الأستاذ هيكل خلال لقاءه مع روح الله الخميني

(رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة) يحيي الذكرى الرابعة لوفاة الأستاذ

كتب – محمود سعد دياب:

أحيى مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة، الذكرى الرابعة لوفاة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، الملقب بـ”الأستاذ” والذي وافته المنية يوم 17 فبراير 2016.

الانقسام بين إيران ومصر

وقال مكتب رعاية المصالح، في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “17 فبراير،2016 ذكرى وفاة المرحوم #حسنين_هيكل، وهو صحفي وباحث وكاتب مصري شهیر. لقد كان كاتبًا وطنیاً،مستقلاً،نبیلاً ومهتمًا بمصير الأمة وملتزمًا بالقيم الدينية والأخلاقية والإنسانية. کان مؤمناً بأن الانقسام بين إيران ومصر یتعارض مع مصالح البلدين والمنطقة”.

كانت إيران ووسائل إعلامها قد اهتمت بوفاة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل ووصفته بالصديق المخلص، ونشرت صورا نادرة مع روح الله الإمام الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، خلال حواره الصحفي الذي أجراه في 23 ديسمبر 1978، في منفاه بضاحية “نوفل لو شاتو” بالعاصمة الفرنسية باريس، بالإضافة إلى صورة نادرة له في طهران خلال لقائه بالرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني، وزيارته لقصور الشاه.

عزاء البعثة الإيرانية بمصر

وذكر وقتها مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة أن البعثة الإيرانية بمصر شاركت في مراسم تشييع جنازته بمسجد الإمام الحسين ، مضيفا أن أعضاء البعثة الإيرانية قدموا التعازي باسم الحكومة والشعب الإيراني لأبناء وأسرة الراحل، وذلك في بيان مرفق به صورة للراحل هيكل مع رئيس البعثة الإيرانية وقتها الدكتور محمد محموديان.

وسائل الإعلام الإيرانية أيضًا، اهتمت بخبر وفاة هيكل، وتصدرت صورة هيكل وخبر وفاته كافة عناوينها، وقالت وكالة تسنيم وفق ما نقلت عنها وسائل إعلام مصرية إن العالم العربي فقد عالما وسياسيا كبيرا، وإن هيكل كان أكبر من كونه صحفيا أو كاتبا، فقد كان سياسيا وخبيرا بالقضايا الاستراتيجية في السياسات العربية والدولية.

العلاقة بين هيكل وإيران

العلاقة بين هيكل وإيران قديمة، منذ أن التقى الأستاذ بآية الله الخمينى، وكتب بعد ذلك “مدافع آيات الله” مدافعا عن الثورة الإسلامية فى بلاد فارس، وقد ترجمت معظم كتب هيكل للفارسية، وآخر هذه الفعاليات كانت ترجمة كتابه زيارة جديدة للتاريخ عن دار نشر ميترا فى طهران.

ويذكر أن هيكل من الصحفيين القلائل الذين أجروا حوارات مع الإمام الخمينى فى منفاه فى باريس، قبل الثورة وفى طهران بعد نجاح الثورة وعودة الخمينى.

وفى كتاب “زيارة جديدة للتاريخ” يعود هيكل إلى لقاءات أجراها مع سبع شخصيات أثروا فى التاريخ، وهم: الملك خوان كارلوس ملك إسبانيا، والرئيس السوفيتي السابق أندروبوف، والفيلد مارسال مونتجمرى، والعالم أينشتين صاحب نظرية النسبية، ورجل الأعمال الأمريكي دافيد روكفلر.

يحتوى الكتاب الكثير من المعلومات والأسرار التى أثرت فى التاريخ لم يكن من الممكن أن يعرفها أحد إلا من شارك فى صنعها أو على الأقل كان شاهداً على صنعها.

يذكر أن الكاتب الكبير توفى عن عمر يناهز الـ92 عاما، بعد رحلة طويلة فى عالم الصحافة والفكر تاركا أثره الذى لا يمحى من التاريخ المصرى، وذكر مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة، أن البعثة الإيرانية بمصر شاركت فى مراسم تشييع جنازة الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل، بمسجد الحسين

إيران فوق البركان

كتب هيكل كتابه “إيران فوق بركان” فى عام 1951 فى 191 صفحة، بينما كان “الملك فاروق” لا يزال على رأس السلطة المصرية، قبل عام من ثورة 1952.

وكان عمر هيكل عندما قام برحلة إلى إيران لم يكن يتجاوز 23 عامًا، قائلًا إنه ومنذ مرحلة شبابه كان مُنشغلًا بالتعرف على الدول الأساسية فى المنطقة، وفى الكتاب انتهى بلقاء الشاهنشاه رضا بهلوى ذاته، إبان عهده فى منزل شقيقته الأميرة، أشرف بهلوي، وكانت زيارة هيكل فى فترة أزمة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق، إبان قرارات تأميم النفط الإيراني.

