الإثنين , 14 أكتوبر 2019

اشرف عطا يكتب: ديسكو حلال على منهجية أبوجهل وأبولهب

 

 

الغريب ان التاريخ يعيد نفسة ونحن صغار شاهدنا في الدراما والاعمال الفنية زمن الجاهلية وكانت دائما وابدا يظهرون ابو لهب وابو جهل وهم يجلسون في الحانات وفي أيديهم الخمر وفي ايديهم الثانية ياكلون اللحم بشكل مقزز بأيديهم وتجلس على ارجلهم الراقصات ويلتف حولهم العاهرات،،،،

ولا نجد هذا المشهد الا في الأعمال الإسلامية التاريخية التي كانت تجسد الفترة ماقبل ظهور الإسلام وأثناء ظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم،،، بل كان يظهر في المشهد السينمائي ان في تلك الحانات يتخذ ابو لهب وابو جهل الرأي والمشورة في كيفية القضاء على محمد وأعوانه،،،،

وعلى الوجه الاخر نشأنا في بيئتنا المصرية نشير الي ان ارض الحجاز هي ارض الطهر والعفاف وأرض صحيح الدين بل اننا تربينا وتعلمنا وربينا ابنائنا ان  السعودية هي ارض الحرمين بل انها أصبحت من الدعوات بين العوامربنا يكرمك وتروح السعودية،،،، وعندما نسمع كلمة السعودية يذهب الذهن الي ارض مكة والمدينة المنورة وقبر رسول الله صلى الله علية وسلم.

الا اننا اليوم أصبحنا نسمع عن ديسكو حلال وسينما اهل الدين ومسارح رجال القيم وكأن السعودية تريد أن ترجع إلى ماكانت عليه زمن ابو جهل وابو لهب  بدعوىالتقدموالتحضر،،،

ديسكو حلال ايه في الأراضي المقدسة السعودية دائما وابدا يشار إليها الي انها بلاد الدين واراضيها مقدسة ورجالها اطهار  وأهلها المحافظون على الدين بل هم أحفاد النبي والصحابة الكرام،،، لماذا كل هذا التغير هل التطور بالرجوع الي افعال الجاهلية والفسق والمعجون،،، السعودية انتم ليسوا في حاجة إلى  ديسكو حلال ولا مسرح للعراه ولا سينما للراقصات حتى تواكبوا التحضر  فأنتم رمز لسماحة الدين  وتذكروا دئما قول الله عزوجل.

وضرب الله مثلا قريه كانت آمنه مطمئنه يأتيها رزقها رغدآ من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعونصدق الله العظيم،، حفظ الله أهل السعودية شعبا وقيادة وجعلها دائما وابدا نبراث الخير  ورمز الإسلام

بقلم اشرف عطا

شاهد أيضاً

دكتور محمد محمدي: يكتب عن فساد الجامعات

​الفساد الاداري بالجامعات أسبابه ومقترحات مواجهته تعد الجامعات مؤسسات تربوية لإعداد الكوادر في مختلف المجالات، …