الجمعة , 21 فبراير 2020

شخصية متحمسة فى موقع البناء بالعاصمة الإدارية الجديدة

كتب أحمد حسن

محمد الشربينى، شاب مصرى، يعمل فى فرع P1 من مشروع CBD فى العاصمة الإدارية الجديدة منذ مارس 2018.

هو الآن مساعد مدير المشروع، يمكنه التحدث باللغة الإنجليزية والإيطالية والفرنسية، وهو مسؤول عن التواصل والتنسيق بين إستشاريى دار الهندسة، والموظفين المصريين، ومقاولى الباطن يوميا.

وعلى الرغم من تخرج الشربينى فى تخصص الهندسة المدنية، إلا أنه مهتم بالطب، قام بتعلم الإسعافات الأولية بنفسه، عندما تواجه أى موظف صعوبات فى العمل، كان يأخذ زمام المبادرة لتقديم المساعدة ويد العون، عندما يمرض أى أحد من زملائه، يعرض عليه أن يحل محله.

تحتاج معظم المبانى فى مشروع CBD فى العاصمة الإدارية الجديدة الهياكل المعدنية، وتصميم الرسومات لها متطلبات عالية لحجم الصلب والأداء، ذهب مندوبى مكتب الاحتياجات والمشتريات إلى السوق المصرية عدة مرات متتالية للعثور على المواد المطلوبة، وبسبب عدم وعيهم بوضع السوق المحلية لم يجدوا هذه المواد، وبينما كان الجميع فى حيرة، أخذ الشربينى زمام المبادرة لاستكشاف الأمر من خلال واسطة أصدقائه، وسرعان ما اتصل بمصنعى التوريد والتصنيع المناسبين فى سوق القليوبية لوجود حل الاحتياجات العاجلة للمشروع وكذلك حماية فترة إنجاز البناء بشكل فعال.

الشربينى يبلغ من العمر 32 سنة ولديه ثلاث فتيات، هو أب ممتاز فى المنزل، وطيب القلب فى الخارج، وعم متحمس للأطفال.

فى كل مرة تقوم فيها إدارة المشروع بأنشطة الرعاية الاجتماعية، كان الشربينى أول من قام بتسجيل إسمه فى الإشتراك، وكان يتابع متطوعى المشروع لزيارة مدرسة مصر الحرة للغات، كما قدم للأطفال هناك كتب كثيرة، وزار أيضًا منازل الموظفين المصريين الذين يعانون من صعوبات الحياة.

فى أيام العمل مع زملائه الصينيين طيبى القلوب، يتخذ الشربينى بطموح وأهداف عليا لنفسه، وهو أول من اشترك فى أى نشاط اجتماعى نظّمه زملائه، بالإضافة إلى ذلك، يقوم أيضا ببعض الأنشطة الخيرية تلقائيا، ودائما ما يذهب إلى المدرسة الدولية (ISEE) ويحب الأطفال سماع قصصه عن العاصمة الإدارية الجديدة، تحت تأثيره الإيجابى يرغب العديد من الأطفال فى أن يكونوا مهندسين ممتازين عند نموهم.

وفى مدرسة أخرى، توفى والد طالب اسمه محمد وهو صغير ولا يوجد دخل ثابت لأمه فاضطر محمد بترك الدراسة، عندما سمع الشربينى بذلك الخبر قرر استخدام راتبه للتبرع بالكتب والحقائب والرسوم المدرسية لمحمد كى يكمل دراسته، وأصبح محمد الصغير الآن أكثر ثقة فى دراسته كما يحسن أدائه الأكاديمى بشكل كبير.

يعد الشربينى، شخصا متحمسا فى موقع البناء حيث أطلق عليه زملائه بأنه “مصدر الطاقة الايجابية ومبعوث الوئام”.

يقول محمد الشربينى: “أنا وزملائى لن نسعى لبناء عاصمة جديدة جميلة فقط، بل نرجو أن نساعد أيضًا المزيد من الناس”، مضيفا، أنه يشعر بالحب والسعادة كل يوم فى الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية “CSCEC”

هناك كثير من الأشخاص الذين يساعدون الآخرين مثل الشربينى، يفعلون أشياء جيدة دون ترك أسمائهم، كموظفين بارزين ممتازين فى شركة “CSCEC” فإن مقاربتهم هى تجسيدًا كبيرًا للمسؤولية الاجتماعية للشركة، وكما نحن نتخذ “توسيع آفاق السعادة” مهمتنا عند إنشاء بعثة الشركة ورؤيتها والقيم الأساسية والروح المؤسسة لها.

شاهد أيضاً

أمانة الشباب بحزب إرادة جيل تنظم رحلة إلى معرض الكتاب برعاية م محمد تيسير مطر 

    نظمت أمانة الشباب بحزب إرادة جيل رحلة لاعضاء الحزب وذويهم لزيارة معرض القاهرة …