الثلاثاء , 20 نوفمبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
محمد عبد الكريم صحفي في الاهرام وعضو نقابة الصحفيين

محمد عبد الكريم يكتب: عندما صرخ سائق التاكسى “صحافة دين أبوهم إيه..!”

أحسست بالضيق لأول مرة فى حياتى، عندما أخبرت سائق التاكسى أننى صحفياً ، فقد واجهنى بأسئلة تدور فعلاً بذهنى ، وذهن كل مواطن متابع للأحداث الأخيرة ،ولاأحد يعرف لها أجابة ..! 

قال لى الرجل ” يا بيه الراديو شغال طول النهار على زيارة الرئيس السيسي لروسيا ، وكل الصحفيين والأعلاميين فرحانين قوى أنه الريس ” بوتين”  هوه اللى قاد العربية بنفسه للرئيس السيسي ” ، ثم لطمتنى كلماته وهو يقول لى هما الريسا كانوا زهقانين وحبوا يتفسحوا يا بيه ” ..!!

وآثرت الصمت وأهتممت بالتركيز على الطريق ، ولكنه أراد أن يسترسل فى كلماته ، فنظرت إليه ليقتنع أننى الاحظه ، وتابع فى عصبية بدأت تتصاعد شدتها فى نبراته .. وبعدين صحافيين يقولوا لقاء ” الفرعون والقيصر” وناس تانية قالت ” لقاء الشمس والجليد ” ولقاء “الأسد والدب ” ولقاء القمة ووضع مصر ووووو، ومحدش قال يابيه ايه اللى حصل فى اللقاءات دى ومصر هتستفيد ايه

مبتردش ليه يا أستاذ ..؟؟

حاولت الرد ولم يمهلنى فرصة ، فقد صاح فى وجهى ” هما الصحفيين بيكتبوا للريس ويفخموه كده ليه ..! وليه مبيكتبوش للناس علشان يفهموهم ، وصاح فجأة “هيه صحافة دين أبوهم إيه” .!

حاولت تهدئته ، ولكنه تابع حديثه بعصبية واضحة قائلاً “والله يا بيه الريس عايز الناس تفهم سبب لقاؤه برئيس روسيا ، وفوايد اللقاء من مشروعات ودعم وغير ذلك لكن أنتوا بتضيعوا مجهود الريس فى كلام لا يودى ولا يجيب ..!

ولم أنطق بكلمة ، وأنحبس صوتى داخل فمى ، لأننى بالفعل لم أكن أعرف اين ذهب الزعيمان بالسيارة..؟ وما سر أهتمام الأعلام المصرى بموقف سيارة بوتين ..؟

كما أننى لم اقرأ أو اسمع أعلامى واحد أو صحفى من الوفد الأعلامى المرافق للرئيس يتحدث عن اسرار الزيارة  ، أو الاتفاقيات الأقتصادية بين البلدين أو أى شيئ من هذا القبيل ..!

معظم اللقاءات تحدثت عن حفاوة الأستقبال وقيادة بوتين للسيارة ومأدبة العشاء التى أقامها بوتين للرئيس السيسي ، ووصف اللقاء بالأسد والدب والشمس والثلج والفرعون والقيصر ، والوعى واللاوعى ، ومحدش فاهم حاجه ، وتاهت الناس بسبب أقلام جوفاء لا حول لها ولا قوة ..!

نظرت الى سائق التاكسى وفراغ الجهل بالمعلومات يفضحنى ، وحاولت تهدئته بكلمتين يكون مفهومش وجع ، فقلت له معلش يا أسطى ، لو آمال الناس خابت فى الصحفيين المرة دى ان شاء الله المرة اللى جاية ينصلح الحال ، هز رأسه متفهماً وتمتم بصوت خفيض ايوة مستنيين يا بيه

وزال عنى أحساسى الجديد بالضيق ..!

شاهد أيضاً

نواه سميث يكتب: كيف تهرب نيجيريا من لعنة الموارد ؟

ينمو عدد سكان نيجيريا بسرعة كبيرة، ويقف حالياً عند 182 مليون نسمة، ومن المتوقع أن …

تعليق واحد

  1. حد يفهم سواق التاكسى ان الرئيسان تباحثا فى المواضيع ذات الاهتمام المشتركبين البلدين عاوز حاجه تانيه

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co