الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

في ذكري “العفو الرئاسي لعام 2016”: من هو إسلام بحيري الذي لقب بفارس التنوير للقرن الـ “21”

 

>> السيرة الذاتية لإسلام بحيري

>>  عمله في الإعلام

>> الازمة القضائية

>> القابه وشهرته 

>> مقتطفات من آراءه

كتبت – منال صادق:

“مسؤولة السوشيال ميديا والمتحدث الإعلامي للباحث والمفكر إسلام بحيري”

في ذكري العفو الرئاسي لعام 2016 تعرف على سجين الرأي ، الوحيد الذي نال العفو الرئاسي في مصر.

أولاً: السيرة الذاتية لإسلام بحيري

ولد الباحث والكاتب والمفكر والمجدد في التراث الإسلامي إسلام ابراهيم بحيري ، في القاهرة 4 مايو عام 1975 ، وتخرج من كلية الحقوق عام 1996 ثم حصل على درجة الماجستير فى طرائق التعامل مع التراث من جامعة ويلز ببريطانيا ، وعمل كباحث اول في وزارة الاوقاف الكويتية ثم رئيس قسم الدراسات الإسلامية فى جريدة اليوم السابع ، وله مجموعة أبحاث مميزة في تجديد التراث بعنوان (الإسلام الآخر) علي موقع اليوم السابع أشهرها بحث بعنوان (خطوة للدفاع عن الرسول الذي يوضح فيه حقيقة سن زواج السيدة عائشة من الرسول “ص”).

ثانياً: عمله في الإعلام

توجه للعمل الإعلامي وعرف من خلال مناظراته الفكرية الناجحة مع تيار الإسلام السياسي والجماعات الإسلامية (السلفيين والاخوان) وكان سبب رئيسي في كشف حقيقة الإخوان المسلمين وثورة الشعب عليهم في 30 يونيو بتوعية الجماهير وإزالتهم للجماعة الإرهابية من حكم مصر.

وبعدها أنطلق إسلام بحيري ببرنامجه الاول علي قناة القاهرة والناس والذي حاز شهرة وجماهيرية كبيرة لدخولة في مساحة لم يسبق لأي برنامج الدخول والخوض فيها وهي نقد التراث الديني وتنوير العقول.

كان البرنامج بإسم (مع إسلام بحيري) تم عرضه في أول رمضان 2013 وأستمر عرض البرنامج حتي 2015 علي ثلاث مواسم متتالية.

إنتقد فيهم النصوص المسيئة للدين الإسلامي والتي التصقت زوراً وبهتاناً بالنص الإلهي المقدس وتقدست مثله وكانت سبب الطائفية والعنصرية والتطرف والإرهاب.

وتلاه تجربته الإذاعية الأولي في مارس 2017 ببرنامج (إسلام حر) الذي لقي صدي واسع لدي الجماهير حيث كان يتم فيه التواصل المباشر بين الجمهور ، وأخذ لقب افضل برنامج إذاعي فكري تواصل مع الجمهور لعام 2017 حسب استفتاء الجمهور له وسط برامج الفكر والدين الإذاعية.

وفي رمضان من نفس العام 2017 قدم برنامج (الخريطة) الذي قام فيه بشرح كافية تفاصيل التراث الإسلامي كامل وكيف تكون وتقدس ووضح الخلل بداخله وكيفية اصلاحة.

ولاقت برامجه شعبية جماهيرية كبيرة ونسبة مشاهدة عالية بالنسبة للبرامج الثقافية والفكرية في جميع انحاء العالم.

ولم يقتصر قرب إسلام بحيري من فئة بعينها كالنخب والمثقفين أو لأهل التخصص في الدين.

بل أقترب إسلام بحيري من الناس في كافة المستويات والأعمار ونال حب الجميع وتضامنهم معه لصدقة في طرح أفكارة وبساطة وصول الفكرة لكل الناس وقربهم منه.

برامجه في الاعلام

حظي الإعلام المصري والعربي بالعديد من برامجه الإحيائية ، منها “مع اسلام بحيري – إسلام حُر – الخريطة”.

ومن أهم مناظراته “جلسة العلم” مع د. سعد الهلالي أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر ، ومناظرته مع ممثل الأزهر عبد الله رشدي ، ومناظرتة مع د. اسامة الأزهري والحبيب الجفري ، ابو يحيي السلفي ، محمود شعبان السلفي الشهير بمقولة “هاتولي راجل”.

ومن أبرز لقاءاته ، لقاء علي قناة الغد في برنامج “بلا قيود” ولقاءات متعدده مع الإعلامي عمرو عبد الحميد علي ten وقناة On Tv ، ولقاءه مع الإعلامي معتز الدمرداش علي قناة المحور ، ولقاءات آخري علي قنوات أخري متعددة علي مدار سنوات مثل قناة دريم وغيرها من الفضائيات .

