الجمعة , 20 يوليو 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

قِوامُ الدِّين الهاشميّ يكتب: هَل نحنُ على أَعتابِ حَربٍ عالميَّةٍ ثالثة؟

لعلَّ السؤالَ أَعلاهُ ، الّذي هُوَ عنوان مقالتي لهذا اليوم ، يُصيبك بالارتباكِ بعضَ الشيء ؛ إِذ: إِذا حدثت الحربُ العالميَّةُ الثالثة ، فهَل هذا يعني: دمار كلّ شيءٍ على سطحِ الأَرض؟!

الجواب: الدمارُ لَن يَطالَ سطحَ الأَرضِ فَقَط، بَل: وَسَيطالُ باطنها أَيضاً!

لماذا؟

لأَنَّ الأَسلحةَ الفتَّاكَةَ الَّتي ستُستَخدَمُ فيها ستكونُ هي الأَكثر وحشيَّةً على مَرِّ البشريَّةِ كلِّها، وَمِن هذه الأَسلحةِ على سَبيلِ المثالِ الواقعيّ لا الحصر: هُوَ: السَّلاح النوويّ، الّذي تمتلكُهُ دولٌ صرَّحَتْ بامتلاكها إِيَّاهُ عَلَناً، وَاستعدادها لاستخدامهِ في حالَةِ حدوث الحرب عليها، مثل: (أَمريكا) وَ (روسيا) وَ (كوريا الشماليَّة)، أَمَّا الدول الأُخرى الَّتي تمتلِكُهُ بالفعلِ وَقَد لَمَّحَتْ بامتلاكها لَهُ تارَةً أَو أَنكرتْ امتلاكها لَهُ تارةً أُخرى مَعَ وجودِ القرائنِ الْمؤكَّدةِ الَّتي تؤيِّدُ امتلاكها إِيَّاهُ بالفعلِ، فهيَ دولٌ مُتأَهِّبَةٌ للحربِ في أَيَّةِ لحظَةٍ كانت؛ وفقَ مبدأِ ما أُسمّيه بـ: (الأَرض الْمَيِّتة)، أَيّ: تدميرُ كُلّ شيءٍ يمتلِكهُ العَدوُّ حتَّى وَإِن أَدَّى ذلكَ إِلى تدميرِ كُلِّ شيءٍ تمتلكهُ الجهةُ الْمُواجِهة لَهُ، وَبمعنىً أَوضَح: أَنَّ هذه الدول تعملُ وفقَ: (إِمَّا أَن أَحيا لوحدي، أَو نموتَ مَعَاً)، وَمِن هذهِ الدول على سَبيلِ المثالِ الواقعيّ لا الحَصر: (إِسرائيل)، الكيان الصهيونيِّ الغاصبِ الْمُحتَلِّ لأَرضِ فلسطين الْجريحة!

ناهيكَ عَمَّا سيُصاحِبُ هذه الْحَرب مِن تداعياتٍ خَطيرةٍ جدَّاً تتزامَنُ مَعَ لحظةِ اندلاعِها، وَمنها:

أَوَّلاً: اِستغلالُ الجهات الْمُعارِضة لحكوماتها انشغال هذه الحكومات بالحربِ الدائرة، وَالالتفاف على هذهِ الحكوماتِ مِنَ الداخلِ؛ بُغيةَ الإِطاحَةِ بها وَالاستيلاء على الْحُكمِ، مِمَّا يجعل دائرة الحرب تتوسَّع داخليَّاً وَخارجيَّاً مَعَاً على حَدٍّ سواء، وَما مِن حكومةٍ في جميعِ دولِ العالَمِ قاطِبَةً، إِلَّا وَلها مُعارِضون.

ثانياً: انتفاضَةُ الشعوبِ الفقيرةِ الْمُضطَهَدَةِ الَّتي تَمَّ اضطِهادُها على أَيدي تلكَ الْحكوماتِ؛ لأَخذِ الثأَرِ مِن هذهِ الحكومات، مِمَّا يُؤجِّجُ حِدَّةَ الاشتباك بَينَ جميعِ الأَطرافِ الْمُتحارِبة، على جميعِ الْمَحاوِرِ القتاليَّةِ كافَّةً دونَ استثناء، وَمِمَّا لا شَكَّ فيهِ أَنَّ تَحتَ ظلِّ جميعِ الحكوماتِ في العالَمِ قاطبَةً يئِنُّ اليومَ آلافٌ وَملايينٌ مِنَ الْفُقراءِ، فَهُوَ إِذاً هَرَجٌ وَمَرَج، يُصاحِبهُما سُقوطٌ وَعَرَج.

