الإثنين , 19 نوفمبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
ألكسندر أوغريوموف نائب رئيس قسم الأبحاث والتطوير في شركة تفيل

روساتوم تقدم أحدث ابتكاراتها في مفاعلات الأبحاث بهدف مساعدة دول المنطقة في طريقها لتطوير العلوم النووية

كتب – محمود سعد دياب:

أعلنت عدة دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن خطط لبناء محطات للطاقة النووية خلال العشر سنوات القادمة. وبررت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رغبتها في الطاقة النووية، بغرض تلبية الطلب المتزايد بسرعة على الكهرباء ودعم النمو الاقتصادي وتحقيق قدر أكبر من الاستقرار في الإمدادات وتنويع توازنات الطاقة لديها.

لقد أظهرت التجربة العالمية أن تطوير التكنولوجيا النووية ساهم في إحراز تقدم تكنولوجي هام في العديد من المجالات الاجتماعية والاقتصادية. كما يساهم تطوير الطاقة النووية أيضًا في إنشاء قطاعات عالية التقنية في الاقتصاد. وهي ايضا لديها القدرة على تحسين نوعية التعليم وخلق وظائف جديدة عالية الرواتب وظهور متخصصين جدد.

في طريقها لتطوير العلوم النووية قامت بعض الدول مثل مصر وتركيا والأردن بإنشاء مفاعلات للأبحاث(RR)  لاختبار التكنولوجيا النووية للاستخدامات السلمية المختلفة مثل البحث والتعليم وتحلية المياه وسلامة الغذاء وهندسة المواد والطب وغيرها الكثير.

لدى روساتوم خبرة طويلة في مساعدة دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا على إنشاء مفاعلات الابحاث على مدى القرن العشرين. ومع ذلك فإن الشركة منفتحة لتقديم ابتكاراتها في هذا المجال وعلى استعداد لتقاسم خبرتها المتراكمة لأكثر من 70 عاما في جميع جوانب التطبيقات النووية السلمية.

وقد تم التأكيد على ذلك خلال ورشة عمل دولية بشأن وقود مفاعلات الأبحاث، والتي عقدت مؤخرا في مدينة نوفوسيبيرسك بروسيا.

وحضر الندوة أعضاء منظمات من العديد من الدول بما في ذلك من أوروبا (ألمانيا وجمهورية التشيك وبولندا) والوكالة الدولية للطاقة الذرية والشركة المساهمة “تفيل” (TVEL) وكذلك معاهد البحوث الصناعية الروسية الرائدة.

وعقد هذا الحدث على منصة الشركة المساهمة “بمصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية” وهو من أكبر الشركات المصنعة للوقود النووي لمفاعلات الأبحاث في العالم.

كما نجحت الشركة في إتقان مجموعة من التعديلات الجديدة في الوقود لمفاعلات الأبحاث ذات التصميم الغربي، وحاليا ينتج المصنع أكثر من 60 نوعًا من مجموعات الوقود.

كانت القضايا الرئيسية المدرجة على جدول أعمال الحلقة الدراسية هي آفاق تنمية مفاعلات الأبحاث وتجربة روساتوم في استخدام مجموعات الوقود في الوحدات الأجنبية لمفاعلات الأبحاث.

ووفقا للمشاركين في هذا الحدث فإن مفاعلات الأبحاث تعتبر حجر الزاوية في تطوير العلوم النووية حيث تستخدم منشآت الأبحاث النووية في مختلف المجالات: من اللوجستيات إلى الطب النووي. وذكر أيضا أن مفاعلات الأبحاث المطورة تتطلب تطوير أدوات جديدة محددة والمزيد من التوسع في تصميم المعدات النووية من حيث كثافة الطاقة وبالتالي تطوير نماذج جديدة من الوقود النووي.