وله حوارات صحفية متعددة في جرائد كبيرة أشهرها “المصري اليوم – الدستور – الوطن – مصراوي” والعديد من الصحف المصرية والعالمية.

ثالثاً: الازمة القضائية

كانت بداية الحراك القضائي ضده من مؤسسة الأزهر والتيارات الإسلامية ، مما اسفر عن القضايا الكيدية والتى وصل عددها لاكثر من 48 قضية تحمل التهمة المغرضة المسماه بـ “إزدراء الأديان”.

وانطلقت حملات كثيرة تدعمه في الأزمة القضائية أشهرها (كلنا اسلام بحيري) التي قام بها محبيه وداعمية في مصر حيث تصدر هشتاج “كلنا اسلام بحيري واسلام بحيري فارس التنوير” ودعم اسلام بحيري من خلال حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لمدة تزيد عن عامين متتالين ، وصدر له الحكم بالبراءة من المحكمة.

ولكن حكمت محكمة جنح مستأنف جنوب القاهرة فى 28 ديسمبر 2015 ، حكما عكس حكم البراءة ضد المادة 65 من الدستور المصري قضى بسببها إسلام بحيري قرابة 11 شهرا خلف القضبان ظلما ، الى ان قام الرئيس عبد الفتاح السيسى فى 18 نوفمبر 2016 بالعفو الرئاسي عنه.

خصومة الازهر معه

قادها الإمام الاكبر بشخصه حيث رفع دعوي بحظر ظهوره في الفضائيات ومنع بث برنامجه الأشهر محور الأزمة (مع اسلام بحيري).

والتي حكم ببطلانها في يوم 29 اكتوبر 2017 بشان منع إسلام بحيري من الظهور الاعلامي في ذلك اليوم قضت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري ، برئاسة المستشار سامى عبد الحميد نائب رئيس مجلس الدولة ، بإصدار حكمها في الدعوى التي حملت رقم ٤٨٠٥٩ لسنة ٦٩ ، المقامة من شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وآخرين، المطالبة بوقف بث برنامج “مع إسلام” ، الذى كان يقدمه الباحث والمفكر إسلام بحيرى على فضائية “القاهرة والناس” ، ومنعه من الظهور بالفضائيات ، وحظر نشر حلقات البرنامج. 

بعدم قبول طلب وقف قناة القاهرة والناس ، كما قضت برفض طلب منع ظهور إسلام بحيري على القنوات الفضائية ، استناداً إلى حق المشاهد في انتقال الأفكار والمعلومات إليه واستقبال رسالة اتصالية تعددية ، من خلال برامج متنوعة وإفساح المجال للتعبير عن الآراء وانتصارا لحرية الفكر والتعبير.

وأكدت المحكمة في حيثيات حكمها ، أن لكل ذي حق إذا ما رأى أن ما يعرض عليه يمثل مخالفة أن يلجأ إلى الجهة الإدارية المختصة بطلب وقف ما يراه مخالفا للنظام العام والآداب.

وهذا نص الحيثيات الحقيقية للحكم ليصبح إسلام بحيري من أفضل رموز التنوير في العالم الإسلامي للقرن الـ “21” ، ولا يزال يجتهد في ايصال التنوير للناس  ، الفرد الذي هزم مؤسسة الأزهر بخلقه وعلمه ومواقفه الواثقة.

رابعاً: القابه وشهرته

لقبه محبيه بـ “فارس التنوير – مجدد الفكر”.

خامساً: بعض من أراءه

ومن آراء فارس التنوير كما لقبه محبيه ومؤيديه حول العالم “لا إمام سوي العقل -الاديان كلها بتوصل لحقيقة واحدة اسمها ربنا  – سكوت القرآن (قرآن) ، آراء الإله لا تُنسخ  – القرآن في آياته النصية متوافق مع الفطرة والعقل – المعرفة وحدها هي التنوير – الفكر هو الدفاع عن الله – التنوير هو ان تفكر دون وصاية من احد  – الصلاة علي النبي الحقيقية هي الدفاع عن اسمه وسيرته – الالحاد والارهاب من كتاب واحد ومن نفس الصفحة – رافضوا التجديد مشكلتهم نفسية وليست دينية – الاصلاح فرض عين – فطرتك هي الضابط للصواب وللخطا – “خير الناس قرني” لا يعني حصر الخير في جيل ولا حصر العقل والحكمة ايضا”.

قناته علي يوتيوب: اضغط هنا

صفحته الرسمية علي فيس بوك: اضغط هنا

موقعه الرسمي: اضغط هنا

شاهد أيضاً

“تنوير” المجلس الوطني للشباب يعود بدعم منظمة بلان ورعاية وزارة التعليم

كتب: عبد الرحمن الشرقاوي استأنف المجلس الوطني للشباب برنامج تنوير التعليمي الذي يحاكي فيه الواقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co