الإثنين , 15 أكتوبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
د.علي مخلوف

د.علي مخلوف يكتب: هذا الربيع العربي .. الذي ما كان إلا جليدا قاتلا

أبرز النقاط الملفتة التي إتسمت فيها هذه (الثورات) كان ما يلي :

النقطة الاولى

أن الحراك الذي ملأ شاشات التلفزة كان واضحا أنه بدون قيادات ميدانية أو حزبية واضحة على خلاف ما جرى بكل الثورات عبر التاريخ…

فالثورة الإيرانية كانت قيادتها التي توجهها واضحة وصريحة بزعامة الخميني .. والثورة البلشفية في روسيا كانت بقيادة الشيوعيين الروس بزعامة لينين .. وما سمي بثورة يوليو في مصر بزعامة عبد الناصر .. وهكذا .. إذن كان (لثورات الربيع العربي) من يوجهها من مكان ما وبطريقة ما غير واضحة!؟.

النقطة الثانية

هذه (الثورات) أول ما ضربت الأنظمة التي يحكمها حكام طالما كانوا دمى حقيقية للولايات المتحدة الأمريكية من زين العابدين بن علي إلى حسني مبارك .. مرورا بالقذافي الذي سلم كل عناصر قوته للولايات المتحدة قبيل الإنقضاض عليه والقضاء على حكمه!؟.

النقطة الثالثة

هي أن ، الدول الخليجية التي هي أيضا ، كانت دمى للغرب الأمريكي الصهيوني لم يقترب منها هذا الحراك بل بالعكس كان إعلامها وتصريحات مسؤوليها كله يصب في مصلحة هذه الحركات التي أسمتها (الثورية) وكانت التغطية الإعلامية ملفتة على مدار الساعة!؟.

النقطة الرابعة

أن جيوش هذه الدول وخاصة في تونس ومصر تخلت عن رئيسها فورا وبكل بساطة!؟.

النقطة الخامسة

كانت تنتهي هذه الثورات بانتصار الإخوان المسلمين بشكل واضح .. فتونس كانت حركة النهضة بزعامة الغنوشي هي التي كانت الرابحة!؟…

وفي مصر الإخوان المسلمين فاز محمد مرسي برئاسة الجمهورية!؟…

واليمن ظهر الفريق المناهض بقوة للرئيس علي صالح محمد هو الإخوان المسلمين وزعامتهم التقليدية بآل الأحمر!؟…

وفي ليبيا كان تيار الإخوان المسلمين يتصدر مشهد الإنتصار!؟ … وهكذا..

النقطة السادسة

تبني الجزيرة القطرية وتصدرها المشهد الإعلامي بطريقة لا نظير لها ، وما رافق ذلك من تضليل إعلامي مرعب وخاصة إنتشار ما سمي (شاهد العيان) أو تصوير أحداث وتلفيقها ، وتبني دولة بحجم قطر وبطريقة غير عادية لكل هذه التحركات إلى الدرجة التي أصبحنا نشك أن قطر هي أرض الثورة والثورات وكان حمد آل ثاني وحمد بن جاسم نائبه وكأنهما أصبحا كاسترو وجيفارا ، وأن الملهم الفكري لهم عزمي بشارة!؟.

يضاف أن الجزيرة القطرية وأخواتها صارت على مدار الساعة الملتقى اليومي للزعامات التقليدية المعارضة خارج البلد الذي يحدث فيه الحراك ، على رأسهم زعامات الإخوان المسلمين!؟.

النقطة السابعة والمهمة

كل هذه (الثورات) لم يرفع فيها أحد أي صوت ضد إسرائيل!؟ .. أو أي ذكر لفلسطين وإحتلالها!؟ .. ولم يقترب أي تجمع شعبي من سفارة إسرائيل في بلده؟ .. وكانت إسرائيل يبدو عليها الرضى مما يجري؟؟؟.

النقطة الثامنة

أن التحركات التي ظهرت كانت تخرج من الجوامع حصرا وليس من الساحات العامة وكل يوم جمعة كان لها عنوانا وإسما .. ( جمعة الحرية) ، (جمعة الشهداء) ، (جمعة الغضب) ، (جمعة الأكراد) .. وهكذا .. وتحمل الشعارات الدينية الإسلامية … ويؤدون صلواتهم في الساحات بعد خروجهم من الجوامع !؟.

النقطة التاسعة

إتفاق الغرب والشرق والخليج ، على أن الحراك البحريني هو فوضى ضد النظام يجب وقفه عند حده بأي طريقة؟ .. وفعلا تم قمعه قمعا شديدا ، وتدخلت السعودية عسكريا في البحرين وقامت بقمع الثورة البحرينية وذلك بمباركة الغرب والشرق بالرغم من أنه الحراك السلمي الوحيد الذي كان يحدث !!!.

النقطة العاشرة

كان هناك توجها خليجيا وغربيا لإسقاط أي نظام بالقوة العسكرية وبتدخل الناتو مباشرة وبمشاركة الطيران العربي إذا لم يسقط هذا النظام بشكل دراماتيكي  ، وكان ذلك في ليبيا  ، والمحاولات المستميتة في سوريا لولا التدخل الروسي ، وكله كان تحت عنوان مساعدة الشعب على التخلص من الديكتاتورية وبناء النظام الديموقراطي !!؟

النقطة الحادية عشر

أن ما سمي بالحراك بدأ بالحلقة الأضعف وهي تونس ، مرورا بباقي الدول كلعبة الدومينو التي تبدأ بالحجر الصغير وصولا إلى الحجر الكبير…

وبالتالي وصولا إلى رأس سورية؟ .. والتي صرح أكثر من مسؤول أمريكي أن سورية هي الهدف الرئيسي (ولهذا أسباب كثيرة نشرحها في مقال آخر).

النقطة الثانية عشر

كان ملفتا الدور الأمريكي بالأحداث وذلك من خلال حركة السفراء الأمريكيين في تلك الدول ، ولاحقا حركة السفير الفرنسي….

حيث كان هؤلاء السفراء ينزلون إلى الساحات حيث الإعتصامات وكانوا يباركون لهم إعتصامهم وفعلهم ، ليظهروا وكأنهم الحماة الحقيقيين للديموقراطية في العالم ، وما يهمهم الشعوب وليس الأنظمة مهما بدت قريبة من الإدارة الأمريكية…!!؟.

وللأسف ….

الكثير في بيوتهم  ، وخارج هذه الدول تسمروا أمام شاشات التلفاز أخذتهم هذه الظاهرة إلى المكان الذي أريد لهم أن يكونوا فيه…

وهو أن ما يحدث ، ثورات حقيقية شعبية تطيح بديكتاتوريات مدعومة من الغرب الأمريكي والصهيوني (فهللنا لها) والإيحاء بأن هذا الغرب لا يستطيع أن يفعل لهؤلاء الحكام الذين كانوا طوع بنانه لسنين عديدة ، لانه مع الشعوب وليس الحكام!!؟.

لنكتشف بعد عدة سنوات أن هذا الربيع العربي ما كان أصلا إلا شتاء جليديا قاتلا …

https://goo.gl/kJOceU

 

شاهد أيضاً

مرصد الإفتاء: حملة أكاذيب إخوانية مسعورة للتشكيك في عملية الصيد الثمين

>> عقب القبض على عشماوي الإرهابي: دفاع الجماعة الإرهابية عن عشماوي يؤكد ضرورة محاصرتهم دوليًّا …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co