الأربعاء , 18 سبتمبر 2019

حنان زكريا تكتب مش من حقك تصورنى _ وإحترم خصوصيتى

 

 

بدايةً تُعرَّف الخصوصية بأنها حق يملكه كل إنسان للحفاظ على سرية معلوماته وعلاقاته وحياته الشخصية.

كما أن من حق كل إنسان أن يكون بعيداً عن المراقبة والملاحقة وتصويره ونشر صوره دون عِلمه وموافقته بل والإشهار به.

وللأسف إحترام خصوصية الآخرين أصبح أمر نادر للغاية.

ومن الصعب تحديد إحترام الخصوصية فى فعل واحد معين أو محدد،بل هو سلوك عام نتبعه مع الآخرين.

 

ومن خلال قرائتى عن الخصوصية فى موقع

“دار الإفتاء المصرية” علِمت بأن قضايا الخصوصيَّة تُعتبر من القضايا الـملحَّة في العصر الحديث؛ بسبب التقدم التِّقَني والوسائل المستحدثة التي تعتمد على إختراق خصوصيَّة الإنسان بشكلٍ غيرِ مسبوق، للحَدِّ الذي أصبح فيه الإنسانُ في العصر الحديث كائنًا معلوماتيًّا، يتكوَّن من معلوماتٍ شتَّى تحصُل عليها وتستخدمها أطراف عديدة،منهم مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت.

 

طبعاً كلنا سمعنا عن قصة المواطن الحاج محمد إللى صلى صلاة العيد على دراجته لأسباب صحية، وقام أحد المواطنين بتصويره دون عِلمه ونشر صورته على مواقع التواصل الاجتماعي

” الفيسبوك ”

وسعى للإشهار به، مما تسبب للحاج محمد الكثير من المشكلات والضرر إجتماعياً ومعنوياً ونفسياً بل ومشكلات عائلية.

هذا غير الكَم الهائل من السخرية والإهانات التى طالته دون رحمه من الكثيرين من المواطنين.

وكل هذا بسبب الهوس بتجميع التعليقات واللايكات .

والسبب الأكبر يرجع لعدم التربية والبُعد عن الدين.

لذلك أنا أطلقت هاشتاج بعنوان.

#مش_من_حقك_تصورنى

أيوة

_مش من حقك تصورنى وتشَّهر بيَ.

_مش من حقك تقتحم خصوصياتى .

_مش من حقك تتجسس عليَ .

 

وأنا أناشد من خلال مقالى هذا الحكومة وشرطة الإنترنت والمسؤولين على سلامة المواطن بوضع قانون رادع وعقوبة على كل مَن يقوم بتصوير أى مواطن دون عِلمه ونشر صورته والإشهار به.

لإن للأسف فى مجتمعنا الكثيرين لا يكِفُّون عن أذية الآخرين إلا إذا وُجد قانون رادع يرغمهم على عدم إلحاق الأذى والضرر بالآخرين.

 

وأرجوا الإهتمام بهذا النداء لإن المشكلة أصبحت أخطر مما كنا نتخيَّل.

الرجاء الحذر الشديد لإن للأسف الإنسان أصبح سلعة فى هذا الزمن ” زمن التكنولوجيا ”

والأشد أسفاً إن شريحة كبيرة من المجتمع أصبحت جواسيس وكل مَن يجد فرصة للإشهار بآخر يسعى لها جاهداً دون خجلاً من أجل الحصول على المال لإن كما نعلم بأن النشر فى بعض المواقع مُربح مثل النشر على اليوتيوب.

 

وهذا السلوك الغير أخلاقي أصبح مهنة لدى البعض مما تسبب فى خراب البيوت وتشويه سُمعة الفتيات وإبتزازهُن مادياً عن طريق التهديد بفضحُهن من خلال إستغلال صورهُن إستغلال غير أخلاقي بأساليب “الفوتوشوب” وكثيرات من الفتيات يخضعن لهذا الإستغلال خوفاً من الفضائح.

 

لذلك أرجو الإهتمام من الجهة المسؤولة بوضع عقوبة على كل من يقوم بهذا السلوك الغير آدمى ودفع غرامة مالية كُبرى لكل مَن يُشِّهِر بهم ،وإلا سيصبح مجتمعنا غابة كبيرة والكل ينهش فى الآخر من أجل الحصول على المال .

 

كما أحب أن أوجه كلمة لهذه الشريحة التى تقتحم خصوصيات الناس دون رحمه،أقول لهم إتقوا اللّه ولا تجسسوا.

 

عزيزى القارئ

أرجو الحذر الشديد وعدم نشر أى معلومة شخصية تخصك.

وباختصار تعامل مع معلوماتك الشخصية كما لو أنك تتعامل مع أموالك، لا تتركها مكشوفة ليأخذها الآخرين. وإلا ستقع فى مشكلات لا تتخيل عقباها ..!!

 

حنان زكريا

شاهد أيضاً

رضوان الشريف يكتب اصحاب الفيل…..والطير الاباببيل

اصحاب الفيل…..والطير الاباببيل   لكل زمان اصحاب فيل…فهم دائما يخططون للهدم …وهدم كل شىء من …