ثالثاً: تفشّي الأَمراضُ الوبائيَّةُ وَالجوعُ وَالعَطشُ؛ إِثرَ إِنعدامِ الخدماتِ الأَساسيَّةِ كالكهرباءِ وَالإِنترنت وَغيرهما؛ بَعدَ تدمير الْبُنى التحتيَّةِ، كنتيجَةٍ حتميَّةٍ للضَرَبَاتِ الانتقاميَّةِ الَّتي يتلقَّاها كلّ طَرَفٍ مُشتركٍ في الحَربِ مِنَ الطرَفِ الآخَرَ الْمواجهِ لَهُ، وَبالتالي: الشلل التامّ في جميعِ مَفاصلِ الحياةِ اليوميَّةِ الْمُعتادَةِ مِنَ العملِ وَالدراسةِ وَسواهُما، فلا بَيعٌ وَلا شِراء، وَلا غذاءٌ وَلا دواء، وَلا تواصل بين أَصدقاءٍ وَأَقرباء.

رابعاً: انتشار الفوضى العارمة مَا بينَ استغلالِ الشاذّين جنسيَّاً الوضع الدائرِ في البلادِ، بالتعدّي على أَعراضِ وَحُرُماتِ الآخرين، وَمَا بَينَ قيامِ العصاباتِ بالسطوِ الْمُسلَّحِ على الآمنينَ؛ بُغيةَ سَرقَةِ مُمتلكاتِهم، وَما بَينَ هَتكِ الأَعراضِ وَالْحُرُماتِ على أَيدي الجماعاتِ الإِرهابيَّةِ التكفيريَّة الَّتي هيَ اليومَ عبارة عَن خلايا نائمة في أَغلبِ دول العالَم قاطبَةً، وَتنظيماتٍ مُسلَّحَة مكشوفَة في البعضِ منها، كما في: (سوريا) وَ (العراق)، فلا أَمَنٌ وَلا أَمان، مَعَ الأَخذِ بنظرِ الاعتبار: أَنَّ أَكثر دولتين ستتعرَّضان للدمارِ وَالضرباتِ الانتقاميَّةِ أَثناء الحرب الْمُدَمِّرَةِ هذهِ، هُما: (سوريا) وَ (العراق)، مَعَ شمولِ هذه الضربات الانتقاميَّة جميعَ الدول الّتي فيها قواعد عسكريَّة تابعة للويلات (لا الولايات فقط) المتحدة الأَمريكيَّة وَالَّتي قَد يزيد عددها عَن الأَربعين دولة في مختلفِ الأَصقاع، وَعلى رأَسها قاطبةً: (إِسرائيل) الكيان الصهيونيِّ الغاصبِ الْمُحتَلِّ لأَرضِ فلسطين الْجريحة.

إِذاً، فَالأَمرُ خطيرٌ للغاية، وَهُوَ حقيقيٌّ وَ ليسَ خياليَّاً، فيما يسعى جاهداً ذوي الْمطامِعِ الاستعماريَّةِ أَن يُبقي هذا الأَمرَ سرَّاً وَأَن يُبقي الآخرينَ في غَفلَةٍ عنهُ جُملةً وَتفصيلاً، عبرَ هَدرِ طاقاتهمِ في الأَفلامِ وَالْمُسلسلاتِ وَالبرامج التلفزيونيَّة عديمةِ الفائدة، وَعبرَ المسابقات وَالأَلعاب الرياضيَّةِ ذات الخِطط الاستراتيجيَّة السَلبيَّةِ الْمُعدَّةِ مُسبقاً، وَعبرَ العديدِ مِنَ الوسائل الأُخرى الْمُتاحَة، وَمِنَ الْحُمقِ إِذا ارتأَيت أَنت وضع رأَسك في التراب هرباً مِن مواجهةِ هذه الحقيقة الخطيرةِ جدَّاً وَالْمَهولَةِ أَيضاً، بَل وَمِنَ الْحُمقِ كذلكَ إِذا ظننت أَنت أَنَّ استحالَةَ إِصابتك بشيءٍ من هذه الآثارِ الخطيرةِ هُوَ شيءٌ حتميٌّ بالنسبةِ لك!

لماذا؟

لأَنَّ الإِمامَ الْحُسين بن أَميرِ المؤمنين الإِمام عليّ بن أَبي طالبٍ الهاشميّ (عليهمُ السَّلام)، وَالَّذي هُوَ ابنُ بنتِ رسولِ اللهِ محمَّد بن عبد الله الهاشميّ (صلَّى اللهُ عليهِ وَ آلهِ وَسلّم)، قَد تعرَّضَ إِلى القتلِ وَالاستباحَةِ على أَيدي أَعداءِ اللهِ مِنَ مارقَةِ الدِّين وَالضَمير، بالرُغمِ مِن معرفتهم الْمُسبَقة أَنَّ الإِمامَ الْحُسين (عليه السَّلام) هُوَ ابنُ بنتِ رسول الله (روحي لهما الفداء)!!

فإِذا كانَ الإِمامُ الْحُسينُ الشهيدُ بطَفِّ كربلاء قَد فعلوا بهِ أَشنعَ الجرائمِ وَهُوَ أَفضلُ منِّي وَمنك وَمِن جميع البشرِ الموجودين اليومَ على قَيدِ الحياة، أَفَهَل يتورَّع مَن لا يخشى اللهَ عَنِ ارتكابِ أَمثالها بحقِّيَ أَو بحقِّك أَنت؟!!

بالطبعِ لَن يتوَّرعونَ عَن ذلكَ مُطلَقاً!

وَما جرى للإِمامِ الْحُسينِ (عليهِ السَّلام) أَرادَ بهِ اللهُ سُبحانهُ أَن يُخبرنا بأُمورٍ عمليَّةٍ واقعيِّةٍ، وَمنها: هذا الأَمرُ الّذي مَرَّ أَعلاه، أَيّ: هو اننا على أَيدي أَعداءِ الله كافَّةً في كُلِّ زمانٍ وَمكانٍ، وَيمكنك النظر حولك بإِمعانٍ شديدٍ وَملاحظة ما يحدثُ داخلَ زنازين الْسجونِ وَالْمُعتَقَلاتِ، بل وَحتَّى خارجها أَيضاً، مِن قَتلٍ وَتعذيبٍ وَاغتصابٍ وَكُلّ أَمَرٍ جَلَلٍ يُندى لَهُ الْجَبين، بحقِّ الرِّجالِ وَالنِّساءِ وَالشيوخِ وَالأَطفال قاطبةً دون استثناءٍ لأَحدٍ منهم قَطّ، ليسَ في يومنا هذا حَسَب، إِنمَّا على مَرِّ التَّاريخِ برُمَّتهِ جميعاً؛ ليتبيَّنَ لك صدق ما يُخبرنا اللهُ به، فلاحِظ وَتبصَّر وَتدبَّر! وَعليك الاتِّعاظ بغيرك لا بنفسك أَنت! فالعاقِلُ مَن يتعِظَ بغيرهِ لا بنفسهِ هُوَ، جَعلَني اللهُ وَإِيَّاك مِنَ العاقلين..

إِذاً: ما هُوَ الْحَلّ؟

كَيفَ السبيلُ للخروجِ مِن دائرَةِ هذا الشَرِّ الْمُحدقِ في الآفاق؟

مَا الّذي يمكنك (وَيمكنني أَيضاً) القيامَ بهِ للحفاظِ على ما يُمكِنُ الحفاظ عليهِ حتَّى اللحظةِ الأَخيرة؟

إِنَّ جَميعَ الأَدلَّةِ وَالدلائلِ العلميَّةِ وَالعمليَّةِ، بما فيها النقليَّة وَالعَقليَّة، وَمنها: ما وردَ في الأَحاديثِ النبويَّة الشّريفة عَنِ علاماتِ آخِرِ الزمان، وَالكتب السَّماويَّة كافَّة وَما وردَ فيها عَن أَحداثِ ما قَبلَ قيام السَّاعة، وَالخِطط الَّتي يَعملُ عليها الْمُستعمرون الكِبار وَعلى رأَسِهِم الولايات الْمُتحدة الأَمريكيَّة، وَالَّتي وفّقني اللهُ تعالى للإطلّاع عليها عَن كثبٍ، كلَّها تؤكِّدُ بشكلٍ قاطِعٍ لا لَبسَ فيهِ مُطلَقاً، أَنَّ: الحرب العالميَّة الثالثة قَد أَصبَحَتْ على الأَبواب! وَقَد تُقرَعُ طبولُها في أَيِّ لحظةٍ كانت مُنذُ قَبلَ الآن!

عِلمَاً: أَنَّ التلويحَ لقرعِ طبولها قَد تَمَّ بالفعلِ صَراحَةً دونَ خَجَلٍ أَو وَجَلٍ وَعلى أَيدي كِبارِ قادتها الْمُعلَنين، مُتمثلةً بالرئيس الروسيّ (فلاديمير بوتين) مِن جهةِ الشَرق، وَالرئيس الأَمريكيّ (دونالد ترامب) مِن جهةِ الغَرب!

وَهيَ ستحدثُ عاجلاً أَم آجِلاً لا محالة! وَما هُوَ إِلَّا بَعضُ الوقتِ، طالَ أَم قَصُرَ، إِلَّا أَنَّهُ آتٍ بكُلِّ يقينٍ لا لَبسَ فيه!

أَمَّا: على رُغمِ الكوارثِ الْجِسامِ الَّتي ستُخلّفُها هذهِ الحربُ، فإِنَّ الْمُطَمئِنَ في الأَمرِ هُوَ: أَنَّ الْحَربَ ستأَكُلُ:

كُلَّ ظالمٍ مُجاهِرٍ بظُلمهِ.

