الإثنين , 23 يوليو 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
السيد عبد الولي نصر الجعفري العالم والداعية الأزهري والكاتب والمفكر الإسلامي

عبد الولي نصر الجعفري يكتب: كل النساء المطلقات من أهل السنة لايزالن زوجات أزواجهن

كل طلاق تلفظ به مسلم سني أو سيتلفظ به؛ فهو لغو.. وكل امرأة طُلقت لا يجوز لها الزواج بغير زوجها الأول لأن عصمتها ما زالت منعقدةلخلو الطلاق من مضمونه.

فالنساء من أهل السنة في مصر وغير مصر لا يزالن زوجات لأزواجهن طلقوهن أو لم يطلقوهن ، وإن أراد الإنسان أن يطلق زوجته بجب أن يكون لطلاقه الأثر الفعلي، وهو حل العصمة المنعقدة بينه وبين زوجته.

ويكون لطلاقه الأثر الفعلي إذا ما فعل الآتي:

أولا: أن ينوي حل العصمة المنعقدة بينه وبين زوجته.

ثانيًا: أن يأتي بشاهدين عدلين ليشهدا على وقوع الطلاق في البداية وليس عند المأذون.

ثالثًا: أن يطلقها طلقة واحدة “طالق” .. فإن قال “بالثلاثة” فهو باطل وأن يطلقها في طهر لا يمسها فيه “أي أن تكون الزوجة طاهرة من الحيض ولا يمسها وقت الطلاق”.

وبهذا يكون الطلاق واقعًا، وتترتب عليه العدة فإن راجعها أثناء العدة كان له ذلك، وإن مضت شهور العدة فيجوز للمرأة أن تتزوج من غيره، ويكون واحد من ضمن الخطاب ما لم تكن الطلقة للمرة الثالثة.. ولا يعتبر بالكناية أو الإشارة أو أن يقول لها: اذهبي حبلك على غاربك.

وهذا طلاق على مذهب أهل البيت وأهل البيت أدرى بما فيه..

الكاتب .. السيد عبد الولي نصر الجعفري – عضو نقابة الأشراف.

شاهد أيضاً

شريف هلالى يكتب: قانون الجنسية مقابل الوديعة.. مضمونه وآثاره القانونية والسياسية

وافق مجلس النواب في جلسته العامة بتاريخ 16يوليو الماضي بشكل نهائي على مشروع قانون مقدم …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co