الأربعاء , 3 يونيو 2020

حنان زكريا تكتب  شكراً ملائكة الرحمة ” جيش مصر الأبيض “

 

 

كل التحية والتقدير والإمتنان لكل الأطباء وطاقم التمريض فى العالم كله بصفة عامة وفى مصر بصفة خاصة..!!

شكر خاص لجيش مصر الأبيض

بدون مقدمات جميعنا على علم بأن مهنة الطب من أسمى المهن وكذلك مهنة التمريض،

وكلنا نشأنا على أن الأطباء والممرضين والمُسعفين هم ملائكة الرحمة.

 

وبكل صدق أنا عاجزة على أن أجد كلمات شُكر تليق بهم وبما يقومون به من مجهودات فى هذه الفترة العصيبة التى نعيشها جميعاً بسبب وباء ڤيروس كورونا.

هؤلاء الأطباء الذين يُخاطرون بحيواتهم من أجل سلامة المواطنين، بل منهم بالفعل مَن فارق الحياة من أطباء وممرضين أثناء تأدية واجبهم وعملهم السامي بسبب إنتقال العدوى لهم رحِمهُم اللّه وأسكَنهم فسيح جناته.

 

إن مهنة الطب من أسمى وأنبل المهن وأشرفها، هذه المهنة الإنسانية التي يعمل بها رُحماء القلوب، ويتجوَّلون كالملائكة بردائهُم الأبيض، مخففين عن المرضى آلامهم وما يشعرون به من أحزان وقلق راسمين البسمه على وجوههم .

هؤلاء الأطباء الذين يسهرون على راحة المرضى ولا تغفل لهم أعيُن قبل الإطمئنان على مرضاهُم والتأكد من سلامتهم.

ولا ننسى أن نصف العلاج هو الحالة النفسية للمريض من خلال لُطف معاملة الأطباء وأسلوبهُم الرحيم مع المرضى ورقِة قلوبهم.

 

وكلنا نعلم بأن معظم المؤسسات الحكومية والغير حكومية أُغلِقَت والعاملين فيها فى أجازة شبه مفتوحة كوقاية لعدم إنتشار الڤيروس بإستثناء الأطباء وفريق التمريض والمسعفين،

وأيضاً رجال القوات المسلحة والشرطة البواسل وهذا موضوع آخر يُكتب فيه ديوان فلهم منى أيضا كل التحية والتقدير والإحترام والإمتنان.

 

فهؤلاء ملائكة الرحمة “جيش مصر الأبيض” لم يُطبق عليهم حظر التجوال والمكوث فى البيت، وفى حال ذهابهم للبيت ليوم راحة يضطرون للمكوث فى غرفهم بعيداً عن عائلاتهم وأولادهم خوفاً وحرصاً عليهم، بقصد الوقاية من إنتقال العدوى لهم بسبب تواجدهم مع المرضى معظم الوقت.

هآ هى مهنة الطب السامية والنبيلة، وهآ هى تضحيات الأطباء والممرضين حفظهم اللّه تبارك وتعالى.

وهنا تعجزا الكلمات والتعبيرات عن التقدير بما يقومون به..!!

 

هؤلاء الأطباء والممرضين الذين يضحون براحتهم والبُعد عن عائلاتهم لفترات طويلة، بل ويضحون بأرواحهم من أجل إنقاذ المرضى ولا يبخلون بأى مجهود من أجل راحة وسلامة المواطنين..!!

ومهما كتبت من كلمات شُكر لم ولن أوفيهم حقهُم لإن بكل صدق ما يقومون به من عمل عظيم هو بالفعل عمل إنسانى من الدرجة الأولى.

فلهم منى كل التحية والشُكر والتقدير والإمتنان.

 

كما أوجه الشكر للشعب المصرى الأصيل أهل بلدى الكِرام وعزوتى وتاج رأسى على اللفتة الجميلة التى قاموا بها إمتناناً منهم وتحية وتقدير لمجهودات الأطباء وطاقم التمريض من خلال الوقوف فى الشُرفات والتصفيق لهم فى وقت محدد متفق عليه شكراً وإمتناناً لملائكة الرحمة

” جيش مصر الأبيض”

بالفعل لمسة جميلة وسلوك راقي وهذا ليس بغريب على الشعب المصرى الأصيل، بالفعل ما قاموا به من تقديم رسالة حب وشكر وتقدير وإمتنان لكل الأطباء وفريق التمريض لفتة جميلة جداً منهم وهذا إن دل فيدُل على عراقة وأصالة هذا الشعب الجميل ..!!

ومن كلى قلبى أتقدم لكم بالشكر والتحية والإمتنان والتقدير يا أهل بلدى الكِرام.

 

حفظ اللّه مصرنا و وطننا العربى والعالم أجمع من هذا الوباء.

 

تحيتى لمعالى المواطن الأصيل.

بنت مصر : حنان زكريا

شاهد أيضاً

الفارسية من رحم العربية

كتب ــ سيد  حاج: اللغة الفارسية هى لغة هندوأوروبية، يتحدث بها إيران وطاجكستان وأفغانستان وفى العديد من الدول الأخرى. تكتب بالخط …