حسين عبد البصير مدير متحف الاثار بمكتبة الاسكندرية

مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية: مصر محور الأمن والاستقرار منذ القدم

قال مدير متحف الآثار بمكتبة الاسكندرية حسين عبد البصير إن مصر محور الأمن والاستقرار منذ العصر القديم.

وقال مدير متحف الآثار بالمكتبة، في تصريحات صحفية اليوم السبت، حول كتابه “الفراعنة المحاربون: دبلوماسيون وعسكريون” الذي صدر عن مكتبة الإسكندرية،” إن مصر خاضت العديد من المعارك ضد القوى الغاشمة من أجل إرساء الأمن والاستقرار والدفاع عن مقدراتها، مشيرا إلى أن هناك قوى دولية كانت تظهر وتختفى غير أن مصر حافظت على قوتها وعظمتها وكان الجميع يخشى قوتها العظمى، ويتطلع إلى السلام معها بأى ثمن وبأى شكل؛ نظرا لما كانت تمور به منطقة الشرق الأدنى القديم من صراعات عدة، مؤكدا أن العقيدة العسكرية المصرية ثابتة منذ القدم وتُبنى على الدفاع عن الأوطان”.

ولفت إلى أن ملوك مصر وحكامها خاضوا معارك طاحنة في مواجهة القوى المعتدية، فقد استطاع أحمس طرد الهكسوس والقضاء عليهم وأسس الدولة الحديثة في العصر الفرعوني، مشيرا إلى أن معركة “قادش” كانت من أهم المعارك والتي حقق فيها رمسيس الثاني نصرا مدويا على الحيثيين .

وأضاف الدكتور حسين عبدالبصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية ، أن افتتاح مسجد الفتح بعابدين وتفقد أعمال الكنيسة المرقسية بالإسكندرية ، بعد تعرضها لحادث إرهابي في ديسمبر 2010، وافتتاح المعبد اليهودي بعد غلقه لمدة عامين ونصف العام، يؤكد أن القيادة السياسية تهتم بالتراث المصري وتعمل على تطويره، موضحاً أن هذا يدل على عظمة مصر وتعايش الأديان بها على مر العصور.

وأضاف عبدالبصير، أن وزارة السياحة والآثار تقوم ببذل مجهودات كبيرة في تدعيم رحلة العائلة المقدسة، مؤكداً أن رسالة مصر الحضارية هي التعايش والتسامح، مشيرًا إلى أن مصر ترمم آثارها من التراث قبطيا أو إسلاميا أو يهوديا كان.

وأوضح مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية ، أن مصر دولة عظمى ثقافيا، وهي أول كلمة ذكرت في كتاب التاريخ، بالإضافة إلى أنها أهم موقع في كتاب الجغرافيا، متمنياً أن يحفظ الله مصر من أي مكروه أو سوء.

شاهد أيضاً

خبيران يكشفان لـ«شباب النيل» شهادات حية من مذبحة خوجالي: أخطر مأساة في تاريخ البشرية

تعتبر مذبحة خوجالي، إحدى المذابح التي يندى لها جبين الإنسانية، وهي المذبحة التي قام بها …