الخميس , 17 أكتوبر 2019
مطران القدس عطا الله حنا

مطران القدس: صفقة القرن لن تتم .. والمدينة المقدسة ليست للمستعمرين المحتلين

>> الربيع العربي حقبة سوداوية قتلوا خلالها شعبنا وشبابنا وسرقوا اوقافنا ومرروا مشاريعهم الاستعمارية في القدس

خاص

القدس لنا ليست للمستعمرين المحتلين والاجراءات الامريكية فى نقل السفارة للقدس باطله والانقسام الفلسطيني خطأ جسيم وكان بمثابة الهدية التى قدمناها للمحتلين الصهاينة بهذه الكلمات كان حوار مع عطاالله حنا مطران القدس الذى اكد فيه ان صفقة القرن لن تتم.

ماذا عن الوضع في الاراضي المحتله الان بعد قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة للقدس؟

اكد المطران ان مدينه القدس هي مدينة عربية فلسطينية بكافة مقدساتها الاسلاميه والمسيحيه ففلسطن عربيه فلسطينية قبل نقل السفارة وبعد نقل السفارة مؤكدا ان الاجراء الأمريكي لن يغير من طابع مدينة القدس، ومدينة القدس هي مدينه حاضنه لكل مقدساتنا الإسلامية والمسيحية ولكن الموقف الامريكي المتعلق بنقل السفارة انما كشف عن الوجه الحقيقي للاداره الأمريكية المعادي للشعب الفلسطيني وقضايا العداله .

نحن كفلسطينيين مسلمين ومسيحيين لا نتحدث عن فلسطين بدون القدس ولا يوجد هناك شئ فلسطين بدون القدس كما اننا لانتحدث عن القدس بمعزل عن فلسطين.

واكد المطران عطا الله حنا ان فلسطين لاصحابها هي لابناء الشعب الفلسطيني وليس للمستعمرين المحتلين الذين اتوا اليها من هنا ومن هناك، وكل الاجراءات الاحتلاليه في مدينة القدس هي اجراءات باطله وغير شرعية وما اقدمت عليه الاداره الأمريكية شئ عدواني وغير شرعي وانا كفلسطيني موجود في القدس اقول ان القدس لنا ولن تكون لهؤلاء المستعمرين المحتليين الاتيين الينا من هنا او هناك.

هل تعمل الكنيسة علي انهاء حالة الانقسام ؟وهل الإنقسام الفلسطيني هو من ساعد علي اتخاذ مثل هذا الخطأ؟

ان الانقسام الفلسطيني اعتقد انه خطأ جسيم يرتكب من جانب بعض الفلسطينيين لان الغالبية من الشعب الفلسطيني ترفض الانقسام، وهؤلاء المنقسمين قدموا هديه مجانيه للاحتلال ولكن دعني اقول لك ان استهداف الكيان الصهيوني سببه ليس الانقسام الداخلي فقط بل ولكن الواقع العربي ككل والحاله التي تمر بها الدول العربية وماحدث في سوريا وليبيا واليمن وهذا الخراب الذي استهدف الوطن العربي وتدمير المشرق وتحويل المشرق الي طوائف ودويلات.

لكي يتسني للصهاينة تمرير مشاريعهم في فلسطين ومدينه القدس ونحن نتمني ان يتغير الواقع العربي ككل، وان يتحد العرب وتكون قبلتهم فلسطين وفي كثير من القمم العربيه التي كانت تعقد وكان العرب ان القضية الفلسطينية هي قضيتهم الاولي وانا من حقي كفلسطيني ان اتسال هل مازالت القضيه الفلسطينية هي قضيتكم الاولي .

ماذا عن الربيع العربي ؟

فلسطين هي المستهدفة وهي الخاسر الوحيد من هذا الربيع العربي المزعوم الذي اوجدوه في محيطنا العربي  وما حدث في منطقتنا لم يكن ربيع عربي بل كان إسرائيلي امريكيا بامتياز  ارادوا من خلاله ان ينهكوا العرب بخلافات داخليه في دولهم لكي تتمن إسرائيل من تمرير مشروعاتها

ماحدث في مدينه القدس خلال الثماني اعوام الماضية لم يحدث منذ عام 48 وحقبه مايسمي بالربيع العربي هي حقبه سوداوية بالنسبة لنا قتلوا خلالها شعبنا وشبابنا وسرقوا اوقافنا ومرروا مشاريعهم الاستعمارية في مدينه القدس ولكن كل هذه السياسات والممارسات لم تنقص من ملف القدس وهويتها العربية الفلسطينية.

ما هو الموقف من توحيد عيد الفطر واقتراح الفاتيكان ان يكون الاحد الثاني من إبريل ؟

قبل ان نتحدث عن توحيد الفصح يجب علينا ان نتحدث عن توحيد القلوب ومشكلتنا ليس علي الاختلاف ان يكون الفصح في هذا اليوم او غيره انا اعتقد ان الكنائس المسيحية في العالم يجب ان تتعاون فيما بينها من اجل قضايا مهمه وانا اعتقد انها اهم من الفصح ومسأله توحيد الفصح مسألة مهمه ولكن ان نعمل جميعا من اجل تدعيم وتكريم الدور المسيحي بالمشرق ويكون حضور فاعل وقوي ولكي يكون هناك حديث مسيحي حول الكرامه وفي مقدمتها القضية الفلسطينية اقول لهؤلاء المسيحيين اذا ارتدتم ان تكونوا مسيحيين حقيقين يجب ان تلفتوا الي فلسطين اهم شئ وانا اقول ان مسألة توحيد الفصح مهمه ويجب ان يتم التداول فيها والاتفاق حولها من جميع الكنائس.

ماذا عن إمكانية عقد مجمع للكنائس لبحث موعد توحيد عيد الميلاد في البلاد ؟

هذا الموضوع لا علاقة له بالتقديم فهناك كنائس ارثوذوكسية تتبع التقويم الشرقي وعندما نتكلم عن اكبر تجمع مسيحي في الشرق يحتفلون بعيد الميلاد يوم السابع من يناير ونحن في القدس نحتفل ايضا يوم 7يناير المسألة هي مسألة تقويم هناك تقويم شرقي واخر غربي، حتي القرن الرابع عشر كان العالم المسيحي كله يتبع التقويم الشرقي الي ان اتي البابا غارغيريوس واجري تعديل علي هذا التقويم في القرن الرابع عشر وعرف بالتقويم الغارغوريوسي نسبه لغارغريوس وتم حذف 13 يوم من هذا التقويم وان هناك فارق 13يوم بين التقويم الشرقي والغربي ولكن دعني اوضح مسأله مهمه بالرغم من اختلاف التقاويم الا ان رساله العيد واحدة هي رساله المحبه والسلام.

القرار العربي

شاهد أيضاً

وهم الحجاب .. مقال كامل مدعوم بالصور التوضيحية

فولتير قال””دائما مايبحث الانسان عن الاوهام لأنه أجبن من أن يواجه الحقائق“” ماأجمله الجهل المطمئن …