الأربعاء , 11 ديسمبر 2019
????????????????????????????????????

مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة /حوادث الطرق خطر يهدد الشباب

 

كتبت رشا الشريف

أحيت مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنه، يوم تذكر ضحايا تصادمات الطرق لعام 2019 تحت شعار” ضمان سلامتنا على طرقنا.. خارطة طريق والتزامات” بحضور عدد كبير من القيادات, ممثلين عن الحكومة، أعضاء مجلس النواب، خبراء سلامة الطرق، مؤسسات المجتمع المدني، الجامعات والقطاع الخاص, فضلا عن عدد كبير من أسر ضحايا تصادمات الطرق.

وبهذه المناسبة، قالت نهاد شلباية, مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنه، نهدف من خلال هذه الفعالية التي نقوم بتنظيمها كل عام لإحداث تغيير إيجابي نحو قضية حوادث الطرق, ففقد حياة شخص واحد على الطريق هو رقم كبير جداً ويجب علينا جميعا أن نتكاتف من أجل التصدي لهذه القضية والحد من الإصابات والوفيات على الطرق .

وتابعت شلباية قائلة:” تعد حوادث الطرق هي القاتل الأول للشباب المصري. وبالتالي هي قضية تهدد أمننا القومي. ومن هذا المنطلق يجب على كافة الجهات المعنية النظر في هذا الأمر الخطير فما زلنا نخسر ما يقرب من 28 مواطن مصري يوميا بالإضافة إلى العدد الهائل والكبير الذي يصاب بإعاقات بالغة نتيجة لحوادث الطرق.

تجدر الإشارة ان آخر التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية في الفترة من 2012 حتى 2018 كشفت عن أن عدد الأشخاص الذين يموتون نتيجة للحوادث على الطرق المصرية يتراوح ما بين 27 إلى 30 شخص يوميا منهم 4 أطفال، ويصاب مايقرب من 40 ألف شخص سنويا بإصابات قد تؤدي إلى العجز.

ووفقا لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الصادر خلال عام 2018 فإن ما يقرب من 3% من إجمالي الناتج القومي المصري يستهلك نتيجة لحوادث الطرق.

هذا وقد شهدت الفاعلية هذا العام عقد عدة جلسات نقاشية حيث ناقشت الجلسة الأولى دور الدولة بمؤسساتها في إنهاء حوادث الطرق، وتناولت الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع أرقام وإصابات الطرق، وتطبيق القانون وإنفاذ ودور الوزارات المعنية وضرورة وجود كيان قومي مُمكًن لضمان معايير السلامة داخل منظومة الطرق.

كما ناقشت الجلسة الثانية دور المجتمع المدني والقطاع الخاص والإعلام والجامعات، وتفعيل دور كل منهم للتصدي لتهديد حوادث الطرق ومناقشة أسبابها وكيفية وقف نزيف الدماء على الطرق.

وفي ختام الفاعلية طالب كل الحاضرين الجهات المعنية بالتصدي الجاد والصارم والمستدام بوضع خطة والتعهد بتنفيذها خلال العشر سنوات القادمة وذلك من أجل الحد من حوادث الطرق.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومات العالم ستجتمع في ستوكهولم خلال فبراير 2020, تحت رعاية الامم المتحدة لاعادة النظر في أهداف التنمية المستدامة للعقد القادم ومناقشة كيفية التصدي للتهديد المتنامي تصادمات الطرق والتي وصلت لواحد ونصف مليون قتيل سنويا أغلبهم في دول العالم النامي.

الجدير بالذكر أن مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة أنشئت في فبراير 2014، بهدف التصدي لتهديد النمو السريع وانتشار الإصابات والوفيات الناجمة عن الطرق والمرور في مصر، من خلال رفع الوعي العام بحجم التهديد, تسهيل قيام القطاعات والمؤسسات المنوط لها بالقيام بدورها من أجل الالتزام بمعايير السلامة, وكذلك تصميم مبادرات مبتكرة يمكن تعميمها بجانب البحوث والرصد والتقييم, من أجل حماية أقيم وأغلي ما تمتلكه مصر، مواطنيها.

شاهد أيضاً

وزيرة البيئة تترأس “يوم إفريقيا” في مؤتمر مدريد لتغير المناخ

  كتبت / سعاد احمد على   ترأست الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة جلسة “يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *