الإثنين , 10 ديسمبر 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
مسجد الظاهر بيبرس الأثري بمدينة قليوب

هل تنتهي معاناة مسجد الظاهر بيبرس في قليوب المستمرة منذ عشرات السنين؟

>> المسجد ينتظر الترميم منذ 11 عاما رغم صرف المنحة الأولى من كازاخستان

>> عضو اللجنة الدائمة السابق: اكتشفنا أن الشركة المسئولة عن ترميمه عهدت به من الباطن لشركة لا خبرة لها فى هذا المجال

>> حجاجى إبراهيم: طالبنا بالتحقيق فى استخدام الطوب الوردى فى ترميم المسجد فأقالوا اللجنة

كتب – محمود سعد دياب:

في مطلع الشهر الماضي، سبتمبر 2018، التقى الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، وزير التنمية المحلية الكازاخستانى، وسفير كازاخستان بالقاهرة أرمان إيسغالييف ومسئول من وزارة الأوقاف الكازاخستانية، بمقر وزارة الآثار بالزمالك، لبحث أعمال ترميم وإعادة إعمار مسجد الظاهر بيبرس في قليوب.

ولا تعد هذه هى المرة الأولى التى يتم فيها بحث إعادة إعمار مسجد الظاهر بيبرس بمدينة قليوب أحد أهم مدن محافظة القليوبية، حيث ينتظر هذا المسجد الترميم والخروج للنور منذ عقود طويلة، ففى عام 2007 بدأ التفكير فى ترميمه، وتم بالفعل إسناد الأعمال إلى شركة مصرية للمقاولات حيث قدرت تكلفة المشروع وقتها بمبلغ 53 مليون جنيه.

ثم تلقت الحكومة المصرية عرضًا رسميًا من دولة كازاخستان تريد المساهمة فى مشروع ترميم مسجد السلطان المملوكى الظاهر بيبرس الكازاخستانى الأصل، وأكد وزير الثقافة والإعلام الكازاخستانى وقتها مختار جويا محمد أثناء لقائه نظيره المصرى فاروق حسنى فى القاهرة استعداد بلاده للمساهمة فى ترميم المسجد، مشيرًا إلى أن السلطان المملوكى الظاهر بيبرس يعتبر فى كازاخستان رمزًا للتعاون مع مصر.

وقال الوزير الكاراخستانى إن بلاده تعرض المشاركة فى ترميم المسجد ليس ماديًا فقط وإنما هم على استعداد لإرسال الخبراء والمعماريين للمساهمة فى العمل.

عقب ذلك أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أنذاك جاب الله على جاب الله «موافقة المجلس على أية مساهمة كازاخستانية خصوصًا بعد أن انتهى ترميم الإيوان الجنوبى فى المسجد.

وفى عام 2008 أصبحت أعمال الترميم مشتركة بين مصر وكازاخستان، بعد أن دفع الجانب الكازاخستانى لمصر 4.5 مليون دولار، وفى عام 2009 حدث هبوط أرضى تحت الإيوان الشمالى بفعل المياه الجوفية، وتوقفت أعمال الترميم قليلًا ثم استؤنفت لمدة عامين، فى عام 2010 تم الاستعانة بأعمدة إيطالية لاستكمال أعمال صيانة المسجد، وكان من المفترض الانتهاء من آخر عملية ترميم لجامع الظاهر بيبرس على يد شركة «المقاولون العرب» فى 6 أكتوبر 2011.

فى عام 2011 تم الكشف عن ارتكاب الشركة المنفذة لترميم جامع الظاهر بيبرس مخالفات بالجملة، يأتى على رأسها استخدام الطوب الرملى «الوردى» وهو ما يشكل جريمة فى ترميم العمارة الأثرية، فقررت اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية برئاسة الدكتورمصطفى أمين، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار آنذاك، إزالة الدعامات الداخلية التى أجرتها الشركة، خاصة أنه تم استخدامها دون العرض والحصول على موافقة اللجنة الدائمة للآثار.

وقال الدكتور مصطفى أمين وقتها: إن اللجنة التى تم تشكيلها لمراجعة ما تم من أعمال ترميم أقرت بعدم استخدام الطوب الرملى لتعارض ذلك مع المبادئ الأساسية للترميم المعمارى للأثر، التى تقضى باستخدام نفس طرق ومواد الإنشاء المطابق للأصل الأثرى لضمان توافق الخواص الطبيعية والميكانيكية بين ما هو أثرى أصيل وجديد مستحدث.

ولفت إلى أنه لم يتم استخدام الطوب الرملى الوردى فى أى من مشروعات الترميم الأثرى المعمارى من قبل وتجربة البناء به فى مشروع بأهمية مشروع ترميم جامع الظاهر بيبرس هو أمر مرفوض.