كُلَّ فاسِقٍ قَد أَعلنَ فِسقَهُ صَرَاحَةً.

كُلَّ جبَّارٍ عنيدٍ تصدَّى للحربِ ضدَّ الْمُضظَهَدينَ وَالْفُقراء.

كُلَّ مَن لا يتورَّعُ عَن محارمِ الله علانيَّةً.

كُلَّ مَن طغى وَتجبَّر وَعاثَ في الأَرضِ فساداً.

كائناً مَن كان، بغَضِّ النظرِ عَن درجتهِ العلميَّةِ أَو مكانتهِ الاجتماعيَّةِ، أَو عِرقهِ أَو انتمائهِ أَو عقيدتهِ، أَو شكلهِ أَو لونهِ أَو جنسهِ (ذكراً كانَ أَو أُنثى)!

أَمرَداً، مُلتحيَاً، يرتدي بزَّةً مدنيَّةً أَو عسكريَّةً، مُعمَّمَاً، طويلاً، قصيراً، بديناً، نحيفاً، أَبيضاً، أَسوداً، متزوِّجاً، أَعزباً، مِنَ الذكورِ وَالإِناث قاطبةً، لا فرقَ في ذلك بينهُما مُطلَقاً؛ فقَد حانت ساعَةُ الِعقاب الإِلهيِّ في الدُّنيا، تميداً لعقابهم الأَشَدّ يومَ الحساب الأُخرويّ في الآخِرَة!

لذا: فهيَ حَربٌ عالميَّةٌ عِقابيَّةٌ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، يَضرِبُ بها اللهُ الظالمينَ بالظالمين؛ لأَجلِ تمهيدِ الأَرض كي تُملأَ عَدلاً وَقِسطاً بعدما مُلئت ظُلماً وخَبطَاً، كي يستردَّ الْمُضظَهَدونَ أَنفاسَهُم، هؤلاءِ الْمُضطَهدون الّذين سيكونونُ حينها في آخِرِ الْمَطافِ عندَ وقوعِ الْملحَمَةِ الكُبرى، تحتَ قيادةٍ عالميَّةٍ موحَّدَةٍ يقودُها الإِمامُ الْمَهديُّ الْمُنتَظَرُ الهاشميُّ صاحِبُ العَصرِ وَالزمان (عَجَّلَ اللهُ تعالى فَرَجَهُ الشّريف) الَّذي هُو حَيٌّ يُرزَقُ في يومنا هذا (روحي لَه الفداء)، وَتأَتَمِرُ بأَوامرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، بالأَحكامِ الإِسلاميَّة الأَصيلةِ، لا بما زُوِّرَ منها اليوم على أَيدي الْمُحرِّفينَ الكَلِمَ عَن مواضعِهِ، مِن طُلَّابِ الدُّنيا الْمُنافقينَ وَالْمُنافقات (فليفَهم عقلك ما أَعني أَعزَّك الله؛ وَالْحُرُّ تكفيهِ الإِشارة)، فَهُوَ (أَيّ: الإِمامُ المهديّ عليهِ السَّلام) مَن يُحيي (الإِسلام) الأَصيل، كما قالَ رسولنا الكريم (صلّى اللهُ عليهِ وَآلهِ وَسَلَّم): “بدأَ الإِسلامُ غَريباً، وَسيعودُ غريباً، فطوبى للغُرباء”، وَلَعَمْريَ سيقولُ جُلُّ النَّاسِ في زَمَنِ خلافتهِ الْمُبارَكة:  ما لهذا (الإِسلام) أَصبحَ غريباً عَمَّا كُنَّا عليهِ سابقاً؟!!

لِمَا يَرَونَ مِن أَحكامٍ شرعيَّةٍ مُختلفَةٍ جذريَّاً عَمَّا يُرَوَّجُ لها في زماننا الّذي نحنُ فيهِ، فمنها مَا كانَ يظنّونَ أَنَّهُ حلالٌ وَهُوَ حرامٌ مَحض، وَمنها ما كانَ يظنّون أَنَّهُ حرامٌ وَهُوَ حلالٌ مَحض، وَمِثالُ هذين الأَمرينِ:

المثالُ الأَوَّل: ما يَظنُّهُ الْبَعضُ مِنَ أَنَّ سَبَّ وَ/ أَو لَعنَ وَ/ أَو طعنَ شرفِ أُمِّنا (أُمّ المؤمنين) عائشة رضي اللهُ تعالى عنها وَأَرضاها هُوَ حَلالٌ، وَهُوَ حرامٌ مَحض.

المثالُ الثاني: مَا يَظنُّهُ الْبَعضُ مِن أَنَّ الأَخذ وَالعطاءَ وَشتَّى أَشكالِ التعاونِ مَعَ البنوكِ الرَبويَّةِ (وَغالبيَّةُ البنوكِ في يومنا هذا بجميعِ دول العالم هيَ بنوكٌ ربويَّةٌ) هُوَ حَلالٌ، وَهُوَ حرامٌ مَحض.

المثالُ الثالث: ما يَظنُّهُ الْبَعضُ مِن أَنَّ عدم ارتداءِ النِّساءِ للحجابِ الْمُتعارَفِ عليهِ لدى عامَّة النَّاسِ هُوَ حرامٌ، وَهُوَ حَلالٌ مَحض.

المثالُ الرابع: ما يَظنُّهُ الْبَعضُ مِن أَنَّ الغِناءَ هُوَ حرامٌ، وَهُوَ حَلالٌ مَحض.

وَغيرَ هذا مِنَ الأَمثلةِ الكثيرةِ على مَا مَرَّ أَعلاه، لا يَسَعُ المقالُ لسردها جميعاً.

وَجميعُ الْمُضطَهَدينَ آنذاكَ سيكونونَ على أَبوابِ نعيمٍ قادمٍ بعدَ انتهاءِ الحربِ العالميَّةِ الْمُدَمِّرة هذه..

أَمَّا: مَن هؤلاءِ الْمُضطَهَدين الّذين سيوفّقونَ للخروجِ من دائرةِ الحربِ الْمُدَمِّرَةِ بأَقلِّ خسائرٍ ممكنةٍ لهُم، بما يؤهّلهم على قُدرَةِ الوصولِ سالمينَ للتنعُّمِ في ظِلِّ الْحُكمِ الْمَهديِّ الأَصيل؟

إِنّهُم: أُولئكَ الّذين رَجعوا إِلى اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ قَبلَ فواتِ الأَوان..

الّذين صَدَقوا ما عاهدوا اللهَ عليهِ وَ ما بَدَّلوا تبديلاً..

وَلأَنَّ: (اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ، لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) القُرآنُ الكريم: سورة الزمر/ الآيتان (62 و63)

فإِنَّ بعض توصياتي الرئيسيَّة إِليك للخلاصِ مِن آثارِ ما هُوَ قادمٌ لا محالة، هيَ ما يلي:

(1) الرجوع الفوريّ إِلى اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ، وَ العمل الجاد الدءوب لحظةً تلوَ أُخرى على تطبيقِ أَوامرهِ الصريحةِ في القُرآنِ الكريمِ، جُملةً وَتفصيلاً، عليك بنفسك أَنت أَخذ أَحكامَ اللهِ مِنَ قُرآنِهِ الكريم، لا مِنَ هذا أَو ذاكَ؛ لأَنَّ كثيراً مِن هذا وَذاكَ مُخادِعون، يُتاجِرونَ باسمِ الدِّينِ، وَالدِّينُ منهُم براء، فلا يغرَّنك مظهرُهُم أَو ما يدّعونَ بهِ؛ فإِنَّ الدِّينَ لَعقٌ على أَلسنتِهِم ليسَ إِلَّا، وَلَن ينفعك الاتِّكالَ عليهم شيئاً يومَ الحساب الدّنيويّ العاجل أَو الأُخرويّ الآجل، وَكلاهُما قادمانِ لا محالة، لذا: عليك التقرُّب إِلى اللهِ بالطاعاتِ وَ العبادات، وَالمواظبة على قراءةِ سيِّد الاستغفار الّذي أَمرنا بهِ رسولنا الكريم (صلّى اللهُ عليهِ وَآلهِ وَسلّم)، وَهُو: “اللهُمَّ أَنتَ رَبِّي، لا إِلهَ إِلّا أَنتَ، خَلَقتَني وَأَنا عَبدُكَ، وَأَنا على عَهِدكَ وَوعدِكَ ما استطعتُ، أَعوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنعتُ، أَبوءُ لكَ بنعمتكَ عَليَّ وَأَبوءُ بذنبي، فاغفِر لي؛ فإِنَّهُ لا يَغفِرُ الذنوبَ إِلّا أَنت”.

