الإثنين , 23 سبتمبر 2019

مؤتمر نقابات أطباء شرق الدلتا بالسويس يطالب بإلغاء قرار المناطق النائية لمخالفته للدستور

      عقدت نقابة أطباء السويس مؤتمر لنقابات أطباء شرق الدلتا الجمعة 26 سبتمبر، حيث ناقش المؤتمر علي مدار جلستيه عدة ورش عمل منها معوقات تنفيذ قانون 14 لسنة 2014 ومشروع التأمين الصحي وتقييم سعر الخدمة الطبية وعلاج الطوارئ بالمستشفيات الخاصة، وتفعيل التعليم الطبي المستمر والتدريب ومشاكل التحاق الأطباء بالدراسات العليا.           كما ناقش المؤتمر في الجلسة الثانية المشاكل المالية للنقابات الفرعية والنقابة العامة وطرق دعمها وتنمية مواردها وقوانين ولوائح النقابة وما يجب تغيره وتفعيله وضمان النقابة لحقوق الأطباء من مافيا شركات التامين الطبي الخاصة.           وخرج المؤتمر الأول لنقابات شرق الدلتا بالسويس، ورشة قانون (14)، بتوصيات مهمة أولها مطالبة رئيس الجمهورية بإعتماد المواد الثلاثة التي وافق عليها مجلس الوزراء، ومخاطبة وزير الصحة بشأن قرار المناطق النائية المخالف للدستور والذي يميز بين العاملين ويؤدي إلى التهجير وتفريغ المناطق النائية من الكفاءات، بدلا من أن يكون عاملا للجذب والمطلوب توحيد الحافز ومنح الحد الأقصى ومساواة المغتربين مع المقيمين وإلغاء شرط تقديم خدمة علاجية ومخاطبة المحليات لدعم الحافز.         كما طالب المؤتمر في توصياته، بعقد مؤتمر صحفي لنقباء المحافظات النائية لتوضيح أبعاد المشكلة، والتنبيه على المستشفيات والمديريات بتقنين وضع الصناديق الخاصة وعرض لوائحها على وزارة المالية تجنبا لتجميدها، والدعوة إلى تشكيل اللجان المنصوص عليها في المادة 9 في المديريات لحل مشاكل المتضررين وذلك بمشاركة النقابة، والتأكيد على مستحقات الأطباء من العمل الاقتصادي والإضافي لا تدخل ضمن حساب الراتب المشار اليه في المادة، وحل مشكلة تقليص بدل الوظائف الاشرافية، وصرف حوافز المنتدبين غير الخاضعة للتقييم من جهة العمل الأصلية كما ورد في فتوى مجلس الدولة، ومخاطبة المجلس الأعلى للجامعات المساواة الأطباء العاملين بالمستشفيات الجامعية غير المخاطبين بقانون 14 بزملائهم في الصحة.         يذكر أنه قد قامت النقابة العامة للأطباء بدعم المؤتمر تمهيدا لإقامة مؤتمر للنقابات الفرعية علي مستوي الجمهورية.