السبت , 24 أغسطس 2019
شريف قنديل صاحب كتاب الصحفى الحزين على كراسى‏ الطغاة

مناقشة “الصحفى الحزين على كراسى‏ الطغاة” لشريف قنديل بمعرض الكتاب

كتب – عبد الرحمن الشرقاوي:

ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب فى دورته الخمسين؛ يشهد محور كاتب وكتاب مناقشة كتاب جديد صادر عن دار المعارف بعنوان “الصحفى الحزين على كراسى الطغاة”؛ للكاتب الصحفى شريف قنديل، بحضور عدد كبير من الكتاب والصحفيين للحديث بشأنه.

وعمل قنديل صحفيا لعدد من السنوات بجريدة الجمهورية؛ قبل سفره للعمل بعدد من المؤسسات الصحفية الكبرى بالمملكة العربية السعودية؛ آخرها صحيفة المدينة التى يشغل منصب مدير تحريرها.

وعرف قنديل بحواراته الصحفية المتميزة مع عدد كبير من الرؤساء والزعماء بمختلف دول العالم؛ بخاصة فى أفريقيا وآسيا؛ بجانب مقالاته الناقدة لسياسات أنظمة معاصرة متعاقبة؛ وتحليلاته ورؤيته لتطوير الجامعة العربية وتوثيق التعاون العربي المشترك على كافة الأصعدة.

يقول قنديل فى مقدمة كتابه “عاصرت؛ بل اشتركت؛ في مراقبة اللعب السياسي النظيف والعنيف على أرض آسيوية وأخرى إفريقية. ورصدت في أنحاء متفرقة من القارتين كيف انحاز الحكم الذي هو في الأصل قائد للفريق معلناً إنهاء المباراة”.

ويستطرد المؤلف؛ “في الهند كانت المعارك الانتخابية المؤهلة لفوز الحزب، ومن ثم تشكيل الحكومة، والوصول إلى السلطة، والإمساك بمقاليد الحكم، ورغم أنها كلها كانت حامية الوطيس، تستخدم فيها الحملات الضخمة، والدعايات المضادة، بل والإشاعات أحياناً، إلا أنها تنتهي بمجرد إغلاق الصناديق، وإعلان الفائز الذي يسارع الخصم المهزوم بتهنئته، متمنياً له التوفيق في مهمته الكبيرة من أجل الوطن!”.

لقد تأرجح اللعب الديمقراطي في الهند طوال الفترة من 1984 وحتى 1996 قبل أن تستقر الأمور داخل الفرق أو الأحزاب المتنافسة والتي يزيد عددها عن 200 حزب!

كنت في دلهي لأول مرة في أواخر الثمانينيات حين كان راجيف غاندي رئيساً للوزراء، وعدت منزعجاً مما يجري أثناء التسخين لانتخابات 1989 إثر اغتيال راجيف، وحين سألت رئيس الحكومة الفائز في بي سينج عما يتهدد الهند، قال: الخروج عن أصول اللعبة الديمقراطية! سألته: كيف: قال من خلال اللعب بموضوع الأقليات وإثارة النعرات الطائفية!

ويشير قنديل؛ “على مسافة كيلومترات قليلة كان الوضع مختلفاً في بنجلاديش، حيث سادت الخشونة، رغم أن الطرفين المتنافسين “ناعمان” أو “ناعمتان”.. خالدة ضياء تمسك بمقاليد الحكم، فتذهب حسينة تلقائياً الى السجن!، وحسينة تأتي للسلطة، فتذهب خالدة للسجن، ومازال العرض مستمراً!”. 

وفي أفريقيا، كنت شاهداً على اللعب الديمقراطي النظيف، سواء بين الرئيس عبده ضيوف وزعيم المعارضة عبد الله واد، أو بين الرئيس واد، ورئيس وزرائه المقال ماكي سال، وهأنذا أتأهب لرصد الموقف بين الرئيس ماكي سال، والمرشحين الآخرين “كريم واد” ولاعب الكرة العالمي الشهير “حاج ضيوف”.. لاحظ هنا أن “كريم” هو بالفعل ابن الرئيس السابق، لكن حاج، ليس ابناً للرئيس الأسبق عبده ضيوف وإنما تشابه أسماء!

وعلى بعد كيلومترات قليلة، كان اللعب الخشن، في موريتانيا، الذي ينتهي دائماً بإلغاء المباراة واحتساب النتيجة 2 /صفر لصالح الرئيس الجديد! حدث ذلك مع أو من أول رئيس الى آخر رئيس.. فقد أطيح بالرئيس ولد داداه وجيء بالسالك، وأطيح بالسالك، وجيء بولد لولي، وأطيح بولد لولي، وجيء بولد هيداله، وأطيح بولد هيداله، وجيء بولد الطايع، وأطيح بولد الطايع، وجيء بولد فال، الى أن وصلنا لمحمد عبد العزيز، لعله يمهد الطريق للعب الديمقراطي النظيف، فقد سئم الشعب الانقلابات!

ويختتم قنديل مقدمته؛ “لقد اتضح لي كذلك، أن الشعوب -كما هو ثابت الآن- هي التي تبدأ.. ثم يبدأ بعدها الطاغية في حكمها.. شاهدت ذلك بأم عيني في بلاد إفريقية كثيرة.

شاهدت شعوبًا تبتدع ألوانًا من المناسبات والاحتفالات حيث تضاء السماوات رغم شح الطاقة وتصدح الموسيقى وتعلو الأغاني والأناشيد ثم الهتاف والدعاء، قبل أن يظهر الزعيم باعتباره جاء استجابة لزئير الشعب ولنداء التاريخ ولصوت السماء ولهتاف الأرض ولروح الجماعة.. الآن أيها السادة ها هو النصر يخرج من رحم الهزيمة والنور يسطع من قلب الظلام والفجر ينبلج من وسط الليل.. ثم يظهر الزعيم متواضعًا وهو يحيي الشعب!

تستمر المأساة -الملهاة- حتى ينتصف الليل، ثم ينصرف الناس كالرمل في العاصفة.. عيونهم جاحظة ثم خابية، ووجوههم عليها قنوط واكتئاب.. شيئًا فشيئًا يعود الحزن من جديد واليأس من جديد.

الكارثة التي تتطلب حلاً أو على الأقل وعيًا هي أن الطغاة عندما يرحلون يتركون لشعوبهم الفراغ وما أدراك ما الفراغ! فإذا أضفت لذلك المطامع الاستعمارية التي باتت تتخذ أشكالاً أخرى غير تلك المصاحبة للاستعمار القديم تصبح الشعوب في مهب الريح.. تظهر فرق وجماعات الإرهاب والتطرف، وتبرز جماعات السمسرة والمصالح، وينتشر الذباب على جثة الوطن.. ويكثر السوس والعفن.. فتتمنى الشعوب من جديد عودة الطاغية الذي هو أهون ألف مرة من الخراب!”.

شاهد أيضاً

التهامى وهشام عباس بالقلعة

  تتوالى فعاليات الدورة الـ 28 من مهرجان قلعة صلاح الدين الدولى للموسيقى والغناء والذى …