(2) ردّ المظالم إِلى أَهلها، سواء كانت ماديَّةً أَو معنويَّةً، عليك الإِسراع الفوريّ لتبرئةِ ذمّتك بشكلٍ عمليٍّ، لا مجرّد طلبك قولاً إِبراء الذمَّة مِمَّن ظُلِمَ على يديك أَنت، يَجبُ عليك إِزالةَ جميع تبعات الْظُلم الّذي تسبَّبت أَنت به للمظلومِ على يديك، حتَّى وَإِن أَدَّى ذلك لكشفِ حقيقتك الْمُخادِعَة أَمامَ الآخرين (في حالِ قَد كنت أَنت بالفعلِ هكذا في واقعك الحقيقيّ أَمامَ الله، وَأَنت أَدرى بنفسك منِّي عنك)، الأَهمّ هُوَ: رضا الله عنك، أَن تُبرئَ ذمّتُك أَمامَ اللهِ قَبلَ فواتِ الأَوان، بأَن يَتمّ على يديك أَنت إِرجاع الاعتبار الماديّ وَالمعنويّ كاملاً لِكُلِّ مَن وقعَ ظُلمُك عليه، وَإِن كانَ هذا الْظُلم على شَكلِ اغتيابٍ أَو تشويه سمعةٍ أو سوء ظَنّ، كحدٍّ أَدنى، فما بالك بما هُوَ أَكبر منهُ؟! وَجميعُهُ يندرج تحت صفةِ (الظُلم)! وَمَن ارتكبَهُ فَهُوَ مِنَ (الظالمين)!!

(3) التصدُّق بنيَّةِ الْتَقرُّبِ إِلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ بما يُمكنك الْتصدُّق بهِ على جَميعِ الْمُحتاجينَ وَالفُقراء، وَمساعدتهم بما يمكنك ذلك، مِن أَجودِ ما لديك، لا مِن رَثِّ الفائضِ عَن حاجاتك، وَتقديمها لكُلِّ مَن هُم بحاجةٍ لها، بغَضِّ النظرِ عن عِرقِهم أَو انتمائهم أَو عقيدتهم، عليك التصدُّق وَتقديم المساعدة الملموسة بنفسك أَنت، إِيَّاك وَالثقة بجميع صناديق الصدقات أَو الحسابات البنكيَّة الموجودة حاليَّاً الَّتي يدّعي أَصحابها أَنَّها تذهبُ لعملِ الخيرات؛ كثيرٌ مِنَ هذهِ الصناديق وَالحسابات البنكيَّة إِنَّما هيَ في واقعها تذهبُ إِلى جيوبِ أَعداءِ الله، إِلى أَرصدةِ الظالمين، إِلى خزائنِ الْمُستعمرين، وَلَن يَصلَ منها شيءٌ إِلى ما يدَّعون بهِ، عليك إِذاً: التصدُّق وَالمساعدة بنفسك أَنت، مِن يدك إِلى يدِ الْمُحتاجين مُباشرةً دونَ واسطةٍ مِن أَحدٍ مُطلقاً، بدءً مِنَ الأَهَمِّ إِلى الْمُهمِّ ثُمَّ الأَقلّ أَهميَّةً، وَليكُن خَطُّ البدايَّةِ في التصدُّقِ وَالمساعدةِ لديك ينطلِقُ مِن منطقتك الَّتي تسكن فيها أَنت، ابتداءً مِن أَهلِ بيتك الّذين يسكنون معك وَمِن بعدِهِم جيرانك الفُقراء (وهؤلاءِ هُم الأَهمّ)، ثمَّ مروراً بأَقربائك الْمُحتاجين (وَهؤلاءِ هُم الْمُهمّ)، وَانتهاءً بكلِّ مَن تعرِفُهُ أَو يَعرفُهُ مَن تثق بهِ ثقةً مُطلَقةً أَنَّهُ مِنَ الْمُحتاجين وَإِن كانَ مِنَ الغُرباء (وَهؤلاءِ هُم الأَقلّ أَهميَّةً)، عليكَ التصدّق وَمساعدة كُلّ مَن هُوَ بحاجةٍ إِلى المساعدة، على قَدرِ استطاعتك أَنت، وَإِيّاك الاستهانة بالقليلِ؛ فإِنَّ الحرمانَ مِنَ القَليلِ أَقلَّ منهُ! على أَن لا يَغيبَ عنك نهائيَّاً: أَنَّ التصدُّقَ وَالمساعدة يَجبُ أَن يكونا للصّالحينَ مِنَ الْمُحتاجينَ وَالفُقراء، أَيّ: مَن كانَ عدوَّاً للهِ، بَعيداً عَن تنفيذِ أَوامرهِ عَزَّ وَ جَلَّ، سائراً في رَكبِ الْمُنافقينَ وَالْمُنافقات، فإِنَّ مقاطعتك له واجبٌ شرعيٌّ تعبّديٌّ للهِ تعالى، حتَّى وَإِن كانَ ذلكَ الشخص تربطك بينك وَ بينه صِلَةُ سَببٍ أَو نسَب، أَيّ: حتَّى وَإِن كانَ ذلكَ الشخصُ هُوَ أَحد أَصهارِك أَو أَصدقائك أَو زملائك أَو أَبناء وَبنات خالك أَو خالتك (هذا مثالٌ عَنِ السَبب) أَو والديك أَو أَخويك أَو أُختيك أَو أَبناء وَبنات عمّك أَو عمّتك (وَ هذا مِثالٌ عَنِ النسَب)! وَعلامتهُ الدالّة على نفاقهِ هُوَ ما أَخبرنا بهِ رسولنا الكريم (صلّى اللهُ عليهِ وَ آلهِ وَ سَلّم)، وَهي: “إِذا حدَّثَ كذب، وَ إِذا وعدَ أَخلَف، وَإِذا أُؤتِمنَ خان”، فإِيَّاك وَالغفلة عَن هذا الأَمرِ مُطلَقاً!

