب محسن حلمى احمد السكرتير العام السابق لمحافظتى الاسماعيليه وقنا والذى يشغل منصب رئيس لجنة التنميه المستدامه بالشبكه وقال انه فى اطار دور الشبكة فى تكريم ومسانده كل النماذج الناجحه فقد قامت الشبكة بترشيح منجيه احمد المراكشى الشهيره د.شكريه المراكشى لتكريمها من المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا وبالفعل قمنا منذ فترة بهذا الترشيح واجتمع مجلس أمناء المركز فى نورث كاروينا برئاسة الدكتور محمد الجمل رئيس مجلس إدارة المركز الذى اصدر قرار تضمن فى مقدمته انه
“بناء على ترشيح وتوصيات من الفروع الإقليمية للمركز وأيضا من شبكة إعلام المرأة العربية قرر مجلس امناء المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط فى نورث كارولينا اختيار وتكريم
الاستاذه منجية احمد المراكشى الشهيرة بشكريه المراكشى ..رائدة للزراعات الملحية والغير تقليدية فى الاراضى الصحراوية بالعالم العربى ” واضاف معتز صلاح الدين قائلا :بناء على هذا القرار اقمنا هذه الندوه والاحتفاليه بتعاون مشترك بين
شبكة اعلام المرأه العربية والمركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا حيث سيتم تكريمها من المركز والشبكه .
ثم تحدث الاستاذ الدكتور محمد الجمل رئيس مجلس ادارة المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كاروينا الذى رحب بالحاضرين واعلن انه
بناء على ترشيح وتوصيات من الفروع الإقليمية للمركز وأيضا من شبكة إعلام المرأة قرر مجلس امناء المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط فى نورث كارولينا اختيار وتكريم
الاستاذه منجية احمد المراكشى الشهيرة بشكريه المراكشى ..رائدة للزراعات الملحية والغير تقليدية فى الاراضى الصحراوية بالعالم العربى
واشار ان قرار مجلس أمناء المركز أن هذا الاختيار جاء بعد التعرف والاطلاع على جهودها الكبيرة فى زراعة أراضى صحراوية فى مصر بالزراعات الملحية وغير التقليدية التى تحقق الامن الغذائى وغير الشرهه للمياه حيث قامت على مدى 3 سنوات وحتى الآن بزراعة محاصيل الكينوا -القرطم -الدخن – الذرة الرفيعة وهى الزراعات التى كانت محل تقدير وإشادة من قيادات وزارتى الزراعة والرى فى مصر وكانت سببا فى تكريمها من معالى وزير الموارد المائية والرى المصرى كما كانت هذه الجهود محل اشادة المراكز البحثية فى مصر وتونس والعراق خاصة أنها قامت بزراعة أراضى صحراوية ببنى سويف لم تطأها قدم انسان منذ الآف السنين كما قامت بزراعة كل هذه المحاصيل فى وادى الملوك ووادى النطرون والوادى الجديد مما كان ايضا محل اشادة وسائل الاعلام المصرية والعربية والدولية والمراسلون الاجانب بالقاهرة .
واضاف :يتقدم مجلس امناء المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط فى نورث كارولينا بالولايات المتحدة الامريكية بخالص التهنئة الى الاستاذة منجية أحمد المراكشى الشهيرة بالاستاذة.. “شكرية المراكشى ” وقدم د. محمد الجمل نبذة عن نشاط المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا ومكاتبه فى انحاء العالم ومنها مكتبه فى سيدنى باستراليا ومكاتبه الاقليميه فى المنطقة العربية فى القاهرة ودبى وبيروت ووصف ما قامت به د.شكريه المراكشى بانه تحدى وانجاز مؤكدا ان ما قامت به مثال حى لجهود المرأه العربية وتحديها وقدرتها على الانجاز
وعقب ذلك قام الدكتور محمد الجمل رئيس مجلس ادارة المركز الديمقراطى لدراسات الشرق الاوسط بتكريم منجيه احمد المراكشى الشهيرة د. شكريه المراكشى بتسليمها صورة طبق الاصل من قرار مجلس امنا ءالمركز كما قام بتسليمها درع تكريم من المركز وشهادة تقدير
وعقب ذلك قام معتز صلاح الدين رئيس شبكة إعلام المرأه العربية بتسليم د. محمد الجمل درع تكريم مقدم من الدكتوره سعاد السويدان مديرة المركز الاقليمى للطفولة والامومه بالكويت ” اليونسكو “ورئيسة المكتب التنفيذى بشبكة إعلام المرأه العربية تقديرا لجهود العلمية الكبيره
-وعقب ذلك قامت منجيه احمد المراكشى الشهيرة د. شكريه المراكشى بالقاء كلمة جاء فيها :

