الجمعة , 17 أغسطس 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
مقلب منوف في المنوفية

قصة أقوى تحالف “برلماني حكومي” للقضاء على أكبر بؤر التلوث بالمنوفية حاصرت ضحاياها 30 عاما

كتب – أبو المجد الجمال:

فى صورة تعكس مدى حجم التعاون الكبير والجاد بين البرلمان وكافة الوزارات المعنية والجهات الحكومية وصولا لأقصى خدمة للمواطنيين وكنموذج لأقوى وأحدث تحالف بينهما للقضاء على كافة بؤر التلوث لمقالب القمامة على مستوى الجمهورية وتحويل مكانها إلى مصانع للمخلفات الصلبة حفاظا على صحة وسلامة المواطنيين والبيئة من أثارها السلبية والضارة والخطيرة وماتخلفه من أمراض مستوطنة ومستعصية تكلف الدولة الملايين فى علاج الحالات المصابة بها .

تحول اللقاء الجاد بين الكاتب الصحفى أسامة شرشر النائب البرلمانى عن دائرة منوف وسرس الليان بالمنوفية ووزيرة البيئة “ياسمين فؤاد” داخل مكتبها بالوزارة بشأن بحث إجراءات تطوير مقلب مدينة منوف بالمنوفية إلى قرارات جادة وفعالة وحاسمة ومصيرية وخريطة عمل على أرض الواقع وتقرير المصير.

حيث إتفقت الوزيرة مع “شرشر” على بد فعاليات تطوير مقلب مدينة منوف الذى يقع على مساحة 10 أفدنة تطل على البحر الفرعونى بالمنوفية لتكون النواة واللبنة الأولى لتحويلها لأكبر منطقة جذب إستثمارى فى تاريخ المنوفية ما يفتح الباب على مصرعية لأقامة صناعات جانبية أخرى .

النائب اسامة شرشر مع طارق الوراقي رئيس مجلس مدينة منوف

ومن المعروف أن مشكلة مقلب مدينة منوف تعد من أكثر المشاكل المستعصية والمزمنة والمتراكمة والتى فشل معظم المحافظيين والنواب السابقيين فى حلها منذ أكثر من 30 عاما وكانت أكبر بؤرة تلوث فى المنوفية وتؤرق وتنغص حياة أهلها وتقلق مضاجعهم ليل نهار وتصيبهم وتصيب فلذات أكبادهم بالأمراض الصدرية والحساسية المزمنة والمستعصية الأمرالذى يكبد الدولة ملايين الجنيهات فى علاجهم  .

شهد اللقاء طارق الوراقى رئيس مركز ومدينة منوف بالمنوفية والمهندس هشام السقالى وكيل وزارة البيئة لشئون الأتصال السياسى وهانى المراغى بوحدة الأتصال السياسى بالوزارة  والمهندس أحمد سعد.

الدعم اللوجيستى والتمويلى

ومن جانبها وعلى هامش اللقاء أكدت الوزيرة على تقديمها للدعم اللوجيستى والتمويلى لتطوير مقلب مدينة منوف وإجراء الدراسات الفنية والتمويلية اللازمة  لإنشاء مصنعا للمخلفات الصلبة علية ودعم مجلسى مدينتى منوف وسرس الليان بسيارتين لنقل القمامة بواقع سيارة لكل منهما حمولتها 35 طنا وذلك تزامنا مع إتصالات مكثفة وسريعة ستجرى مع كافة الوزارات المعنية وعلى رأسها التنمية المحلية والاستثمار لتدبير الدعم اللازم لذلك خصوصا وأنه تم رفع 58 طنا مخلفات منه  حتى الأن  . ويأتى ذلك فى إطار اهتماماتها وأولوياتها وخططها لتطوير كافة مقالب القمامة المنتشرة على مستوى الجمهورية  .

دراسة الوراقى

وكان طارق الوراقى رئيس مركز ومدينة منوف قد قدم للوزيرة أثناء اللقاء دراسة متكاملة لمنظومة القمامة فى مركزمنوف ومدينة سرس الليان تمكن من تعظيم القيمة المضافة وتحقيق أقصى إستفادة من إستغلال المكان ليكون نموذجا يتم تعميمه على مستوى المنوفية وبقية المحافظات .

ترجمة لدعوة الرئيس

وفى ختام لقاءه بالوزيرة أكد ” شرشر” أن تطوير المقلب وإقامة مصنعا للمخلفات عليه يأتى كترجمة حقيقية وفعالة على أرض الواقع لدعوة الرئيس السيسى لبناء الأنسان المصرى على كافة المستويات التعليمية والصحية والثقافية والبيئية وغيرها الكثير ومن هنا ينصب  إهتمام ” شرشر” الأول والأخير على أهل منطقة المقلب على حد قوله بإعتبارهم الهدف الأول فى مرمى نيران المقلب أكبر بؤرة تلوث للصحة والبيئة حيث تعرضوا للعديد من الأمراض المزمنة والمستعصية كالصدر والحساسية الناجمة عن أضراره الخطيره  .

كما تحظى المشكلة المقلب أيضا بدعم وتعاون كبيرين من الدكتور أيمن مختار سكرتير عام محافظة المنوفية والقائم بأعمال المحافظ واللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، وهذا ما أكده النائب ” أسامة شرشر”  عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك “.

المنوفية تبحث عن محافظ

ومما يذكر أن محافظة المنوفية بلا محافظا منذ أكثر من 7 أشهر بعد  القبض على محافظها السابق الدكتور ” هشام عبد الباسط ” على خلفية تورطه فى أكبر قضية فساد ورشوة هزت الرأى العام المنوفى والمصرى ومازالت أصدائها مستمرة حتى اللحظة.

شاهد أيضاً

فى حركة مباحث مديرية أمن المنوفية مقلد للعلاقات العامة والنحاس رئيس مباحث الشهداء وواصل لسرس الليان

كتبت – رشا الشريف  أصدر مدير أمن المنوفية حركة جديده لمباحث مديرية أمن المنوفية وكانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co