(4) كَفُّ الأَذى عَنِ النَّاس، حتَّى وَإِن كانَ ذلكَ برفعك قطعةَ زجاجٍ مرميَّةً على قارعَةِ الطريق، عليك الْمُبادرة فوراً بكلِّ ما يمكنك القيام به لرفع الأَذى عنِ النَّاس، حتَّى وَإِن كانَ ذلكَ عَن طريقِ نصحِهم وَإِرشادهم إِلى ما غابَ عنهم أَو غيَّبهُ عنهم ذوي النّفوسِ الدنيئة، معَ الأَخذ بنظرِ الاعتبار: أَنَّ النُصحَ وَالإِرشاد يكونانِ لِمَن يستحقّهما مِمَّن وصفهم اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بقولهِ: {الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الألْبَابِ}.. [القُرآنُ الكريم: سورة الزمر/ الآية (18)]، وَإِلَّا: فلا تثريبَ عليك مُطلَقاً.

(5) النظافَةُ ثُمَّ النظافَةُ ثُمَّ النظافَةُ؛ فالنظافَةُ مِنَ الإِيمانِ، وَمَن لا نظافَةَ لَهُ لا إِيمانَ لَهُ وَإِن اِدَّعى غيرَ ذلكَ، لذا: عليك بالنظافَةِ الدائمةِ بكلِّ أَشكالها، النظافة القَلبيَّة، النظافة القوليَّة، النظافة الفعليَّة، النظافة في كلِّ شيءٍ قاطبةً بجميعِ أَشكالها وَأَصنافها دونَ استثناءِ شيءٍ منها نهائيَّاً، نواياك، جسدك، ثيابك، بيتك، مدينتك، أَغراضك، أَقوالك، أَفعالك، كلماتك، كتاباتك، منشوراتك هُنا وَهُناك، في كلِّ شيءٍ دون استثناءٍ، وَإِيَّاك إِيَّاك ارتكاب شيءٍ يجعلك شخصاً مُتّسخاً أَمامَ الله، حتَّى وَإِن كانَ ذلك الشيءُ صغيراً مِن وجهةِ نظرك أَنت؛ فرُبَّ صَغيرٍ هُوَ في واقعِهِ شَيءٌ عُضال يودي وَيؤدِّي لجذبِ كُلِّ مُضلِّ وَضال!

إِنَّ الإِسراعَ بالعملِ الجاد الدءوب بهذهِ التوصيات الرئيسيَّةِ الْخَمس، سيكونُ كفيلاً إِن شاءَ اللهُ تعالى لأَن تشملنا الرَّحمة الإِلهيَّةِ ساعةَ وقوعِ الشدائدِ وَالبلايا القادمةِ بخطىً مُتسارِعَةٍ وَالْجُلُّ عنها غافلون! فيحفظنا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ مِن آثارِها الْمُرَوِّعة وَيُمَكِّنُ لنا أَسبابَ الوصولِ إِلى بَرِّ الأَمان..

يقولُ رَبُّ العالمين في مُحكمِ كتابهِ العزيز:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ يَوْمَ لاَ يُخْزِي اللهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) القُرآنُ الكريم: سورة التحريم/ الآية (8)

وَيكفينا الحديثُ القُدسيُّ الشّريفُ التالي؛ دافعاً قويَّاً للتمسُّكِ بأَحكامِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ:

“إِن لَمْ تَرضَ بقضائي، فاخرُج مِن أَرضي وَسمائي”.

فباللهِ عليك: أَيُمكِنُ لمخلوقٍ أَن يَفِرَّ مِنَ اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَّا إِليهِ؟!!

فالأَرضُ أَرضُهُ، وَالسَّماءُ سماؤهُ، وَ {لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ}، فلا مَفَرَّ مِن حُكمهِ وَقضائهِ مُطلَقاً!! شئت أَنت ذلكَ أَمْ أَبيت!!!

