السبت , 24 أغسطس 2019

د. محمود بدوى يكتب مجرد نظرة في إدارة القسم الأكاديمي!

 

ليس على سبيل الوصف بل التقرير أن القسم الأكاديمي بالجامعة يمثل مقوما مهما وضروريا في إدارة الجامعة، فمن خلاله يتم تفعيل الرؤى المتعلقة بجودة الأداء الجامعي وارتقاء الجامعة للتنافسية. وبنظرة موضوعية فإن القسم الأكاديمي بالجامعة يتشكل من جميع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، الذين يعملون وفق مجموعة من القواعد التي تنتظم عملهم والمقررة من قبل قانون تنظيم الجامعات ولائحته التنفيذية. ووفقا لهذه القواعد يقع على عاتق رئيس القسم تحمل مسئوليات وأعباء ومهام إدارية وفنية وتنظيمية تكفل حسن سير الأداء بالقسم، ومحاولة لتحقيق رؤيته ورسالته وأهدافه، التي تصف بشكل كامل ما تطمح إليه المؤسسة التعليمية المتمثلة في الكلية والجامعة، من غايات تتسق مع عصر التطور والتنافسية الدولية.

وبالنظر المدقق الى واقع الأقسام الأكاديمية بالجامعات ، ووفقا لما أشارت اليه وأكدته بعض الدراسات في هذا الاطار ، نجد أن إدارة هذه الأقسام تتسم في جانب كبير منها بالنمطية والآلية ، وربما الاستغراق غير المتعمد في أمور إدارية بحتة ، قد لا تتناسب مع وظيفة القسم وما يرمي إليه من أهداف ، وفي بعد آخر قد لا يلتفت بعض رؤساء الأقسام الى المسئولية الكبيرة التي تقع على عاتقهم فيما يتعلق بالتنمية المهنية للأعضاء ، وتأكيد انتمائهم للأقسام ، لاسيما الهيئة المعاونة بهذه الاقسام ، وكذلك فمن الملاحظ أن العمل بالقسم الأكاديمي قد تم اختزاله ليسير بآلية ثابتة لا تصف الرؤية الإبداعية لرئيس القسم في الإدارة وفي تغيير النظرة لعمله ليكون موجها مساعدا داعما ميسرا دافعا ، لكل تطوير وارتقاء على مستوى الأداء الفردي والجمعي لأعضاء القسم (بحثيا وتدريسيا وفكريا وتشاركيا ومجتمعيا وتطويريا الخ..) .

هذا بالإضافة الى تحريك مياه الإدارة في القسم نحو التنافسية الأكاديمية المحلية والعالمية، بوضع فلسفة جديدة للإدارة وبناء ركائز عصرية للعمل والأداء والتشارك تنحو بالأعضاء نحو التميز التدريسي والبحثي والاجتماعي، والذي يمثل حالة دافعة ومعززة للتميز العام الذي يصف الانتماء والولاء الكبير للأقسام والرغبة في ريادتها وتطورها.

نعم يحتاج رئيس القسم لتجديد الفكر الإداري المقرون بإدارة القسم الأكاديمي، ويحتاج كذلك الى البحث عن الذات التشاركية لكل أعضاء القسم، لكي تسير أدوات القسم وممكناته نحو التفرد في الأداء والتميز في العائد والتنافسية في الوجود الذي ينبغي أن يكون تشاركيا جمعيا نابعا من الرغبة الحقيقية في الارتقاء المجتمعي العام.

وفي سياق ما تقدم يرى كاتب هذه السطور، أن إدارة القسم الأكاديمي بالجامعة، تحتاج الى ما يلي:

-الرؤية الإبداعية التشاركية انسجاما مع عصر المعرفة والتطور الرقمي.

-الارتكاز الى أخلاق الرعاية (العناية) لكل أعضاء القسم.

-التطوير المقصود للأداء في كل جوانبه التدريسية والبحثية والفكرية والمجتمعية ..

-التخلص من بيروقراطية الإدارة ونمطية اتخاذ القرارات على مستوى القسم.

-تفعيل منظومة التواصل المجتمعي على مستوى المؤسسة (الكلية) والجامعة والمجتمع المحلي.

-وضع ميثاق عمل للقسم في ضوء المتطلبات العصرية والتحديات المقترنة بها.

-تبني فلسفة واضح في مدى قدرة القسم الأكاديمي على التغيير التعليمي وادارته.

والله العلي القدير الرحيم نسأل التوفيق والسداد والرفعة، لأقسامنا ولكلياتنا وجامعتنا، فهو القادر على كل شيء المقتدر، والهادي برحماته الى طريقه المستقيم ..

وللحديث بقية بإذن الله …

 

 

د. محمود فوزي أحمد بدوي أستاذ ورئيس قسم أصول التربية كلية التربية جامعة المنوفية

شاهد أيضاً

الدكتور وائل محمد رضا يكتب: أحلم وأتمني

أن أري السيد المسئول👤👤👤 لا يخاف من الموظفين الأكفاء الذين يعملون معه لأنه بقرب هؤلاء منه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *