الأحد , 22 أكتوبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

رغم إهمال الوزارة والاتحاد .. سمكة مصر الذهبية فريدة عثمان تواصل التألق وتدخل السباحة المصرية للعالمية (فيديو)

 

كتب – محمد الشحات:

أهدت فريدة عثمان، السباحة المصرية ميدالية برونزية في مسابقات 50 متر حرة ببطولة العالم التي استضافتها المجر منذ أيام قليلة، وأصبحت حديث الناس والوسط الرياضي في مصر.

وحاول العديد من عناصر منظومة السباحة والرياضة استغلال إنجاز فريدة لتجميل صورتهم وإخفاء تراجعهم وفشلهم الكبير في ملفاتهم كونها ستتصدر المشهد لأيام تقديرًا لإنجازها الكبير.

فريدة عثمان في بلاد العم سام

سافرت فريدة عثمان منذ 3 سنوات إلى أمريكا لمواصلة دراستها كونها لا تستطيع أن توفق بين ممارستها للسباحة وحلمها في تحقيق إنجاز عالمي وتاريخي لمصر ونظام التعليم المصري.

ولم تتدخل وزارة الرياضة لتعرف مشاكل الأبطال الرياضيين الواعدين وتعمل على حلها أو حتى توفيق أوضاعهم بشكل مؤقت لحين انتهاء مهمتهم الرياضة.

وفور وصولها إلى مصر بعد تحقيق الإنجاز العالمي قالت فريدة عثمان أنها ليست صناعة أمريكية وافتخرت بمصريتها ولكنها أيضًا أكدت أنها لو كانت استمرت في مصر لما حققت هذا الإنجاز بسبب نظام التعليم.

اتحاد السباحة “والله زمان وبعودة”

لم يظهر ياسر إدريس، رئيس اتحاد السباحة، ولا أعضاء مجلس إدارته إلا عندما حققت فريدة عثمان الإنجاز، ولكنهم في الحقيقة لا يعلمون عنها أي شيء طوال السنوات الماضية.

فريدة وأسرتها استقر أمرهم على الاستقلال عن اتحاد السباحة بسبب عشوائيته وعدم جدوى الاعتماد على مجلس إدارته في أي شيء يخص تنشئة البطل الرياضي وسافروا بابنتهم إلى أمريكا مع احترامهم لتمثيلها لمصر فقط وليس أي دولة أخرى.

وفجأة ظهر ياسر إدريس ضيفًا في حلقة تليفزيونية، في وجود فريدة ومعه وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز للقفز على إنجاز الشابة المصرية.

أزمة في الوزارة

قبل السفر إلى أولمبياد ريو دي جانيرو في العام الماضي فوجئت فريدة عثمان بأزمة بدون لازمة بسبب رغبة رئيس اتحاد السباحة ياسر إدريس في فرض سيطرته عليها رغم عدم تقديم الاتحاد لأي دعم يخصها.

وكادت فريدة أن تغيب عن أولمبياد ريو دي جانيرو بسبب الخلاف الغريب مع ياسر إدريس وحاول عبد العزيز تهدئة الوضع طمعا في ميدالية أولمبية لحفظ ماء وجهه أمام القيادة السياسية.

وقررت فريدة الاستقرار في أمريكا عقب انتهاء مدة دراستها وعدم العودة إلى مصر لتواصل إنجازاتها في السباحة بعيدا عن وزارة الشباب واتحاد السباح. 

فريدة وصلت بالسباحة المصرية إلى العالمية

من جانبها؛ أعربت السباحة فريدة عثمان الحاصلة على برونزية بطولة العالم فى سباحة 50م فراشة، عن سعادتها بالإنجاز الكبير الذى تحقق لأول مرة فى تاريخ السباحة المصرية، منذ إنشاء الاتحاد عام 1910، مؤكدة فخرها بأنها ساهمت فى وصول السباحة المصرية إلى العالمية.

وقالت فريدة عثمان، على هامش تكريمها بوزارة الرياضة، إنها فخورة برفع علم مصر فى المنافسات الدولية، موضحة أنها ذهبت إلى المجر لخوض بطولة العالم للألعاب المائية قبل انطلاقها بـ8 أيام؛ لتتدرب بشكل كاف وللتعود على الأجواء هناك، خاصة أنها كانت قبلها فى الولايات المتحدة للدراسة والتدريب.

وأشارت فريدة عثمان إلى أنها تستطيع التوفيق بين الدراسة والرياضة، وأن الأجواء فى أمريكا تساعد فى ذلك، وأن النظام التعليمى فى أمريكا مختلف كثيرا عن مصر، وقالت إنها كانت تدرس فى جامعة كاليفورنيا، موضحة أنها حصلت على منحة دراسية لمدة 4 سنوات فى أمريكا بسبب تفوقها فى السباحة وتحقيقها نتائج جيدة فى بطولات الناشئين، وشددت على أنها لن تلعب تحت أى اسم آخر غير مصر.

وأضافت أن السباحة المصرية انتقلت إلى العالمية؛ حيث إن المنتخب المصرى الذى شارك فى بطولة العالم وضم 12 لاعباً، تأهل غالبيتهم إلى الأدوار نصف النهائية، وهو أمر ليس سهلاً؛ لأن أبطال السباحة العالميين دائما ما يكونون من الدول المتقدمة تكنولوجيا، خاصة أن اللعبة مكلفة وتحتاج قدرات وإمكانيات خاصة.

وقالت فريدة، إن وزارة الرياضة والحكومة المصرية ستساهم فى نفقات إعدادها لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، حيث أنهت دراستها بالفعل فى أمريكا وستتدرب على يد نفس مدربتها خلال الفترة المقبلة لتحقيق حلم المصريين فى الأولمبياد

يُشار إلى أن وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبد العزيز، كرم فى وقت سابق اليوم فريدة عثمان – صاحبة الـ22 عاما- بعد ما حققته من إنجاز تاريخى للسباحة المصرية بحصولها على أول ميدالية فى منافسات بطولة العالم، حيث حصدت نجمة مصر الميدالية البرونزية مسجلة زمن 25.39 ثانية.

شاهد أيضاً

خالد نجاتي: نادي الصيد لايجب أن يعامل كنادي إجتماعي .. وتكاتف المجلس ضرورة لحل المشكلات

>> لا احد يملك العصي السحرية لحل مشكلات النادي منفرداً والعمل العام له متطلبات وشروط …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co