وَليكُن أَمام ناظريك على الدوامِ قولُهُ تعالى: (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) القُرآنُ الكريم: سورة آل عمران/ الآية (19)

أَيّ: لا يوجَدُ شَيءٌ اِسمُهُ: (الإِسلام السُنيّ)، أَو: (الإِسلام الشيعيّ)، أَو: (الإِسلام السياسيّ)، أَو: (الإِسلام الْمَدَنيّ)، أَو: (الإِسلام الحَضاريّ)، أَو، أَو.. الخ، بذاتهِ دونَ غيرهِ؛ لا يوجدُ شيءٌ عندَ الله عَزَّ وَ جَلَّ سوى (الإِسلام) الأَصيل الّذي شَرَّعَهُ سُبحانهُ للبشريَّةِ جمعاء وَأَمرَهُم بإِتّباعِهِ بما فيهم جميعَ أَنبيائهِ وَرُسُلَهِ قاطبةً دونَ استثناءٍ، وَما عدا ذلكَ فَهوَ بدعَةٌ وَ “كُلُّ بدعَةٍ ضلالة، وَكُلُّ ضلالةٍ في النَّار”؛ كما قالَ رسولنا الكريم (صلّى اللهُ عليهِ وَآلهِ وَسلّم)؛ لأَنَّ (الإِسلام) الأَصيل هُوَ كُلّ محتوى تلك التسميات برُمّتها جميعاً دونَ تجزئةٍ فيها (بمعانيها الأَصيلَةِ لا الْمُزَوَّرةِ منها)؛ كَونَ (الإِسلام) الأَصيل عبارةً عَن منهجٍ كاملٍ (لا مُتكامِلٍ فقَط) شموليٍّ لشتَّى روافدِ الحياةِ وَشؤون البشريَّةِ جمعاء بكلِّ زمانٍ وَمكان..

قالَ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ في مُحكَمِ كتابهِ العزيز: (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ، أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنْصَرُونَ) القُرآنُ الكريم: سورة البقرة/ آخر الآية (85) وَ الآية (86)

فلاحِظ وَتبصَّر وَليكُن هذا لديك بعينِ الاعتبار وَلا تكُن مِنَ الجاهلين!

وَلَعَمْريَ أَنَّ سَبيلَ نجاتنا في الدُّنيا وَالآخرة، هُوَ إِلتزامُنا التامّ الْمُطلَق بجميعِ أَوامرِ اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ؛ ففيها عزَّتُنا وَكرامتُنا وَرُقيُّنا، وَما عدى هذا، فلن نحصُلَ على شيءٍ سوى الْخُسرانِ الْمُبين.

اللهُمَّ ثبّتنا على طاعَتكَ، وَاهدِ الغافلينَ عَنكَ إِلى سبيلِ الرَشاد، وَاضرِبْ الظالمينَ بالظالمين، وَأَخرِجنا منها سالمين، وَاجعلَنا مِنهُم في مأَمَنٍ غانِمين؛ إِنَّكَ وليُّ المؤمنين؛ فقَد قُلتَ وَقَولُكَ الْحَقّ: {أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئاً}.. [القرآن الكريم: سورة المائدة/ من الآية (42)]..

وَفي مقالاتي القادمة إِليك إِن شاءَ اللهُ تعالى، سأَوضِّحُ لك المزيد مِمَّا أُرجِّحُ أَنَّهُ قَد غابَ عنك، إِن كتبَ اللهُ لي عُمراً في هذهِ الحياةِ الفانية، وَهَيَّأَ ليَ الأَسبابَ لأَجلِ ذلك، وَليكُن لي عندك دعوة صالحة بظهرِ الغَيب، يدعو لسانك وَقلبك لي اللهَ فيها بالتوفيق لِمَا يُحبُّهُ وَيرضاه؛ فإِنِّي وَاللهُ على ما أَقولُ شَهيدٌ: قَد أَحببتُك في اللهِ حُبَّاً إِيمانيَّاً خالِصاً قُربَةً لله.

سُبحانكَ اللهُمَّ وَبحمدِكَ، أَشهُدُ أَن لا إِلهَ إِلَّا أَنت، وَأَنَّ مُحمَّداً عبدُكَ وَرسولك، وَالْحمدُ للهِ ربَّ العالمينَ حمداً كثيراً كما هُوَ أَهلُهُ، على كُلِّ حالٍ مِنَ الأَحوال، وَصلّى اللهُ على سيِّد الأَنبياءِ وَالأَبرار، وَآلهِ الطيِّبينَ الأَطهار، وَصحبهِ الْمُنتَجَبينَ الأَخيار، وَسَلَّمَ تسليماً كثيراً.

أَقولُ قوليَ هذا وَأَستَغِفُرُ اللهَ لي وَلَك، وَعليك سلامٌ مِنَ اللهِ وَرحمةٌ منهُ وَبركات.

شاهد أيضاً

نبيل فزيع يكتب: استغلال الكشف الأثرى بالإسكندرية

الحدث هو  كشف أثرى بمحض الصدفة بمنطقة سيدى جابر بمحافظة الإسكندرية ، الاكتشاف تم فى …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co