وفى عام 2015 صرح معاون وزير الآثار محمد عبد العزيز، بأنه تم التوصل إلى اعتماد منحة أخرى بنفس القيمة السابقة «4.5 مليون دولار» من دولة كازاخستان، لاستكمال أعمال الترميم بالمسجد والتى تشمل القبة والمئذنة الخاصة به، وأنه جار الانتهاء من إجراءاتها القانونية فى كازاخستان، مشيرًا إلى أن تكلفة العمل فى المشروع تبلغ حوالى 88 مليون جنيه مصرى، تم صرف 35% منه حتى الآن، بقيمة 31 مليون جنيه، وهو عبارة عن المنحة الأولى المقدمة من دولة كازاخستان.

وبالرغم من هذا التصريح عاد مشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس من جديد طى النسيان حتى أغسطس 2017 حيث قالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى الدكتورة سحر نصر، إنه سيتم خلال سبعة أشهر الانتهاء من ترميم مسجد الظاهر بيبرس، بالتنسيق مع وزارة الآثار، وذلك خلال مشاركتها فى ندوة بمناسبة مرور 25 عامًا على العلاقات الدبلوماسية بين مصر وكازاخستان.

ووفقًا لتصريح الوزيرة كان من المفترض أن يفتتح المسجد فى مارس الماضى إلا أن هذا لم يحدث، ليلتقى وزير الآثار الأسبوع الماضى بمسئولين من كازاخستان ويعلن استئناف العمل بالمسجد قريبًا، ويبقى السؤال الآن هل ستكون هذه هى المرة الأخيرة التى سيعلن فيها عن استكمال العمل بالمسجد لينضم مشروع ترميم الظاهر بيبرس إلى جملة المشروعات الأثرية التى افتتحها العنانى بعد توقف عقود طويلة، أم أنه سيظل مجرد مشروع لم تكتب له الحياة بعد؟.

يقول الدكتور حجاجى إبراهيم، أستاذ الترميم والفنون وعضو اللجنة الدائمة للآثار السابق، إنه قبل التفكير فى البدء من جديد واستئناف العمل بمسجد الظاهر بيبرس لابد من محاسبة من أخطأ فى أعمال الترميم السابقة باستخدام الطوب المخالف للأثر، مشيرًا إلى أن الترميم معناه علاج وصيانة الأثر دون أن يفقد أثريته وعدم استخدام مادة ضارة بالأثر على المدى البعيد.

وأوضح أن الشركة التى تولت ترميم المسجد عهدت به من الباطن لشركة أخرى ليست ذات خبرة فى مجال الترميم وهو ما تسبب فى هذه الكارثة، فيما لم يلتفت مفتشو الآثار المسئولون عن مراقبة المشروع وقتها لهذا الخطأ أثناء حدوثه مما يستوجب معه التحقيق فى الواقعة ومعرفة أسباب عدم وقفهم لهذه الجريمة وما إذا كانوا متواطئين فى هذا الأمر أم واقعة إهمال.

وتابع: طالبت وقتها وقد كنت عضوا باللجنة الدائمة للآثار وكان معى كل من أعضاء اللجنة الدكتور أحمد الزيات، والدكتور فهمى عبد العليم عضو اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية آنذاك، التحقيق فى هذه الواقعة وعدم استكمال أعمال الترميم حتى إزالة الطوب المخالف، وبالرغم من انضمام وزير آثار سابق لنا وقتها ورفضه تلك الجريمة إلا أن القرار الذى صدر كان تغيير اللجنة الدائمة للآثار واستبعاد المعارضين.

وأشار حجاجى إلى أن المياه الجوفية التى يعتبرها كثيرون من أهم المشكلات التى تواجه ترميم المسجد والانتهاء منه، ليست بالمشكلة التى تهدد الأثر حيث إنه سبق وتم علاجها فى أكثر من مكان أثرى كما حدث من قص الحوائط فى مدرسة سنقر السعدى بشارع السيوفية السوفية بالحلمية الجديدة، حيث انتهت أزمة المياه الجوفية نهائيًا.

يذكر أن الظاهر بيبرس بدأ فى بناء المسجد فى العام 665 هـ – 1266م وانتهى من بنائه عام 667 هـ 1269 على مسافة 10 آلاف متر مربع، وقد أنشئ على نفس تخطيط مساجد العصر الفاطمى، ويتكون من صحن مكشوف يحيط به أربعة أروقة أكبرها رواق القبلة ويعد جامع الظاهر بيبرس من أشهر المساجد الموجودة بالقاهرة، شيد فى عصر السلطان الظاهر ركن الدنيا والدين بيبرس البندقدارى الصالحى، وإليه ينسب حى الظاهر بالقاهرة ومسجده في قليوب، ويعد المسجد هو ثانى أكبر المساجد التاريخية بعد مسجد أحمد ابن طولون.

شاهد أيضاً

محمود سعد دياب

محمود سعد دياب يكتب:15 عامًا على رحيل حيدر علييف باني نهضة أذربيجان الحديثة

تحيي أذربيجان يوم 12ديسمبر الذكرى الخامسة عشر لوفاة زعيمها القومي ومؤسس دولتها الحديثة حيدر علييف، …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co