الإثنين , 17 ديسمبر 2018
لافتة مبادرة 100 مليون صحة

فضيحة أول يوم لمبادرة 100 مليون صحة بالمنوفية على مكتب الرئيس

كتب – أبو المجد الجمال:

ضرب مسئولى الصحة بالمنوفية بتعليمات الرئيس السيسى فى أول يوم عمل بمبادرة 100مليون صحة للقضاء على فيرس سى وأمراض السكر والضغط والسمنة عرض الحائط وتركوا المرضى يعانون الأمرين فى البحث عن العلاج طيلة اليوم دون جدوى ولففوهم كعب داير كالمشتبه فيهم داخل أقسام المستشفيات المختلفة ومنافذ الكشف الخاصة بالمبادرة، لكي يتهرب كل منهم من مسئوليته تجاة صرف العلاج اللازم للمرضى، حدث ذلك فى مدينة منوف عاصمة المنوفية القديمة وتحديدا داخل  مستشفى منوف العام .

وكان المحرر قد توجة للمركز الصحى بمنوف للكشف على نفسه بأمراض المبادرة حيث تقبع أحد منافذها هناك وتبين من الكشف إصابته بإرتفاع شديد فى السكر ليصل إلى 485 بعد الفطار بثلاث ساعات وثلث ساعة والضغط ليصل إلى 150 على 100 وتم توجيهه بموجب كارت الكشف من  المبادرة كما توضح الصور إلى مستشفى منوف العام لتلقى العلاج اللازم لحالته .

وهناك وعلى مدار أكثر من ساعتين لففوا الزميل كعب داير بعد الساعة الثانية مساء ولاممرض ولاممرضه ولاطبيب نوبتجى يعرف من أين يصرف العلاج التابع للمبادرة ، وسأل عن الطبيب النوبتجى وذهب إليه ويدعى الدكتور المحترم الأنسان هيثم أبو العلا وعندما رأى حالة الزميل إسترأف به وقام بقياس الضغط والسكر ليصل الأول إلى 130 على 90  والثانى 355 أى بعد قياسهما بأقل من ساعتين عن قياسهما بمنفذ المبادرة المذكور، وهو ما يعنى تدهور حالة الزميل .

وكان الطبيب النوبتجى قد طلب من الزميل قبيل توقيع الكشف عليه وقياس الضغط والسكرله قطع تذكرة من الإستقبال كما توضح الصور بدون مقابل مادى لتسجيل  بياناته من واقع كارت المبادرة  .

ثم أخذته إحدى الممرضات الفاضلات التى يعتبرها الزميل بالفعل من ملائكة الرحمة إلى منفذ المبادرة ولكن هذة المرة الكائن بوحدة الأورام بالمستشفى لتسأل عن طريقة صرف العلاج ومكانه فردت عليها إحدى العاملات بالمبادرة بأن الصرف غدا من عيادة الباطنة بالمستشفى ومواعيدها من 9 صباحا حتى الواحدة مساء .

تذكرة دخول الزميل أبوالمجد الجمال لمستشفى منوف العام وما يفيد ارتفاع نسبة السكر في الدم

وكان الزميل قد سبق له وأن توجه لنفس منفذ المبادرة بالمستشفى قبلها بدقائق معدودة ليؤكد له أحد العامليين بها بأن المستشفى هو المسئول عن صرف علاج المبادرة للمرضى .

ومن هنا يتضح  مدى حجم التخبط والعشوائية والإهمال التى تسود المستشفى ومنافذ المبادرة فى تعذيب المرضى ولفهم كعب داير على منافذ المبادرة وأقسام المستشفى بحثا عن العلاج غير المتوافر وقتها وهروبهم جميعا من مسئولية صرفه على حساب صحة المرضى وحرق دمهم وأعصابهم .

ويبقى السؤال لماذا لم يتم تخصيص نوبتجية عمل مستمرة بالمستشفى وفتح عيادات الباطنة بها  لصرف العلاج للمرضى وقتها ؟ بالتوازى مع نفس مواعيد العمل بمنافذ المبادرة من الساعة التاسعة صباحا لمثلها مساء . الإجابة وحدها عند الدكتور المحترم وكيل الصحة بالمحافظة .

المثير للدهشة أن ذلك يحدث فى الوقت الذى تفرغ فيه معالى المحافظ النشط والمحترم اللواء أركان حرب سعيد عباس ومرافقيه النائب أسامة شرشر عضو مجلس النواب عن دائرة منوف وسرس الليان ووكيل وزارة الصحة بالمحافظة الدكتور نصيف حفناوى للمرور على منافذ المبادرة وإلتقاط الصور التذكارية دون التعرض لمعوقات المبادرة فى أول يوم عمل لها حيث لم يطمئن معالى المحافظ ومرافقوه على صرف علاج المرضى من عدمه بدلا من الأتصال التليفونى بالأماكن التى سيزورها ومرافقوه على طريقة استعدوا المحافظ جاى .

وكان الزميل أثناء تواجده للكشف الطبى بمنفذ المبادرة بالمركز الصحى بمنوف قد شاهد حالة من الإرتباك والتوتر والقلق قد سادت جميع العامليين بالمنفذ والمركزحيال إخبارية وصلت إليهم بأن المحافظ فى طريقه للمركز الصحى والمنفذ وظل الجميع والزميل فى إنتظار معاليه لمدة ساعة تقريبا لكنه لم يصل وقتها وكان الزميل قد غادر المكان متوجها للمستشفى العام بموجب كارت المبادرة لتلقى العلاج الذى لم يحصل عليه وقتها .

ولأن الشئ بالشئ يذكر وللعلم فإن العامليين بمنفذ المبادرة بالمركز الصحى بمنوف كانوا جميعا على قدر تحمل المسئولية وأكبرمنها وكانوا شعلة نشاط بل خلية نحل وتميزوا بحسن معاملة المرضى والأستحواذ على رضاهم بجانب كافة العامليين بالمركز وطاقم النوبتجية الهمام لذا نطالب بمكافأتهم جميعا.

وأخيرا نضع هذه المهزلة على مكتب الرئيس السيسى صاحب المبادرة الأولى للقضاء على فيرس سى وأمراض السكر والضغط والسمنة .

شاهد أيضاً

محافظ المنوفية يشارك تدشين إفتتاح مقر حزب مستقبل وطن بالمحافظة

كتبت – رشا الشريف  شهد اليوم اللواء أركان حرب سعيد عباس محافظ المنوفية فعاليات حفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *