السبت , 20 أكتوبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

سامح عيد يكتب: بحتية الإسلام

شخصية مهمة مثل السكرى تخلَّص منه البنا ولم يتحمَّل معارضته له وأطاح به كى يصفو له مريدوه ولا يشككهم أحد فى مشيخته.

ففكرتنا لهذا إسلامية بحتة ، على الإسلام ترتكز ومنه تستمد وله تجاهد وفى سبيل إعلاء كلمته تعمل.

لا تعدل بالإسلام نظامًا ، ولا ترضى سواه إمامًا ، ولا تطيع لغيره أحكامًا «ومَن يبتغ غير الإسلام دينًا فلن يقبل منه» (آل عمران) ، فأول واجباتنا نحن الإخوان أن نبيّن للناس حدود هذا الإسلام واضحة كاملة بيّنة لا زيادة فيها ولا نقص بها ولا لبس معها ، وذلك هو الجزء النظرى من فكرتنا ، وأن نطالبهم بتحقيقها ونحملهم على إنفاذها ونأخذهم بالعمل بها ، وذلك هو الجزء العملى فى هذه الفكرة ، وعمادنا فى ذلك كله كتاب الله الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

شخصية مهمة مثل السكرى تخلَّص منه البنا ولم يتحمَّل معارضته له وأطاح به كى يصفو له مريدوه ولا يشككهم أحد فى مشيخته ، فلا طريقة بشيخَين ، واستدعاء الآية «شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائمًا بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم» ، هل يقصد أن دعوته هى دعوة التوحيد؟ أظن أن الشعب المصرى كان موحدًا ولم يكن ينتظر دعوة البنا كى يعرف التوحيد ، أم أنه كان يقصد بالآية أولى العلم ، وأن حسن البنا هو أولو العلم قائمًا بالقسط ، ويختمها «ومَن يبتغ غير الإسلام دينًا فلن يقبل منه» ، أى إسلام تدعو إليه الذى سميته إسلام القرن الرابع عشر الهجرى فى وسط مجتمع مسلم؟ هل تتحدّث عن بعض المعاصى والمنكرات؟ ستظل المعاصى موجودة أبد الدهر ولن تنتهى ، ومن أراد أن يكون واعظًا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بالقول فليفعل ، فلهذا وجدت المساجد ووجدت خطبة الجمعة وغيرها من الأعمال ، ولكن الدعوة إلى إسلام جديد خاص ثم تذكُّر تفاصيله تباعًا ، وهى آراء خاصة مثل رفض الحزبية ، وأنها ضد هذا الإسلام الجديد ، مع العلم أن كتابات حسن البنا لا توجد بها كلمة تنتقد الملك رغم كيله الاتهامات الكثيرة للأحزاب ، وتحدَّثت فى السياسة وذكرت الدولة المسلمة والخلافة الإسلامية وأستاذية العالم وذكرت أن الخليفة هو ظل الله فى الأرض ، ولم تذكر كيف يُختار هذا الخليفة أو هذا الإمام؟ أين التفاصيل؟ ولكن دائمًا فلتبتعد عن التفاصيل فى حديثك للعامة ، تحدَّث بكلمات بسيطة تثير حماستهم وكلمات لا يستطيع أحد أن يختلف عليها ، إننا نريد الإسلام ، فمَن يقف ضدنا فهو يقف ضد الإسلام.

المصدر: المقال

شاهد أيضاً

مفتي طاجيكستان يطالب بضرورة إصدار فتوى تدين حزب النهضة وتعتبره جماعة إرهابية في كل دول العالم

كتب – عبد الرحمن الشرقاوي: طالب الشيخ سعيد مكرم عبد القادر زادة مفتي طاجيكستان، بضرورة …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co