الأحد , 22 أكتوبر 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
كارت التموين الذكي للحصول على حصة الخبز

منظومة الخبز الجديدة “التموين” تخفض حصة الفرد وتلزم الجميع بالدفع النقدي.. وغضب بين أصحاب المخابز

 

كتب – عبد الرحمن الشرقاوي:

فى خطوة جديدة من حكومة المهندس شريف إسماعيل ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي وإلغاء الدعم، أعلنت وزارة التموين بدء تطبيق نظام جديد لمنظومة الخبز المدعم وسط حالة من الغضب بين أصحاب المخابز ورفض دفع قيمة الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز المدعم، قبل حصولهم على مستحقاتهم المالية المتأخرة.

وينص النظام الجديد على دفع صاحب المطحن تكاليف القمح نقدا، ودفع صاحب المخبز تكاليف الدقيق بالسعر الحر نقدا أيضا، ويجبر صاحب المخبز بالنظر جيدا لجودة الدقيق الذى يقوم بشرائه من المطحن حتى لا ينتج فى النهاية رغيف خبز جودته سيئة يرفض المواطن الحصول عليه ويذهب إلى مخبز آخر.

واشترط النظام ألا ينخفض حجم رغيف الخبز عن 110 جرامات، كما نص على تقليص الدعم المقدم على جوال الدقيق إلى 180 جنيها بدلا من 2000 جنيه.

وكان النظام السابق للخبز يقضى باستلام صاحب المطحن للقمح دون دفع مقابل مادى والحصول على النخالة مقابل أجرة الطحن، ثم يقوم بتسليم الدقيق لأصحاب المخابز على سبيل الأمانة أيضا، لينتج الخبز ويحصل على الفرق بين تكاليف الإنتاج وسعر الدقيق من الدولة.

وعقب قرارات الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيادة دعم السلع التموينية من 21 إلى 50 جنيها للفرد، وصل الدعم فى الموازنة العامة للدولة عن العام المالى المقبل إلى 85 مليار جنيه، حيث ارتفع ما يستحقه المواطن من دعم على بطاقة التموين إلى 140 جنيها للفرد شهريا، لأنه لا يقتصر فقط على الدعم السلعى المقرر بـ50 جنيه، ولكن يشمل أيضا 90 جنيها شهريا قيمة دعم الخبز الذى تبلغ تكلفة إنتاج الرغيف 65 قرشا بواقع 5 أرغفة لكل مواطن يوميا.

وتسعى الوزارة من خلال تطبيق هذا النظام إلى توفير 8 مليارات جنيه فى محاولة لوصول الدعم إلى 77 مليار جنيه.

وبلغت واردات القمح فى السنة المالية المنتهية في 30 يونيو الماضى 5.58 مليون طن مقابل 4.4 مليون طن في السنة السابقة، كلفت مصر حوالى 2 مليار دولار.

وفي مسعى للحد من الهدر ستوقف الدولة من الشهر القادم دعم الدقيق الذي تستخدمه المخابز التي تبيع الخبز الرخيص، حيث قال محمد سويد المتحدث باسم وزارة التموين، إنه بدلا من ذلك الهدر سيقتصر الدعم على الخبز المبيع إلى المستهلكين بالفعل.

ويحصل أصحاب بطاقات الدعم حاليا على الخبز بسعر خمسة قروش للرغيف الواحد أي أقل من عُشر تكلفة الإنتاج عبر بطاقات إلكترونية ذكية تخصص حصة يومية للمواطنين وتعوض المخابز عن فرق تكلفة الإنتاج مع كل استخدام للبطاقة.

وأكد النائب محمد السويدي أن الإجراء الجديد سيقضي على حافز تهريب الدقيق ويقلص الهدر ويساعد الدولة على توفير ثمانية مليارات جنيه من فاتورة دعم الغذاء للسنة المالية 2017-2018 والمرصود لها 85 مليار جنيه، مشيرا إلى أن تراجع استهلاك الدقيق سيخفض الواردات.

وكان بعض أصحاب المخابز يشترون الدقيق المدعم الرخيص ثم يبيعونه في السوق  السوداء ما أضاع على الدولة ملايين الجنيهات سنويا.

فيما تعقد الشعبة العامة للمخابز بالاتحاد العام للغرف التجارية، اجتماعًا عاجلًا، اليوم السبت، بشأن بحث المنظومة الجديدة للخبز المدعم المزمع تطبيقها، والتي قوبلت برفض كبير من رؤساء الشعب بالمحافظات.

وقال عبدالرحمن عمر، سكرتير الشعبة العامة، ورئيس الشعبة النوعية بالغرفة التجارية في المنيا، في تصريحات صحفية، إن ما يقرب من 28 ألف صاحب مخبز يرفضون دفع قيمة الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز المدعم، قبل حصولهم على مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ فترة تولى الدكتور باسم عودة رئاسة الوزارة.

وأشار عمر إلى أن تكلفة إنتاج الخبز المدعم لكل جوال 100 كيلو، وتم الاتفاق عليها من وزارة التموين، لن تكون مرضية بعد ما تم الإعلان عنه بشأن دفع القيمة قبل الإنتاج، لذا يجب أن تزيد التكلفة إلى 200 جنيه.

وأكد مصدر في الشعبة العامة لأصحاب المخابز بالاتحاد العام للغرف التجارية أن هناك إجماعًا بين رؤساء الشعب النوعية على القيام بإغلاق جزئي عن العمل رفضًا لمنظومة الخبز الجديدة.

من جانبه قال عبدالله غراب، رئيس شعبة المخابز، إن الاختلاف الجوهري فى النظام الجديد هو دفع قيمة الدقيق نقدا من المطاحن إلى هيئة السلع التموينية ومن المخابز إلى المطاحن، فضلا عن تخفيض دعم جوال الدقيق إلى 180 جنيه بدلا من 200 جنيه.

وأضاف غراب، أن تخفيض الدعم إلى 180 جنيها سوف يتحمله أصحاب المخابز تقديرا للظروف الاقتصادية الصعبة التى تمر بها البلاد، مشيرًا إلى أن النظام الجديد يقضى بأن تتسلم المطاحن القمح من هيئة السلع التموينية بمقابل مادى لم يتم تحديده بعد، ثم يتسلمها أصحاب المخابز منها بمقابل مادى أيضا، وفى النهاية يصل رغيف الخبز إلى المواطنين بنفس السعر 55 قروش ثم تحصل  المخابز على التكلفة من وزارة التموين.

فى السياق ذاته، قال عطية حماد رئيس شعبة المخابز بالقاهرة، إن النظام الجديد للخبز ينص على استلام المخابز لكميات الدقيق المخصصة لها لمدة 3 أيام من المطاحن بداية أغسطس، ثم يتم بعد ذلك استلام الكميات يوما بيوم حتى يكون لديها مخزون من الدقيق تعتمد عليه.

وأضاف حماد أن سعر جوال الدقيق الذى ستدفعه المطاحن لوزارة التموين والسعر الذى ستدفعه المخابز للمطاحن لم يتحدد بعد وجار المناقشات حوله مع وزير التموين، موضحًا أن تخفيض دعم الجوال من 200 جنيه إلى 180 جنيه هو الاختلاف الأبرز فى النظام الجديد، مؤكدا أن وزير التموين وعد أصحاب المخابز بإعادة النظر فى هذه الأسعار مرة أخرى فى شهر ديسمبر المقبل.

شاهد أيضاً

مدير المركز الثقافي المصري في أذربيجان: مهرجان باكو للتسوق فرصة لجذب السائحين وتشجيع المنتجات المحلية

باكو – محمود سعد دياب – أذرتاج: قال الدكتور أحمد سامي العايدي مدير المركز الثقافي …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co