الإثنين , 17 ديسمبر 2018

رائد زراعة الكلى فى مصر والعالم: لاتوجد سرقة للأعضاء والإعلان يثير الشك فى مهنة شريفة

كتب – محمد الشحات:

بكلمات واضحة وصريحة ردَ الأستاذ الدكتور محمد غنيم رائد زراعة الكلى فى مصر والعالم، على الإعلان المسىء للأطباء ( لو بصينا فى المرايا .. هى دى الحكاية ) والذى يتهم الأطباء بسرقة أعضاء المرضى أثناء الجراحات  حيث قال :

من المؤكد أن ما جاء فى هذا الإعلان من إتهام بسرقة الأعضاء هو جزء من الخيال العلمى ويثير الشك والريبة فى مهنة شريفة وهى الطب .

والسؤال هو من قام بصناعة الإعلان وعلى أى أساس أفترض أن هناك سرقة للأعضاء فى مصر فأى فنى له دراية بعمليات نقل الكلى يعلم تمامًا أنه لاتوجد ممارسة طبية كما ظهرت فى الإعلان ولا يوجد سرقة للأعضاء

وأضاف د .غنيم ان أشكالية نقل الأعضاء  لم تحل فى مصر للآن و تسببت فى جود سوق سوداء لتجارة الأعضاء , فالقارىء لأهرام الجمعة يجد إعلانات  تطالب بالتبرع بالكلى مع تحديد السن وفصيلة الدم وخلافه , والسبب أن القانون المنظم لزراعة الأعضاء فى مصر قاصر حيث انه يحرم نقل الأعضاء الا بين الأقارب وهو مايتم التحايل عليه بشهادة من المتبرع بأنه يتبرع بالكلى لشخص ما حباً فى الله وبدون اجر, فى حين ان الكل يعلم بأن هناك اجر ومعامل وسماسرة ينظمون هذه العملية وهو مايعنى أنه لاتوجد سرقة بل تجارة !.

والحل هو إنشاء هيئة مستقلة لتنظيم نقل الأعضاء بين الأحياء من جانب وايضا تقنين تعريف الموت بأنه موت جذع المخ.

ولابد ان نبدأ على الفور فى زراعة الأعضاء وفقاً لقانون مرادف للقانون الإيرانى حيت تسيطر الدولة على هذه العمليات وتُجرى فى المستشفيات الحكومية ,وجميع أفراد الطاقم الطبى من المتفرغين ,وهى التى تكافىء المتبرع وليس له علاقة بالمريض وبهذه الُإجراءات تمتنع على الإطلاق تجارة الأعضاء .

شاهد أيضاً

من ملفات المخابرات نتابع قصة المرأة المجهولة

رصدت شباب النيل من ملفات المخابرات  قصة المرأة المجهولة  المنشورة على صفحات التواصل الاجتماعى ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *