الأربعاء , 8 أبريل 2020

حسام احمد فتحي.. طبيب تطوع لعلاج مصابي كورونا بمستشفى إسنا وأطلق عليه ” طبيب الإنسانية

 

،، اطباء مصر قادرين على تحمل المسئولية التي أسندت إليهم .

الاقصر /عثمان العريان

 

الدكتور حسام احمد فتحي، هو نائب رئيس قسم العظام بمستشفى إسنا التخصصي الجديدة جنوب الأقصر، وأحد أعضاء الفريق الطبي بالمستشفى التي تحولت إلى حجر صحي لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد،

 

الغريب في أمر هذا الطبيب أنه انضم إلى الفريق تطوعًا بعكس كثير من الأطباء الذين اختارتهم إدارة المستشفى لتولي مهمة علاج مصابي كورونا.

 

قال الدكتور حسام فتحي “طبيب الإنسانية” البالغ من العمر 27 عامًا، إنه يعمل بمستشفى إسنا التخصصي الجديدة،

وبعدما تم تحويلها إلى حجر صحي لعلاج المصابين بفيروس كورونا، فوجئ بأن اسمه غير مدرج ضمن الفريق الطبي الذي تم تشكيله لعلاج المرضى، وهذا ما دفعه إلى سرعة الإعلان عن تطوعه والانضمام إلى كتيبة الأطباء لمحاربة الفيروس، وإنقاذ حياة المرضى.

 

وأضاف “فتحي” أعمل تقريبًا على مدار الـ 24 ساعة في خدمة المرضى ورعايتهم طبيًا، وضغط العمل لا تتيح للفريق الطبي أية وقت للراحة، فأحيانًا لا نشعر بالوقت، ونفاجئ بأننا في وقت المساء، عملية المرور وفحص المرضى لا يتم تنفيذها مرتين فقط، بل إنها تكاد أن تكون مستمرة على مدار اليوم، فيتم قياس درجات الحرارة، ومعدلات التنفس، وغيرها من المعدلات الحيوية للجسم”.

 

وأوضح “فتحي” أن من المعوقات التي واجهت الفريق الطبي هو لغة التواصل مع المرضى الإيطاليين والألمان، وتم التغلب على المشكلة من خلال قيام أحد الأطباء بإعداد قاموس يحتوي على بعض الجمل والمصطلحات الإيطالية والألمانية، كما أن أطباء المستشفى تلقوا الكثير من طلبات التطوع من جانب المترجمين للتواصل مع المرضى هاتفيًا للترجمة.

 

أشار “فتحي” إلى إنه انضم لمستشفى الحجر الصحي منذ 14 يومًا، ولم يغادرها حتى الآن ويتواصل مع العالم الخارجي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمكالمات الهاتفية فقط، لافتا إلى أن الظروف الحالية تجبر الجميع على الالتزام فليس هناك أي فرصة للتهاون، وإن أطباء مصر قادرين على تأدية المسئولية التي أسندت إليهم.

شاهد أيضاً

عاجل  خروح تسعة مصابين بكورونا بينهم سيدة حامل بعد تعافيهم من مستشفى اسنا التخصصى بالاقصر

  متابعة /آدم حسن ومازالت نوافذ الامل تطل علينا من خلال محاربه فيروس كورونا المستجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *