الإثنين , 19 نوفمبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
جمال زحالقة عضو الكنيست الاسرائيلي

عضو بالكنيست: “القومية اليهودية” كولونيالي عنصري .. والجامعة العربية شكلت فريق قانوني لمقاضاة دولة الاحتلال

كتبت – د.نعيمه أبو مصطفى:

بعد أن أنهى الدكتور جمال زحالقة رئيس حزب التجمع الوطنى الديمقراطي، ورئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة في الكنيست الإسرائيلي وهو يمثل عرب 1948 من الفلسطينيين، كان لي معه هذا اللقاء فى الفندق الذى يقيم به بالقاهرة الساعة الخامسة من مساء الأربعاء الموافق 12 سبتمبر 2018.

وسألته : ما سبب زيارتكم للقاهرة؟ والهدف منها؟

زحالقة: جئنا لحضور مؤتمر وزراء الخارجية العرب لإطلاعهم على خطورة قانون القومية الإسرائيلي الذى صدر مؤخراً. وسبقها زيارة عدد من اعضاء القائمة المشتركة إلى الاتحاد الأوروبي وكنت ضمن هذه المجموعة التى كانت مكونة من ستة اشخاص،أنا، وأيمن عودة ، ومسعود غنايم، وأحمد طيبي، وعايدة توما، ويوسف جبارين، وطلب أبو عرار، ومدير عام مركز مساواة السيد جعفر فرح. وعقدنا سلسلة لقاءات مكثّفة في الاتحاد الاوروبي، شملت اللقاءات اجتماعًا بوزيرة خارجية الاتحاد السيدة فيديريكا موغوريني ووزير خارجية لوكسمبورغ، جان اسيلبورن، والتقينا مع كتل برلمانية، وعشرات من اعضاء البرلمان الأوروبي، ولجان تخصصية ومسئولين كبار في الاتحاد. كان هدف الزيارة واحد من هذه الجولات وهو اطلاع الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية على مخاطر “قانون القومية” وحثهم على الضغط على اسرائيل وفرض عقوبات عليها استنادًا إلى أنّ هذا القانون ينتهك القوانين والقرارات الدولية ويتناقض ومبادئ ومواثيق الاتحاد، ويشكل خرقًا موثقًا للاتفاقيات التي عُقدت مع اسرائيل.

واستطرد زحالقة فى حديثه عن زيارة الاتحاد الأوروبي قائلاً:

لم نتوهم بأننا سنغيّر موقف الاتحاد الاوروبي في زيارة واحدة. هذا الامر صعب في دولة منفردة، فما بالك في مؤسسة بيروقراطية مركّبة مثل هذا الاتحاد فيها 28 دولة، لها سياسات ومصالح غير منسجمة في كثير من القضايا بما فيها القضية الفلسطينية. لقد واجهنا خلال الزيارة جهاز دولة لديها 30 موظّفًا، وجيش من المهنيين يعملون، من سنين طويلة وعلى مدار السنة، على الترويج للموقف الاسرائيلي في مؤسسات الاتحاد الكبرى وهى: البرلمان الاوربي، ومجلس الاتحاد، والمفوضية الاوروبية.مقابل ذلك هناك ضعف عربي غير مسبوق ادّى الى انتقال عدد من دول اوروبا الى انحياز تام لصالح اسرائيل، وبالأخص دول شرق اوروبا، ومنها بولندا وهنغاريا، وتشيكيان ورومانيا، ولاتفيا، ولتوانيا، وغيرها.

وعن أهمية الموضوع وضح زحالقة : ان القرارات في كثير من مؤسسات الاتحاد الاوروبي تتخذ بالإجماع، وهذه الدول كثيرًا ما تعطّل. لقد استمعنا من مسؤول اوروبي رفيع المستوى وصديق لفلسطين شكوى من ان علاقة نتنياهو بالدول العربية تستثمر اوروبيًا للادعاء بأنه من غير المعقول أن تكون اوروبا “عربية اكثر من العرب”. ومع ذلك موقفنا هذه المرة كان قويًا جدًّا إذ لدينا الدليل القاطع على ما نقول وهو وثيقة إدانة لإسرائيل تسمّى “قانون القومية اليهودية”، سنّها الكنيست، وهي عبارة عن قانون كولونيالي عنصري، يحمل كل مميزات الابرتهايد، وقلنا للأوروبيين: إقرأوا واحكموا بأنفسكم.

استطرد جمال فى حواره قائلاً: استطيع القول بأن أداء وفد المشتركة كان جيّدًا واستطعنا ايصال رسالتنا بشكل رصين وجدّي ومؤثّر، ولمسنا تفهمًا وتعاطفًا مع موقفنا، ولم يكن هناك شك عند احد ممن قابلناهم بأن قانون القومية هو قانون عنصري ومرفوض. النقاش كان حول ما العمل في مواجهته؟، وهنا اتخذ وفد المشتركة استراتيجية الاستناد إلى المبادئ المعلنة للاتحاد الاوروبي ومطالبته بالعمل وفقها، حيث ينص البند الثاني لاتفاقية الشراكة الاقتصادية مع اسرائيل على ضرورة احترام حقوق الانسان. لقد قدمنا نسخة مترجمة من قانون القومية كدليل ملموس على خرق هذا البند مطالبين اوروبا: بتجميد الاتفاقية، ووقف المفاوضات الجارية لرفع مستواها، حتى الغاء القانون على الأقل.

وحمل الوفد معه المواثيق والبيانات الاوروبية بشأن حقوق الاقليات القومية والأصلانية وطالبنا بأن تعترف بنا اوروبا كأقلية قومية أصلانية على اساسها، بما يشمل اقامة علاقات فعلية مباشرة معنا وعقد اجتماعات دورية مع القيادة السياسية للمجتمع الفلسطيني داخل الخط الأخضر.

كما كان من الواضح للجميع بأن قانون القومية يتناقض والموقف الاوربي من الاحتلال والقدس والاستيطان وحق تقرير المصير، ويغلق الباب امام أي حل سياسي، وعلى أوروبا أن تتحرك لحماية موقفها هذه تجربتنا فى الاتحاد الأوروبي باختصار. وهي تجربه، في العمل على الساحة الدولية محدودة، ونحن مصممون على تحويلها الى اداة مركزية في نضالنا وسيكون لها قوّة اكبر وتأثير أكبر تبعًا لتصعيد النضال الشعبي، فالعالم لن يقف معك اذا لم تقف انت مع نفسك. طبعًا سوف نستخلص العبر من هذه الزيارة، لتشخيص نقاط القوّة ونقاط الضعف، أين وفّقنا وأين أخطأنا؟.

وبخصوص تجربتهم مع الجامعه العربية كان الموقف مختلف حيث ان القضية الفلسطينية بكل مشتملاتها هى قضية العرب اجمع. وعن هذه التجربة افاد زحالقة:

لقد استقبلتنا الجامعه العربية بمنتهى الحفاوة والود، وشعرنا بالفعل اننا داخل وطننا الأم، وعقدنا عدة اجتماعات على مدار يومين ونصف، وعقدنا اجتماعات مع وزراء خارجية عرب ودبلوماسيين. واهم اجتماع كان هو مع الأمين العام الدكتور أحمد أبو الغيط وهو شخص وطنى عروبي ودود، قابلنا بحفاوة، وحث وزراء الخارجية على اتخاذ مواقف جادة وخطوات عملية اذا كانوا يرغبون بالفعل فى التصدى للعنصرية الإسرائيلية.

واطلعنا الجامعة العربية على خطورة القوانين والقوانين الأخرى ومنها نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس ووقف مخصصات الأونروا، وإغلاق مكاتب المنظمة كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية تم تناوله ولكن احنا كقائمة مشتركة كان لنا مطالب محددة، وهى تقديم الدعم الدبلوماسي والسياسية لنا من خلال عمل ضغط دولي شديد على إسرائيل، وتقديم الدعم المادى من خلال انشاء جامعة عربية فى القدس، وطلبنا من الدول التى تربطها بإسرائيل علاقات قوية اقوى من علاقات إسرائيل ببعض دول الإتحاد الأوروبي ان تمارس ضغوط حقيقة على إسرائيل لسحب هذا القانون، ثانيا تشكيل فريق قانوني للتوجه الى الأمم المتحدة وتقديم طلب بسحب عضوية إسرائيل من الأمم المتحدة لأنها خالفت ميثاق الأمم المتحدة، بأنها دولة لجميع مواطنيها وأنها تحترم حقوق الإنسان، هذان الشرطان تم محوهما بموجب قانون يهودية الدولة. لذلك لا يحق لإسرائيل ان تحظى بعضوية الأمم المتحدة. وكذلك طلبنا من الجامعة العربية السماح لنا بالتحرك داخل المجتمع العربي لتوعية وتثقيف الشارع العربي والمؤسسات المدنية بخطورة هذا القانون.

 وعن لقاء الأمين العام للجامعة ابو الغيط افاد د.جمال:

 لقد سعدنا كثيرا بلقاء الأمين العام للجامعة الذى استقبلنا بحفاوة، وأصر على القاء محاضرة لموظفى الجامعة العربية لدرجة ان اكبر قاعة فى الجامعة كانت ممتلئة، وشهدنا تفاعل كبير من موظفى الجامعة من الدبلوماسيين والموظفين واستمرت المحاضرة لعدة ساعات.

وبخصوص استجابة الجامعة العربية لمطالب القائمة المشتركة قال زحالقة:

لقد وعدونا بتنفيذ كل مطالبنا، وخاصة تشكيل فريق قانوني لمقاضاة اسرائيل امام المحاكم الدولية. كما طلبنا توفير منصات لنا في المحافل الدولية فنحن لا يتوافر لدينا هذا، والجامعة العربية تستطيع ان تفعل هذا، ولا نريد للجامعة العربية ان تتحدث باسمنا لأننا اصحاب الشأن ولدينا معرفه اكبر، ولكن الجامعة تستطيع توفير تسهيلات لنا للقيام بالدفاع عن قضايانا، ويمكن ان تفتح لنا المجال مع دول العالم. وسيكون لنا لقاء اخر هذا الشهر فى الكونجرس، وهناك وفد اخر سوف يتوجه الى جينيف للقاء مسؤولى منظمة حقوق الانسان العالمية، وكان لنا لقاء فى موسكو عن طريق أيمن عودة.وهذا التحرك يغضب إسرائيل جدا، وكان هناك محاولات إسرائيلية لوقف تحركنا.

وأكمل زحالقة حديثة قائلاً:

كانت إسرائيل تعرض نفسها كجزيرة الديمقراطية فى محيط عربي شديد الديكتاتورية والتطرف ، وبهذا القانون قدمت لنا إسرائيل وللعالم اعتراف ووثيقة رسمية مفصلة بأنها دولة لا تقبل الأخر وتقوم بالتمييز العنصري بين مواطنيها وتمارس الديكتاتورية فى اقصى وأبشع صورها. نستطيع شرح هذا القانون الذي يمثل الهوية الدستورية للدولة وهذا القانون سوف يؤدي إلى ولادة قوانين أخرى لا تعترف بالفلسطينيين بداخلها وهم اصحاب الأرض الفعليين، ممنوع رفع العلم الفلسطيني، او التحدث باللغة العربية، وارض فلسطين بالكامل لإسرائيل، وحق تقرير المصير لليهود فقط، وواجب الدولة دعم وتشجيع الاستيطان اليهودى عن طريق الاستيلاء على الراضي الفلسطينية، وهذا ما رفضه العالم كله والقوانين الدولية، ولا يوجد تحديد لحدود إسرائيل الجغرافية بل ترى اسرائيل ان حدودها هضبة الجولان السورية، وشرق الأردن بالإضافة إلى الأراضي الفلسطينية بالكامل والقدس بالكامل، وهذا القانون يضع الفلسطينيين داخل الخط الأخضر مواطنين درجة ثانية لأنه هناك مواطنين درجة أولى وهم اليهود اللغة العبرية لغتهم، والأعياد الرسمية هي الأعياد اليهودية فقط، والرموز هي الرموز العبرية فقط، اى التمييز على الهوية الدينية، عبر سلسلة من الإجراءات العنصرية.

وهذا القانون يأتي من ورائه سلسلة من القوانين العنصرية الأخرى تطبق على أرض بالفعل وليست فى ورقه مكتوبة فحسب. وفى إسرائيل لا يوجد دستور بل هناك 13 قانون دستورى هذا القانون أخرها، ولها قوة الدستور إذا صدر أي قانون أخر يتناقض معها يلغي هذا القانون وتسري القوانين الدستورية.

وهذا القانون لم يشمل كلمة مساواة، أو كلمة ديمقراطية.وجاءت أول جملة فيه (أرض إسرائيل هى الوطن التاريخي للشعب اليهودي)، واغلب الصهاينة ملحدين وغير متدينين، ويقومون باستعمال الدين مثل غيرهم من المتطرفين.

وردا على هذا القانون وجهنا دعوة من رام الله إلى القيام بإضراب عام للشعب الفلسطيني فى الداخل والضفة وغزة وجميع دول الشتات عن طريق السفارات والمقرات والمؤسسات الفلسطينية لأول مرة منذ النكبة لأن هذا القانون جاء ليجزآنا، ويثبت نتائج النكبة، وردة فعلنا سوف تكون كسر لما تقوم به اسرائيل وهو توحدنا جميعا في وقت واحد.

وطالب زحالقة بممارسة ضغوط على نتنياهو كونه رجل ضعيف ويتراجع عند الضغط عليه ولكن لا يوجد من يمارس عليه الضغوط فهناك من يلتف حوله من العرب لمعاداة إيران فقط وليس لنصرة القضية الفلسطينية.

وعاد د.جمال الى الحديث عن زيارة الاتحاد الأوروبي قائلاً:

كنّا نعرف سلفًا أن الموقف الرسمي للاتحاد الاوروبي هو “احترام الشأن الداخلي للدول “، ولكننا ذكّرنا الأوروبيين بالمبدأ الذي انفسهم دعموه وهو أن “العنصرية ليست شأنًا داخليًا “. وجاء التخبّط في الموقف الاوروبي بأنهم يقولون لنا شيئًا في الاجتماعات المغلقة ويخرجون للإعلام بموقف مخالف. أمّا تصريح وزيرة خارجية الاتحاد السيدة موغوريني، بعد الاجتماع بها، فقد جاء نتيجة ضغوط هائلة لإسرائيل ولحلفائها في الاتحاد الأوروبي استغلّت فيها بعض الهفوات الإعلامية، الفائضة عن الحاجة.

لقد حمّل هذا البيان وزنًا اكبر مما هو عليه. فهو بمضمونه ليس جديدًا وهو الموقف الأوروبي الرسمي وجرى تكراره في بيان لا يعكس حقيقة ما كان في اللقاء. هنا بالضبط يقع ما نريد وما نطلب من الاوروبيين، وهو ان يهجروا موقف الصمت على ممارسات اسرائيل العنصرية بادعاء “الشأن الداخلي”، لقد لقيت لقاءاتنا في البرلمان الاوروبي نجاحًا ملحوظًا حيث كانت المشاركة واسعة وحيث لمسنا تجاوبًا ودعمًا لمطالبنا، ومن الواضح أنّ هناك قوى جدية في الاتحاد الاوروبي توافقنا الرأي وسيكون لها تحرّك في مؤسسات الاتحاد الأوروبي بهذا الاتجاه.

لقد طرحنا امام الأوروبيين ضرورة اصدار ادانة بخصوص قانون القومية، وكذلك طالبنا بدعم قرارات في الامم المتحدة مثل ادانة اسرائيل وتجميد عضويتها، بعد أن توفر الدليل بخرق اسرائيل لميثاق الامم المتحدة ولوثيقة قبول عضويتها فيها. هناك من قال انه يؤيّد وهناك من قال أنه سيدرس وهناك من رفض التعبير عن موقفه. لكن من المهم الاشارة إلى ان دول الاتحاد الاوروبي تصوّت كل على حده في الامم المتحدة، ولذا فإنّ ما قمنا به يساهم في دفعها لدعم مبادرة اتخاذ قرار دولي في الأمم المتحدة ضد اسرائيل بسبب قانون القومية. ولن يتم هذا إلا بحشد وضغط عربي شديد، ونحن نبذل ما فى وسعنا لذلك.

شاهد أيضاً

افراد تنظيم داعش يذبحون احد انصارهم

مرصد الإفتاء: قتل داعش للفارين من دير الزور يؤكد أن مناطق سيطرته سجن كبير وليست خلافة كما يدَّعون

>> مرصد الإفتاء: القتل عقوبة كل مَن يَفرُّ مِن مناطق سيطرة داعش بدير الزور كتب …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co