الجمعة , 13 ديسمبر 2019

حداد … لتنفيذ حكم الإعدام على بورسعيد

تحقيق : خالد هندام

أعلن أهالي محافظة بورسعيد الحداد ، رافعين اللافتات و الشارات السوداء ، بعد صدور الحكم النهائي بتحويل اوراق ١١ شاب من متهمي قضية “استاد بورسعيد” لمفتي الجمهورية للتصديق علي الحكم النهائى بإعدام كلا من

السيد محمد رفعت مسعد الدنف وشهرته “سيد الدنف .

محمد محمد رشاد محمد علي قوطة وشهرته “قوطة الشيطان .

محمد السيد السيد مصطفى وشهرته “مناديلو .

 السيد محمود خلف أبو زيد وشهرته “السيد حسيبة .

محمد عادل محمد شحاتة وشهرته “محمد حمص .

أحمد فتحي أحمد علي مزروع وشهرته “المؤه” 

محمد محمود أحمد البغدادي وشهرته “الماندو .

فؤاد أحمد التابعي محمد وشهرته ” فوكس”

عبد العظيم غريب عبده بهلول وشهرته “عظيمه”

محمود علي عبد الرحمن صالح (هارب)

حسن محمد حسن المجدي من مدينة المنزلة محافظة الدقهلية و أحد مشجعي النادي الأهلي . 

ووجهت النيابة للمتهمين تهم ، ارتكاب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار و الترصد المقترن بجنايات القتل و الشروع فيه ، و السرقة و التخريب و البلطجة ، و تبييت النية و عقد العزم على قتل مشجعي فريق النادي الأهلي انتقاما منهم ، موضحة ذلك بخلافات سابقة ، واستعراضا للقوة أمامهم ، وأشارت أنهم أعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ، و مواد مفرقعة و قطع من الحجارة و أدوات أخرى مما تستخدم في الإعتداء على الأشخاص ، و تربصوا بهم في إستاد بورسعيد موقنين سلفا قدومهم إليه لحضور مباراة كرة القدم بين فريقي الأهلي والمصري”. والتي تعود أحداثها لعام ٢٠١٢ .

وعقب صدور الحكم إشتعلت ردود الفعل الغاضبة في بورسعيد ، ما بين إتهام قوات الأمن بالتقصير في تأمين الإستاد و الجمهور ، و بين تسيس القضية ، موضحين ان من يدفع الثمن هم أهالي بورسعيد ، وان حكم الاعدام صدر ضد بورسعيد بالكامل .

الحكم سياسى

قال “أشرف محمود”الحكم سياسى ولن يفعل نواب بورسعيد ولا البرلمان أي شئ لو توجهنا له ، موضحا أن الشباب المحكوم عليهم بالإعدام ذهبوا كبش فداء ، مشيرا أن “دولة حاتم مفيهاش محاكم” علي حد قوله

شهادات لاعبى المصرى مسجله

أما “حنين محمد” فأشارتالظلم ظلمات يوم القيامة ، و العيون غافلة عن الحقيقة ، مؤكده أن بعض المتهمين تم القبض عليهم من الشوارع ، و البعض الآخر لم يدخل الإستاد ولم يشاهد المباراة ، وأشارت أن هناك شهادات و أقوال “لاعبي الفريقين” مسجلة بالشهر العقاري ، و تسجيلات لمسؤولين بالنادي المصري ، تثبت براءة المتهمين ، متساءلة لماذا لم تأخذ المحكمة بها ؟! ولماذا كانت المحاكمات سرية ولم تعلن ؟! موضحة أن شعب بورسعيد يريد دلائل الإدانة كاملة و مثبتة و حينها لن نعترض علي الحكم.

إعرضوا دلائل الإدانه

وطالب “ايهاب مصطفي” نريد من المحكمة الإعلان عن الفيديوهات التي أستندت لها في الحكم ، ولن نعترض علي حكمها ، موضحا أننا سنكون مطمئنين وسعداء عندما نرى الحقيقة ودليل الإدانه.

مجزرة إستاد المصرى و الدفاع الجوى الفاعل واحد

وتساءلت ” أم عمر”أين حق من قتلوا في ميدان التحرير ، و قصر الإتحادية ، و شباب نادى الزمالك ضحايا الأقفاص الحديدية في إستاد الدفاع الجوى ، فأين المجرم القاتل ؟! مؤكده أن الفاعل واحد ومشترك في كل هذه الحوادث.

إستاد بدون تأمين

وفى تعجب قالت “دعاء محسن”من الذى سمح بدخول جماهير تحمل الأسلحة البيضاء و شماريخ بهذا الكم ؟! مستنكره “هذا إستاد و ليس شارع” !!

من قتل ٥٣ بورسعيدى؟!