يسرني أن أحييكم جميعاً، وأن أرحب بكل الضيوف المشاركين في أعمال هذه الندوة والاحتفالية ، وأن أؤكد على الأهمية القصوى لمثل هذه اللقاءات ، خاصة في هذا الوقت بالذات، حيث تشتد من حولنا حمى التنافس في كل القطاعات الحيوية الزراعية والصناعية والعلمية

إنه لمن دواعي الاعتزاز، ان اكون موجودة معكم وفي ارض مصر ، وفي هذه الاحتفالية الخاصة التي حرص فيها المركز الديمقراطي لدراسات الشرق الاوسط بنورث كارولينا على اختياري للتكريم

ويطيب لي، في هذا الصدد،أن اعرب عن خالص تقديري لهذا المركز ، برئاسة الاستاذ الدكتور محمد الجمل ولكافة المسؤولين في المركز على جهودهم الدؤوبة في سبيل تنمية الوعي العلمي ، وإعلاء قيم الفكر والاجتهاد والإبداع

كما اود التنويه بأنشطة هذه المؤسّسة العلمية ، التي أضحت فضاء رحباً للحوار البّناء، والنقاش الرصين، وتبادل الآراء بين الأكاديميين ورجال الفكر والثقافة والعلم والاقتصاد بخصوص أهم الابتكارات التي تخص المحاور الاساسية للرفع من مستوى الاقتصاد والمجتمع والثقافة والاعلام الوطني .

وفي هذا الإطار، نشيد بتشجيعكم لموضوع الزراعات الملحية وغير التقليدية بالاراضي الصحراوية في العالم العربي وذلك لما له من إرتباط وثيق بواقع الحال بالعالم ، وخاصة في ظلّ التغيّرات المناخية المتسارعة التي نعرفها.

و واقع الأمر أنها مسؤولية جسيمة ملقاة على عاتق العلماء والباحثين ودورهم في التوعية والتنوير، وما اجتماعنا اليوم إلا دليل على استشعارنا لهذه المسؤولية، وحرصنا على المساهمة بنصيبنا، في مد المزيد من الوعي والعلم والتجارب ..

حضرات السيدات والسادة،

إن سلامةالغذاءهي خلوه تماماً من جميع عوامل التلوث الميكروبيولوجي أوالبيئي الذي يحولهإ الى غذاء ضار بصحة المستهلك ويتضمن ذلك عوامل التلف والانحلال الذاتي،فمن الضروري ان تكون جميع الظروف أثناء الإنتاج والتصنيع والتخزين والتوزيع والإعداد للغذاء تخضع للشروط والمواصفات الصحيةحتى لايسبب أي مخاطرعلى صحة الإنسان.

إن ملف الأمن الغذائي وسلامة الأغذية على مستوى كافة دول العالم لايزال له ثقله المالي والتنظيمي يؤرق حكومات الدول المتقدمة ويربك خططهم في الوصول إلى المثالية في حماية المستهلك ،فما بالكم بحكومات العالم النامى ونحن منها ، لذلك حل مشاكل هذا الموضوع الحيوي والشائك في نفس الوقت لن يكون بالأمراليسيرعلى أحد.

ان العالم المتقدم اليوم أصبح لديه مايكفي من معايير الجودة التي يشترط تطبيقها على الخدمات والمنتجات الاستهلاكية التي تقدم للمجتمع ،وأصبح يقاس أداء هذه المعاييرالمختلفة بمؤشرات خاصة لكل منها ومن هذا المنطلق أصبح لزاما علينا اللحاق بركب من سبقونا في هذا المجال والبحث عن الوسائل التي تساعدنا في خلق مؤسسات فاعلة وفعالة وذات جودة لتصبح قادرة على النهوض والتطوروالنموفي الإتجاه الصحيح.

لقد آن الأوان للعمل الجاد على كيفية إعادة النظر في كيفية الانتاج ، بنيّة صادقة وإرادة قوية، لرفع التحديات الحقيقية التي تواجه كل القطاعات الحيوية ، وفق منظور شامل ومتعدد الأبعاد.

ولن يتأتى ذلك إلا بالقيام بانطلاقة اولى تكون البداية ونشرها بين المنتجين من مزارعين ومصنعين لتجاوز أسباب عدم الوعي ، ولتعزيز العمل بفكر علمي في كل المجالات.

ويُعتبر البعد الاقتصادي ركيزة أساسية لتشجيع الفكر العلمي لتحقيق التنمية وهو ما يقتضي العمل على استثمار التكامل الاقتصادي بين افراد المجتمع ، والتوجه نحو تحقيق اندماج اقتصادي حقيقي، يقوم على تشجيع الاستثمارات المتبادلة، في أفق إحداث سوق عالمي مشترك

وفي هذا الإطار، فإن من شأن الابحاث العلمية، وتشجيعها وتفعيلها أن تشكّل قاطرة حقيقية لترجمة طموحنا في التقدم مع المقاربة والمشاركة بين السلطات الحكومية، ومراكز البحوث ، والقطاع الخاص، وهيئات المجتمع المدني، في الانفتاح على كل جديد .