“مدافع آيات الله”

ولا يعد “إيران فوق بركان” مؤلف “هيكل” الوحيد عن إيران، بل قدم كذلك عددًا من المؤلفات فى مُقدمتها “عودة آية الله” والذى صدر باللغة الإنجليزية، وترجمه للعربية الدكتور عبد الوهاب المسيرى.

“مذكرات زوجة أحمد الخمينى”

وفى كتابها “مذكرات” تكشف السيدة فاطمة طباطبائى، زوجة أحمد الخمينى، ابن قائد الثورة الإسلامية الإيرانية الإمام آية الله الخمينى، فى كتابها “ذكرياتى” الصادر عن دار المؤرخ العربى عن كواليس الحوار الذى دار بين الكاتب الصحفى الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل، والإمام الخمينى، والذى انتهى بطلب الخمينى منه بأن يؤلف كتابًا عن الثورة الإيرانية 1978-1979.

وتقول فاطمة طباطبائى عن هذا الحوار: “بعد انتهاء المقابلة الصحفية قال الإمام للأستاذ هيكل أريد أن أؤكد لك أمرين مهمين للغاية، أولاً: إن ثورتنا إسلامية، وهى فى الواقع انتفاضة شعب مظلوم بوجه جبارين يريدون القضاء على الجميع وإبادتهم؛ ما الذى أصاب علماء الأزهر حتى يعلنوا تأييدهم للشاه ويعارضوا تحرك الشعب الإيرانى المسلم المظلوم؟! ما الذى ينبغى أن نفعله مع مثل هؤلاء العلماء؟ فعلق هيكل قائلاً: للأسف إن علماء الأزهر يطيعون أوامر الحكومة، لذلك فإن بعض الشيوعيين يقولون لنا إن الدين وسيلة وأداة بيد الحكومة لتحقيق أهدافها.

وأضاف الإمام: أطالبك – وأنت كاتب متمكن ومحترف أن تسافر إلى إيران إن أمكن، وتحقق فى هذه الجرائم التى ترتكب هناك وتراها عن كثب، واسأل جميع أبناء الشعب، السياسيين، وتجار السوق، والكسبة، والفلاحين، والموظفين، وحتى العسكريين، واستفسر عن أوضاعهم ومشاكلهم، بل وأدعوك أن تؤلف كتابًا عن إيران.. كان هذا هو أول لقاء لـ”هيكل” مع الإمام الخمينى فى 21 من ديسمبر عام 1978 فى باريس، وحينما عاد هيكل أصدر كتابه “مدافع آية الله” عام 1982، والذى يقول فيه لقد أخذت الثورة الإيرانية معظم الناس على حين غرة.

ونقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية عن بعض المواقع الإلكترونية الإيرانية صورا لهيكل مع مؤسس الجمهورية الإسلامية الخميني خلال حواره الصحافي الذي أجراه في 23 ديسمبر 1978، بضاحية “نوفل لو شاتو” بالعاصمة الفرنسية باريس أثناء منفى الخميني.

شهادات إيرانية

بعد وفاته، قالت صحيفة “جام جم” الإيرانية في تقرير لها عن هيكل، إن هيكل “أبو الصحافة” في العالم العربي، وأشارت إلى علاقته بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وأن هيكل كان يكتب في طهران تقارير صحافية حول حركة تأميم النفط خلال فترة رئيس الوزراء محمد مصدق، واعتبرت الصحيفة أن مقالاته كانت محركا دفعت عبد الناصر لإعلان تأميم قناة السويس في مصر.

وذكرت الصحيفة الإيرانية أن هيكل كان من الأشخاص الذين تم تفويضهم للتفاوض مع إيران في حادث احتجاز دبلوماسيين أمريكان لإطلاق سراحهم 1979 في أعقاب اقتحام طلاب السفارة الأمريكية في طهران.

الصحف الإيرانية أشارت أيضًا إلى بعض تصريحاته التي قال فيها إن تقسيم العالم العربي إلى سني وشيعي جريمة كبرى في تاريخ الإسلام، وكذلك موقفه من الأزمة السورية الذي كان متقاربا مع مواقف طهران من الرئيس بشار الأسد، كما نشرت المواقع الإلكترونية الإيرانية حياة هيكل في مراحل مختلفة من تاريخ مصر وعلاقاته بالرؤساء التي تعاقبت على مصر منذ ثورة 1952.

الأستاذ هيكل خلال لقاءه مع روح الله الخميني
الأستاذ هيكل خلال لقاءه مع روح الله الخميني

شاهد أيضاً

وزيرتا البيئة والتخطيط والتنمية الاقتصادية تتفقان على تحقيق 30% من المشروعات الاستثمارية بخطط الدولة لمفاهيم الاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر

    كتبت / سعاد احمد على   اتفقت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة والدكتورة …