الأربعاء , 26 يونيو 2019
حنان زكريا تكتب...

حنان زكريا تكتب…

 

لمة العيلة زى القمر 🌕

كلنا نعلم جيداً تغيرات الحياة وإنشغال الجميع ..!!
بمعنى إنه أصبح من الصعب تجمُع العائلة كل يوم جمعة كما هى عاداتنا وتقاليدنا كعرب بصفة عامة وكمصريين بصفة خاصة .

والسبب إن الحياة إتغيرت وأصبح رتمَها سريع
وأيضاً معظم السيدات أصبَحن يعملن بسبب الغلاء وضغوط الحياة.

لذلك الزوجة بتَستغِل يوم الجمعة للأعمال المنزلية وهى مضطرة لذلك ..!!

لكن هذا لا يمنع أن تتجمع العائلة ولو يوم فى الشهر مثل القمر 🌙
كلنا نعلم إن القمر رغم إنه بيكتمل يوم واحد فى الشهر ،إلا إنه بينور الدنيا كلها. 🌕

وهذا ما قصدته بعنوان المقال
إننا نُضيئ حياة أولادنا بصِلة الرحم
وأن نتجمع يوم فى الشهر مثل القمر ليكتمل نور حياتنا الأسرية وللحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا وتُراثنا وأصولنا العربية الطيبة.

لإن بسبب عدم إلتقاء العائلة مثل قَبْل
أصبحت عاداتنا وتقاليدنا تتلاشى وتختفى
ولإن كل الأولاد ببكتسبوا العادات والتقاليد من العائلة والتواصل الدائم كما إكتسبناها نحن من والدينا وأجدادنا ..!

لذلك يجب أن نهتم بصلة الرحِم وصدقونى لمة العائلة ولو مرة كل شهر ممكن تؤثر تأثيراً إيجابياً لن تتخيلوه على أولادنا.
وكما قالوا أجدادنا البركة في اللمة..!!
فما بالكم عندما تكون لمة العائلة..!!

إنتبهووووووا ..!! 🤚🤚🤚

الحرب الآن ليست بالأسلحة والدبابات بل أصبحت حرب إعلامية،بمعنى القضاء على العادات والتقاليد والترابط الأسري والإجتماعى والقضاء على تُراثنا وتاريخنا.
بدءاً بهجوم الإنتاج الإعلامي الغربى بكل أنواعه لنشر ثقافاتهم وعاداتهم وتقاليدهم التى لا تتفق بمجتمعنا العربى والإسلامى.
من خلال الدراما الغربية والتركية والمكسيكية وغيرهم لنشر ثقافاتهم لشبابنا
وللأسف هذه الدراما أصبح لها جمهور عريض فى مجتمعنا العربي.
إنقذوا أولادنا وإنقذوا ثقافاتنا وعاداتنا وتقاليدنا وتراثنا من الهجوم الغربى وإللى مُخطط له بكل دقة للقضاء على المُثل والأخلاق والتاريخ والتراث فى وطنا العربى.

حرام علينا الأجيال الجديدة تفتقد معنى لمة العائلة والترابط الأسري.
الأجيال الجديدة تفتقر لذكريات وأساطير الأجداد.
بمعنى أوضح الأجيال الجديدة تفتقر ثقافة الإنتماء الأسرى لإن لم يعُد تجمع للأسرة .!!

للأسف أصبح فى مجتمعنا العربي تفكُك أسرى
وخصوصاً فى هذا الزمن زمن التكنولوجيا ووسائل التواصل الإجتماعى التى ألهَت الجميع وسرقت أولادنا مننا. كما سرقتنا نحن من أولادنا.

فلذلك يجب علينا أن نعطى لأولادنا ما توارثناه من أجدادنا. وهذا حقهُم علينا ..!!

أجدادنا زرعوا فحصدنا
لذلك يجب أن نزرع ليحصدوا أولادنا .

سارعوا فى أن يكتمل بدر العائلة
كما يكتمل القمر ليلة الـ 14 ويصبح بدر ينور الدنيا كلها.
دعونا ننور لأولادنا حياتهم بلمة العائلة وإعطائهم حقوقهم المجمدة والتى أصبحت فى غيبوبة وهى

(العادات_التقاليد_القيَم_الأخلاق_
الأصول_التراث_العُرف_الواجب)

يكفيهُم الحياة التى يعيشونها الخالية من كل شيئ جميل وأصيل.
دعونا نُجَمِّل لهُم حياتهُم ونترُك لهُم ذكريات جميلة مثل التى نحملها فى ذاكرتنا والتى توارثناها عن أجدادنا.
دعونا نترك لهُم إرث تاريخي لا يُقدَّر بثمن
وهو تراثنا الأصيل.

ولا تنسوا إن لمة العيلة زى القمر ..!!

حنان زكريا

شاهد أيضاً

زهير بن سليمان الحربش : يكتب عن خضوع شركات صندوق الاستثمارات العامة للشركات

مدى خضوع شركات صندوق الاستثمارات العامة لنظام الشركات بموجب المرسوم الملكي رقم (92) وتاريخ 12/8/1440هـ …