و يقول “طارق السيد”في بورسعيد ٥٣ ضحية تم قتلهم ، متسائلا من قتلهم و أين حقوقهم ؟!

ما الداعى وراء القتل والمصرى منتصر؟!

ويشير “محمد محمود”أن أحد مشجي النادي الأهلي فى حديث بينها قال له : الموضوع أكبر من أن ١١ فرد يقتلوا ٧٤ من مشجعى الأهلى ، بالإضافة أن النادى المصرى كان فائزا ، فما الداعى وراء القتل ؟!

أسباب المجزرة غامضه!!

ويؤكد “أحمد جلال”أن ما حدث كان جريمة ، و تساءل ماذا لو كانت قوات الأمن المركزي حائلا بين الجمهورين ؟! و ماذا كان سيحدث لو كانت أبواب المدرجات مفتوحه ولم تغلق ب “لحام” ؟!مؤكدا أنه لم يكن يحدث قتل و موت في تواجد قوات الأمن و عدم “لحام” الأبواب ، مشيرا أن ما ذكره هو سبب الضحايا من الطرفين ، وما نتعجب منه إعتبار الامرين وكأنهما هامشيان وليسا سبب الكارثة ، فالقضاء كان عليه البحث عن المخطط ولا يأخذ الأمر كما يراد تقديمه له .

أين إختفت قوات الأمن؟!

أما “محمد احمد” فقالأنا لست من أهالي بورسعيد ولكني تعايشت معهم وأعرفهم ، ولقد ظلموا ويدفعون الثمن ، مؤكدا من فعل “مذبحة الإستاد” غريبا وليس من أهل بورسعيد ، مشيرا أنه لم يكن هناك تأمين للإستاد ، و قد تم حبس جمهور الأهلي داخل المدرج و لحام أبوابه ، وتساءل أين كان الأمن في هذه اللحظة ؟!

من وراء المجزرة؟!

وتساءل “احمد حازم”إذا كان المحكوم عليهم بالإعدام هم من قتلوا وخربوا وأحدثوا الشغب علي حد إتهامهم ، فمن أغلق الأبواب وقام بعملية لحام لها ؟ و من أطفئ كشافات الإستاد؟! ومن قتل الرائد فادى سيف من قوة مرور بورسعيد ؟!! فالمصلحة من حدث ذلك و مازالت القضية مبهمه و لا نعرف من الجاني الحقيقي !!

ويؤكد أهالى بورسعيد أن أحداث الإستاد “خطط لها قبل المبارة” مع العمل على إستمالة عصبية مشجعى النادى المصرى ، فى حال فوز النادى الأهلى بالمبارة ، ولكن حدث العكس فما كان الداعى لأحداث الشغب من جهة جمهور المصرى وهو فائز بالمبارة !! ، و كشفوا أن لغز “لحام” أبواب الإستاد لم يعرف الى الأن !! ، وما الداعى وراء غلق كشافات إضاءة الإستاد ، و أوضحوا أنه لم تكن هناك عملية تأمين سواء فى محيط الإستاد أو داخله ، ما أدى لدخول بعض المشتبه فيهم للمدرجات و سهولة لحام الأبواب باطمئنان كافى لعدم وجود الأمن ، و طالب شعب بورسعيد بقبول إلتماس أخير بفتح التحقيقات من جديد ، لأن الاتهام ليس ل ١١ شاب من أبناءها فقط ، ولكنه أصبح إتهام لشعب محافظة كاملة تبحث عن تبرأة ساحتها ، و رد حقوق من أهدرت دمائهم من الطرفين ، ومحاسبة الجانى الحقيقى للمجزرة.

شاهد أيضاً

وهم الحجاب .. مقال كامل مدعوم بالصور التوضيحية

فولتير قال””دائما مايبحث الانسان عن الاوهام لأنه أجبن من أن يواجه الحقائق“” ماأجمله الجهل المطمئن …

تعليق واحد

  1. يعنى ايه حداد ؟؟ مين اللى قتل 27 واحد فى الاستاد ؟؟ انتم عاوزين ايه ؟ يقتلوهم وبعدين تسمحوهم ؟؟ لما الطفله زينه البورسعيديه قتلها ابن البواب اهالى بورسعيد زعلوا انه مخدش اعدام لأنه يتبع قانون الاحداث .. لكن ايه المشكله 72 واحد يتقتلوا ولا 7000 مش مهم بس مفيش حد يتحاسب . ونجد اعضاء شعب منحرفين زى البدرى فرغلى وهو يطلب بكل بجاحه تخفيف الحكم .. يعنى لو كان اولاده من ضمن القتلى كان قال كده .. ولا لزوم شراء رضاء اهل الدايره .. آه يا زمن