الجمعة , 29 مايو 2020
دكتورة عبير سويد
دكتورة عبير سويد

د. عبير سويد : خطوة بخطوة .. كيف تستثمر أموالك في تربية ” الماعز البور “

كتبت : دعاء أبو بكر

أكدت الدكتورة عبير يحيى سويد، باحث بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني، بمركز البحوث الزراعية، أن هناك عدة إجراءات وقائية لابد من إتباعها عند تربية أو التعامل مع الحيوانات والمواشي تجنبًا للإصابة بفيروس كورونا، فمن المعروف أن المرض كان أصله حيواني وانتقل للإنسان.

وأضافت الدكتورة عبير سويد، أن تربية الماعز البور من الاستثمارات المهمة التي تحظي بقبول واسع لدى المربين، لما لها من تأثير عالي في زيادة إنتاج الثروة الحيوانية وزيادة معدلات إنتاج اللحم، فهناك العديد من الدول تقام فيها استثمارات بالمليارات في إنتاج وتهجين وتربية الماعز البور، وهو ما يجعل ماعز البور ثورة جديدة في مجال الإنتاج الحيواني، وهناك توجه كبير من شريحة من المستثمرين لإقامة مشروعات علي نطاق واسع في تربيه وإنتاج وتهجين الماعز البور بالماعز المحلي لما له من مردود اقتصادي عالي، وهو نوع من الاستثمار الذي يعتمد علي الأساليب العلمية والخبرات العالية في هذا المجال تحت إشراف المتخصصين.

 

 

أشارت الدكتورة عبير سويد، إلى أن بداية المشروع تعتمد علي حجم رأس المال الذي سيتم ضخه عن طريق توفير المكان من أرض لعنبر إيواء لشراء القطعان للتربية وتوفير الأعلاف والعمالة اللازمة وتوفير المشرف الفني للإشراف علي عملية الشراء وتكوين القطيع وكيفية الإنتاج منه علي أفضل وجه.

ولابد أن تكون المساحة مناسبة للأعداد المراد تربيتها مع وضع خطه مستقبلية لأماكن إضافية لاستقبال المواليد وزيادة عدد القطيع ويعد من المناسب أن يكون لكل رأس ماعز ٣ متر مربع، كما يجب مراعاة التهوية الجيدة والحفاظ علي درجات الحرارة داخل العنبر ليتلاءم مع الظروف المناخية ويراعي أن يكون المكان مقسم لأكثر من عنبر من الداخل لعزل الذكور ومراعاة تفاوت الأعمار والإناث العشار وكذا عزل الطلاق.  

 

ومن المناسب أيضًا، أن يكون لكل ذكر ٢٥ أنثي وعليه يتم شراء الذكر وشراء ٢٥ من الإناث سواء من الماعز المحلي أو من خلايط البور إذا توفر، نظرا لقلة أعدادها ويزداد العدد كلما زادت قوه المستثمر الشرائية وحجم مشروعه، علي أن يتم اختيار الطلوقة من مصدر موثوق منه وذلك لضمان إنتاج متميز له بصمة وراثية تورث في الأجيال المنتجة تحت إشراف وبمعرفة المشرف الفني علي المشروع.

وشددت الدكتورة عبير سويد، على ضرورة أن يتم اختيار الإناث المناسبة لعملية التهجين في حالة جسدية وصحية ممتازة وعمرها مناسب للتهجين علي الماعز البور، ولابد من توفير العمالة المجهزة أو يتم تعليمها عن طريق المختص للقيام بدورها علي الوجه الأمثل، وكذلك توفير الأعلاف الخاصة الموازنة وإضافة العناصر الهامة التي بدورها تساعد علي كفاءة نمو وإنتاج القطيع تحت إشراف المختص.

واستطردت الدكتورة عبير سويد، أن الإشراف الفني من مختص متمكن في هذا المجال، من أهم ركائز النجاح لكونه مشرف علي جميع ما سبق ذكره من نقاط وله دور كبير في توفير الخبرة والعلم للمكان والارتقاء به لأعلى معدلات الإنتاج، ولابد أن يكون المشرف الفني له دور كبير في عملية التسويق لخبرته بمتطلبات السوق.

شاهد أيضاً

أذربيجان تحيي الذكرى الـ 102 لتأسيس أول جمهورية ديمقراطية في الشرق الإسلامي | فيديو

احتفلت أذربيجان خلال الأيام الماضية، بالذكرى الـ 102 على تأسيس أول جمهورية في الشرق الإسلامي، …