ان التجربة التي قمت بها في هذا الإطار تدعو الى الالتزام بتشجيع العلم والابتكار والإبداع، والتكنوجيا الحديثة كما تدعو المزارعين والمستثمرين بالاشتراك مع العلماء و الباحثين والاكادميين لتعزيز سبل التواصل والتفاهم فيما بينهم ، من أجل انبثاق نهضة اقتصادية شاملة، للمساهمة في التقليل من الفجوة الغذائية طبقا للخطة المستدامة 2030

ومواكبة لليوم العالمي لمكافحة التصحرالذي انعقد يوم الاحد 17 يونية الماضي

نجد ان مصر الحبيبه تعاني من نسب جفاف عالية تهدد أرضها، حيث ان هذه الظاهرة تعد من أخطر الم شكلات التى تواجه المناطق الزرا عية في مصروفي العالمم العربي.

وقد..سعى العلماء والباحثون لإيجاد حلول تقضي على التصحر، لأن أضراره لا تقتصر على

الأراضي الزراعية فحسب، ولكنه ي متد إلى العصف باقتصاد الدولة،خ اصة في المناطق التي

تعتمد على الزراعة.

وقد..مرت الأراضي الزراعية في م صر، خلال الفترة الأخيرة بالعدي د من المشكلات، سببها

الأول هو التغيرات المناخية الح ادة، والتي نتج عنها عواصف تترو اح..سرعتها بين 100 كيلو متر في الساعة، و150 كيلو متر، وازادت معدلاتها بمرور الأيام.

وكما.يؤكد..مركز تغير المناخ بو زارة الزراعة.أن السبب في تلك ا لعواصف هو تقلص فصل

الربيع، مما أدى إلى انتشار ريا ح الخماسين، التى لا تحمل الرما ل.فحسب، ولكن حرارة عالية

أيضًا، مما أدى إلى تضاعف الأضر ار بالنسبة للأراضي الزراعية.

كما أكد أيضًا على انتشار ظاهر ة التصحر في الأماكن المكشوفة ب مصر، خاصة في المناطق

الحدودية المتمثلة في النقاط ال فاصلة بين الوادي والدلتا، وبين .الصحراء، وتترواح مساحتها بين 2 إلى 2.5 مليون فدان من إجمالي 8.4 مليون فدان.

و.أشار إلى أن مصر خسرت ملايين الجنيهات، نتيجة لتلك الظاهرة، بعدما فسدت العديد من

المحاصيل ذات أهمية عالية في مج ال التصدير بسبب هذه التقلبات المناخية حيث وصلت الخسارة في الزيتون 70%وفي المانجو 50%وفي القمح 20%في فبراير الماضي .(أرقام مفجعة يجب التصدي لها ).

ومن الأسباب الأساسية التى تزيد من نسبة التصحر هي قلة المياة الموجود بالأنهار، والتى

تستخدم لري المناطق المزروعة”.

أن مصر دخلت في شح مائي، بعدما قل نصيب الفرد من المياه بشكل ك بير، نتيجة الزيادة

السكانية، التى تفاقمت في الآون ة الأخيرة، وثبات حصة مصر من مي اة النيل.

قد تم تحديد التصحرو تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي كأكبر التحديات التي تواجه التنمية المستدامة خلال قمة الأرض في ريو عام 1992.

وتعتبر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، التي أنشئت في عام 1994، الاتفاق الدولي الوحيد الملزم قانوناً الذي يربط البيئة والتنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية بالإدارة المستدامة للأراضي حيث تعتبر هي الاركان الاساسية للتنمية المستدامة . وتعمل الأطراف في الاتفاقية معاً للحفاظ على إنتاجية الأراضي والتربة واستعادتها والتخفيف من آثار الجفاف في الأراضي الجافة والمناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة حيث يوجد بعض النظم الإيكولوجية .

وكان المنهج الاساسي لوزارة الري والموارد المائية هو وضع استراتيجية قومية علمية لحماية مصرلمواردها الطبيعية من حيث الكمية والنوعية وكيفية تحقيق الاستخدام الامثل لهذه الموارد اجتماعيا واقتصاديا وبيئيا بالاشتراك مع القطاع الخاص من ترشيد في استهلاك المياه بالطرق العلمية الجديدة لتعزيز الزيادة في الانتاج لتحقيق الحد الادنى من الاكتفاء الذاتي والعيش الكريم

رغم ان التوافق بين العرض والطلب على المياه ليس بالمهمة اليسيرة نظرا لتزايد الطلب في حين يبقى العرض محدودا

لمواجهة هذا التحدي يجب ان تتكاتف الجهود للعمل على حسن استغلال الموارد الحالية بين الحكومة والمعاهد البحثية والمستثمرين في الزراعة والصناعة والسياحة وكل القطاعات الحياتية الى جانب تطوير موارد اضافية ، وبدون ادارة جيدة تصبح المياه عاملا مقيدا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد باعتبار ان الماء هو الحياة

ولتنفيذ استراتيجية مواجهة التحدي في الفترة المقبلة اتخذت عدة تدابير منها تشجيع المزارعين على ترشيد المياه بالطرق العلمية للري وقد حضرنا يوم ترشيد المياه من ايام في الفيومباشراف السيد وزير الري والموارد المائية د.محمد عبد العاطي – الى جانب ما تقوم به الجهات البحثية “معهد بحوث الصحراء ومركز التميز المصري للزراعات الملحية والتي تعمل جاهدة لايجاد الزراعات الغير شرهة للمياه او الزراعات المتحملة للملوحة والاراضي الهامشية الصحراوية .

ان تنفيذ هذه الاستراتيجية تحد حقيقي يتطلب تطوير النظام في اتخاذ بعض القرارات المحورية الخاصة ببعض القوانين على المستوى القومي مثل القيام ببعض التسهيلات لتنمية القطاع الزراعي الصحراوي والاخذ باعتبار ما يتبعها من ازدياد فرص العمل في القطاع الصناعي التكميلي وقطاع الخدمات منها :

1) (اعادة النظر في اسعار الاراضي الصحراوية المثمنة باسعار عالية دون تحليل قياسي لهذا التثمين ودون اعتبار ان استصلاح الاراضي الصحراوية – وبشهادة كل الخبراء- لتصبح منتجة تتطلب اموالا طائلة من تحاليل ودراسات و بنية اساسية لتحضير الاراضي للزراعة والانتاج تتعدى قيمة تلك الاراضي التي كانت مهجورة بدون ادنى قيمة –تسميتها الوحيدة اراضي مهمشة -)

– 2) وضع التنبئات المناخية في مشروعاتنا ووضع واستنباط سلالات من المحاصيل تتاقلم مع هذه الظروف الجوية الجديدة

-3) تقنين المياه وعدم زراعة محاصيل شرهة للمياه( وهذا ما اقره السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي)

-4 )وضع المشروعات الزراعية قبل اي مشروع قومي لان عائدها اسرع وكي تسد حاجة الشعب الغذائية.

5- )اصبحت الزراعة في مصر صعبة جدا لما حدث من تعويم للجنيه وزيادة اسعار المدخلات والتقاوي والمبيدات الغالية

6-)اصبحت المنتجات الغذائيةااقل سلامة عما مضى بسبب كثرة التسميد الكيماوي للتربة وقلة الطمي النيلي بها

ان دور الحكومة حيوي في هذا الخصوص لممارسة التنمية المستدامة القائمة على المشاركة واللامركزية والخصخصة . كما ان دور العلم في استنباط السلالات المتحملة لظروف الجفاف والملوحة لهو الدور المنوط به عمل مبدأ من التنوع البيولوجي لمواجهة تلك الظروفواستمرار تطوير البحث المتقدم :

وكذلك إدارة المياه – توفير المياه المعالجة أو إعادة استخدامها أو جمع مياه الأمطار أو تحلية المياه أو الاستخدام المباشر لمياه البحر للمحطات المحبة للملح

اما هدفنا ودورنا في هذا المجال هو مواكبة الخطة االمستدامة للتنمية الزراعية التي ادرجها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في سياسته الزراعية الحكيمة والتي نرجو ان نساهم ولو بالقليل في تنفيذها .. مع خلق مجتمع ريفي متقدم يوفر حياة كريمة لمن يعيش فيه .

(يقول الله تعالى : واية لهم الارض الميتة احييناها واخرجنا منها حبا فمنه ياكلون

ويقول : وجعلنا من الماء كل شيء حي)

عظمة الخالق ان كل نبات لا بد له من ماء – وحكمة ربنا انه ترك للانسان ان يختار الزراعة المناسبة لكمية المياه المطلوبة للزرعة … الانسان عليه ان يتعاطى كل الاسباب بجده وجهده وعقله لانجاح هذه العملية ……..ولله الامر من قبل ومن بعد “

شاهد أيضاً

أورمان المنوفية : توزيع مساعدات مالية بقيمة 432 ألف جنيه 

كتبت – رشا الشريف صرح عادل درغام مدير جمعية الأورمان بالمنوفية أنه تم تسليم قروض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co