وذكرت ناتاليا نيكيبالوفا، رئيسة شركة TVEL إلى أن الجزء الخاص بمفاعلات الأبحاث في سوق الوقود له نفس القيمة بالنسبة لـ TVEL مثلما هو بالنسبة لمفاعلات الطاقة، جيث قالت رئيسة الشركة “إننا ننفذ برنامج تعاون واسع النطاق مع شركائنا في هذا المجال ونعدل الاقتراحات الخاصة بالوقود لدينا إلى المتطلبات المحددة لعملائنا”.

كما تحدث ألكسندر أوغريوموف، نائب رئيس قسم الأبحاث والتطوير في شركة “تفيل” (TVEL) عن التطورات الحالية لمجموعات الوقود الجديدة القائمة على سبائك اليورانيوم الموليبدينوم للمفاعلات الروسية العاملة  بالإضافة إلى مشاريع جديدة محتملة لوحدات مفاعلات الأبحاث التي تنفذها شركة الوقود بالتعاون مع عدد من الشركات الصناعية .

وأضاف “أنه عند نقل مفاعلات الأبحاث من اليورانيوم عالي التخصيب إلى اليورانيوم منخفض التخصيب  سيكون هذا النوع من الوقود المتشتت أكثر النماذج الواعدة”.

ويتعاون مصنع نوفوسيبيرسك للكيماويات المركزة (NCCP) بنجاح مع عدد من الدول الأجنبية والعديد من الشركاء الأجانب يميزون الجودة العالية لمنتج المصنع.

وأعرب رئيس مجلس إدارة منظمة الطاقة الذرية لجمهورية مصر العربية الاستاذ الدكتور أحمد عبد الفتاح، عن تقديره للشركة الروسية، خصوصا وأنه يتم توريد مكونات وقود اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي تنتجه شركة نوفوسيبيرسك للكيماويات المركزة  (NCCP) إلى مفاعل الأبحاث المصري ETRR-2 والذي تم تشغيله سنة 2005.

وقال ممثل الوفد المصري: ” تجمعنا علاقات مهنية جيدة. ونحن نستخدم وقود اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي يتم توفيره لمفاعل الأبحاث الخاص بنا. ونحن على يقين بأن شركة نوفوسيبيرسك للكيماويات المركزة  (NCCP) توفر منتجات عالية الجودة وبالنسبة لنا فإن العمل مع شريك روسي مريح للغاية ونحن نتطلع إلى مواصلة توسيع مجالات تعاوننا”.

وتعتبر محطة نوفوسيبيرسك للكيماويات المركزة (NCCP) واحدة من الشركات العالمية الرائدة في تصنيع الوقود النووي لمفاعلات الأبحاث.

ويوفر الوقود النووي الذي ينتجه المصنع لمفاعلات الأبحاث حلاً لمجموعة واسعة من المشاكل العلمية والتقنية الأساسية والتطبيقية. ويتم تصدير الوقود النووي لمفاعلات البحوث ومكوناتها المصنعة من قبل NCCP إلى فييتنام وأوزبكستان وكازاخستان وجمهورية التشيك وبولندا والمجر.

ويدخل مصنع نوفوسيبيرسك للكيماويات المركزة ضمن مجموعة شركات روساتوم كجزء من شركة “تفيل”.

حيث تعتبر اليوم شركة تفيل أحد أكبر ثلاثة منتجين عالميين للوقود النووي. وتوفر الشركة  وقودًا نوويًالـ75 مفاعلًا للطاقة في 14 بلدًا ومفاعلات بحثية في 8 دول بالإضافة إلى مفاعلات نقل في الأسطول النووي الروسي.

وتتجاوز محفظة الطلبيات الخارجية لمدة 10 سنوات 10 مليارات دولار. وتحتل الشركة 17٪ من سوق الوقود النووي العالمي وثلث السوق الدولي لخدمات تخصيب اليورانيوم.

شاهد أيضاً

السعودية تنفق 980 مليار ريال في 5 سنوات لنمو القطاع الخاص بهدف تحقيق نهضة تنموية واستثمارية شاملة

كتب – محمود سعد دياب: القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، على موعد مع قفزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co