الخميس , 23 نوفمبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

مصطفى الهادي يكتب: مشروع الوحدة البديل

الحج مشروع وحدة عالمي كبير يجمع كل فئآت البشر فتذوب فيه كل الفروقات العرقية والاثنية والمذهبية يجتمعون كل عام على اختلاف السنتهم والوانهم وانتماءاتهم واوطانهم.

وهذا المشروع يُشكّل اكبر خطر على اعداء الإسلام الذين مزقوا العالم الاسلامي والعربي إلى قطع متناثرة على خارطة ابتدعوها بمكرهم وخبثهم.

ثم عمدوا إلى تسليم بلد الحجاز برمته إلى قبيلة بدوية (آل سعود) على راسها شخص مجهول خبيث ماكر شيطان من أجل تمزيق هذا البلد الذي جعله الله آمنا والتضييق على مشروع الوحدة الإلهي الحج ومنع التقاء المسلمين وتجمعهم وتوحدهم.

ولعله من اكبر الجرائم والجنايات التي قام بها آل سعود من أجل تمزيق مشروع الوحدة في مكة هو احاطتهم الحرم المكي بالسياجات العالية ثم البنايات والفنادق الشاهقة والاسواق الدائرية فضيقوا على الحجاج وحصروهم بين اربع جدران.

ومن خبيث ما قاموا به هو بناء برج الملك عبد الله الشاهق من أجل تقزيم بيت الله وجعله اضحوكه امام ابنيتهم الشامخة وكأن كفرهم يوحي للناس بأن انجازات آل سعود اكبر من انجازات الله.

فقبلهم بنى فرعون صرحا شاهقا من أجل ان يتأكد من وجود إله موسى: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًاۚ وَكَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِۚ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)) “غافر”. وما كيد آل سعود إلا في تباب وخسران.

مكة يجب ان تكون مكانا مفتوحا عامّا لكل من يرغب بالحج ويستطيعه وذلك لقوله تعالى : (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًاۚ).

فهناك الملايين يستطيعون ان يحجوا إلى بيت الله ، ولكن السعودية عمدت تحت ذريعة عدم استيعاب المكان عمدت إلى وضع نظام الحصص حسب حجم السكان فقالت (من كل مليون حاج ألف يحجون) وهذا يعني مثلا مصر سبعين مليون يحج منها (سبعون الف) ولكننا نسأل آل سعود كم ستكون حصة (قطر والامارات)؟

ناهيك عن الحوادث التي تحصل في الحج كل عام والتي لم يُعلن عنها مثل الموت اختناقا نتيجة التدافع وسرقات اموال الحجاج والتحرشات الجنسية والقسوة التي يستخدمها شرطة آل سعود ولجان الهيئة وفيضان المرافق الصحية وعدم كفايتها ، وعمليات النصب والاحتيال من قبل المتعهدين والويل لمن يعترض او يشتكي او يُطالب بحقه فاسهل اتهام له الشرك والكفر واصغر عقوبة الجلد والطرد.

مع أن آل سعود ينتفعون اقتصاديا من موسم الحج حيث تعمل خطوطهم الجوية وفنادقهم ومطاعمهم واسواقهم ناهيك عن الضرائب وملايين من لحوم الاضاحي وغيرها الكثير.

ما اريد أن اقوله هو: أن كربلاء مشروع وحدة بديل اعده الله تعالى حيث أشار النبي إلى أن ارض كربلاء قطعة من أرض الجنة يُدفن فيها سيد شباب اهل الجنة وقد تعهدها الله تعالى عن طريق الايعاز إلى جبرئيل بأن يقبض من ترابها ويعطيه للنبي وتحقق ذلك على يد الحسين عليه السلام الذي ترك الحج واتجه إلى كربلاء ليُرسي اولى قواعد مشروع الوحدة البديل الذي يجمع الناس على اختلافهم لو تعذر يوما التوجه لمكة وكأن الحسين عليه السلام يُريد أن يقول لنا (إذا لم تكن ثائرا على الظلم فلا يهم إن طفت بالبيت الحرام او بقصر يزيد). هذه هي رسالة الحسين لأمة جده .

فعلى الرغم من ضعف امكانياتها تستوعب كربلاء اكثر من عشرين مليون زائر بلا حوادث ولا مشاكل يزورون بانسيابية عالية طعامهم مجاني شربهم مجاني نومهم مجاني لا بل حتى نقلهم مجاني.وترى بينهم مختلف الجنسيات والقوميات والالسنة والألوان يجمعهم درب الحسين الثائر.

أليس من أهداف ثورة الإمام الحسين عليه السلام انها اسست لمشروع وحدة إسلامي في هذه البقعة المباركة من العراق؟

شاهد أيضاً

د. فايز أبو شمالة يكتب: من يطبخ صفقة القرن .. ومن سيأكل؟

وضعنا الشروط التعجيزية التي تحول دون موافقة أي قائد فلسطيني على الدخول في مفاوضات. الجملة …

تعليق واحد

  1. نعم والله انه مشروع الوحدة البديل حيث تزول الفوارق بين الناس فترى الوزير والملك والمدير والعسكري والمدني يتجردون من هوياتهم ويسيرون جنبا إلى جنب في تواضع وخشوع . وكلما ضيّق آل سعود على الحجاج وحاولوا تقليل عددهم ازداد عدد زوار الحسين عليه السلام وكأن هناك ترابطا خفيا يجمع بين هاتين البقعتين . فقد ترك الحسين عليه السلام ارض مكة الطاهرة وقطع حجه ليتجه إلى بقعة كربلاء ليُدفن فيها ليكون محورا يلتف حوله المؤمنون. فهنيئا لمن زاره .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co