الثلاثاء , 19 سبتمبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

“ذكرياتي الصغيرة” .. للكاتبة ضحي مجدى

وحشتني أيام الطفولة واللعب بالعجل والسهر في الشارع لحد الساعة 12 بالليل ولما نرجع نلاقي البواب قفل باب العمارة ونفضل ننده عليه لحد ما يصحي ويقوم بفتحلنا الباب ، ولما كنا بنصرف مصروفنا كله عـلى الشيبسي والبوزو “كاراتيه وقلبظ” ، والبيبسي واللوليتا ، لما كنت اعمل الواجب بسرعة اول ما اجي من المدرسة عشان الحق انزل العب مع صحابي ، كنا اخر حاجة بنفكر فيها النوم وكنا نتمني ان اليوم ساعاته تطول اكتر ، وحشتني جدتي ووحشني أكلها اوي وبالذات الرقاق اللي باللحمة اللي عمري لا دوقت ولا هدوق زيه ، وحشتني ضحكتها وحشني صوتها وهي بتدعيلى ولما كانت بتقولي انا لما بدعيلك بنسى واقول يا ضحى يا بنت درية بدل يا بنت فاطنة.

وحشتني لمة زمان وناس زمان واصحاب زمان وضحكة زمان اللي كانت بتطلع من القلب ، وحشتني مدرستي الابتدائي وميس فاتن ، واصحاب ابتدائي اللي منهم نوال سيد صديقتي وحبيبتي وكنا قاعدين ف تختة واحدة وبنعمل “غديوة” مع بعض كل يوم.

سنين فاتت بس حلاوتها لسة عايشة فينا وكل ما الدنيا بتقسى علينا ونتخنق منها ونكتشف اننا كبرنا وبقينا نتحمل مسؤليات نرجع ع طول للأيام دي ونسرح فيها ونسرح ف وشوش ناسها واننا عيشنا ايام حلوة مع ناس احلي هي اللي كانت بتدي للأيام دي طعم.

الحمد لله ان الواحد فيه فترة ف حياته بيفرح لما يفتكرها وبتهون عليه كتير … وربنا يرزقنا ايام وسنين ولحظات أحلى وناس تهون علينا الدنيا دي.

ربما تكون مجرد ذكريات صغيرة لا تهم أحد ولكنها تهمني جدا فهي ثروتي الحقيقية.

شاهد أيضاً

“انا والجيتار” .. خواطر للكاتبة سوزان فرغلي

أعشق عزف الجيتار .. وتمنيت كثيرا ان اتعلمه .. لكن ابي كان يعارضني .. فقمت …

تعليق واحد

  1. حلو كلامك اوي يا ضحي اسلوبك جميل و بيدخل القلب استمري علي كدة و كل مرة الابداع هيزيد ربنا يوفقك

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co