السبت , 4 يوليو 2020
وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد تتبرع بالدم

وزيرة الصحة: استقبال أكثر من 138 ألف طلب للتبرع بالدم من خلال الحملة و4600 متبرع بمراكز نقل الدم في المحافظات

دعت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، كافة المواطنين للتبرع بالدم لاستمرار دعم النظام الصحي المصري، وذلك من خلال 28 فرعًا لمراكز نقل الدم القومية المنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية، كما دعت المتعافيين من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) للتبرع ببلازما الدم للمساهمة في علاج الحالات الحرجة من مصابي الفيروس، خاصة في المحافظات الأكثر إصابة بالفيروس.

جاء ذلك خلال تبرع الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اليوم الأحد، بالدم، بالمركز القومي لخدمات نقل الدم بمنطفة العجوزة بالجيزة، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للتبرع بالدم، لتشجيع المواطنين على التبرع بالدم والتوعية بأهميته في تلك الأوقات الحرجة، مؤكدة اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لضمان سلامة المتبرعين.

وتوجهت الوزيرة بالشكر لكافة المتبرعين الذين سارعوا بالتبرع بالدم، بعد تفعيل حملة الوزارة للتبرع بالدم بالتعاون مع (فيسبوك)، حيث تم استقبال 138 ألفًا و 784 طلبا للتبرع بالدم من خلال الحملة، كما استقبلت مراكز نقل الدم على مستوى محافظات الجمهورية 4600 متبرع بالدم، واستقبل الخط الساخن (١٥٣٦٦) والذي تم تخصيصه للتبرع بالدم 3066 مكالمة للتبرع.

وأوضحت الوزيرة أنه تم تخصيص ٥ مراكز للتبرع ببلازما المتعافيين من الفيروس، وأكدت أنه جاري التوسع في الخدمة وزيادة تلك المراكز من ٥ إلى ٢٠ مركزا خلال الأيام القادمة، كما يمكن معرفة عناوين تلك الفروع ووسائل التواصل معها من خلال الصفحات الرسمية للوزارة ومواقع الوزارة الرسمي.

من جانبه، أشار الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إلى مأمونية نقل الدم في مصر، مؤكدًا اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع بروتوكولات مكافحة العدوى، من تعقيم وتطهير كافة مراكز التبرع وأفرعها مرتين يوميًا قبل بداية وبعد نهاية العمل بكل مركز، كما يتم تعقيم كراسي التبرع بين كل متبرع وآخر، مع توفير وسائل الأمان والحماية الشخصية لجميع العاملين بخدمات نقل الدم، بالإضافة إلى تعقيم وتطهير كافة سيارات التبرع المنتشرة في كافة الميادين بشكل مستمر.

وأضاف أن غرفة العمليات المركزية بالوزارة تقوم بإمداد مراكز نقل الدم التي تم تخصيصها لسحب بلازما المتعافيين، بأسماء المتعافيين يوميًا من سن ١٨ : ٦٠ عامًا، ويقوم فريق طبي بالتواصل معهم للاطمئنان على حالتهم الصحية وتحديد مواعيد لإجراء عملية التبرع بالبلازما، وذلك بالإضافة إلى خدمة التسجيل من خلال صفحة الحملة على (فيسبوك)، ويتم استقبال المتبرعين وملئ استبيان لاستيفاء شروط التبرع بالبلازما.

وأشار مجاهد إلى أنه يتم فصل البلازما من المتعافي من خلال أجهزة ذات تقنية عالية، ويتم إجراء عدد من التحاليل للبلازما تشمل (تحليل فصيلة الدم، تحليل الأجسام المضادة للفصيلة، تحليل مأمونية الدم للكشف عن الفيروسات التي تنتقل عن طريق الدم باستخدام طريقة الوميض الضوئي وتشمل (الكبد الوبائي الفيروسي C و B، ومرض نقص المناعة والزهري).

وأضاف أنه يتم التأكد من خلو البلازما من الفيروسات حيث يتم الكشف عن الحمض النووي للفيروس، والتأكد من وجود الأجسام المضادة الخاصة بفيروس كورونا في البلازما ونسبتها وكفاءتها للتأكد من قدرتها على مواجهة الفيروس.

ولفت مجاهد إلى أن المستشفيات تقوم بمخاطبة اللجنة العلمية لعلاج فيروس كورونا لطلب البلازما للحالات الحرجة من مصابي فيروس كورونا، وتقوم بإرسال استبيان يشمل كافة البيانات الخاصة بالحالة الصحية للمريض وكافة الفحوصات ليتم تقييمها من قبل اللجنة العلمية، وتقوم بإرسال تصديق فوري في حال حاجة المريض للبلازما.

شاهد أيضاً

«حفتر» يبدد آمال أردوغان الاستعمارية في ليبيا .. و«رجب» يساند ميليشياته للهجوم على سرت

بينما كشفت مصادر ليبية مطلعة أن تركيا اجتمعت بقيادة التنظيمات الإرهابية فى ليبيا للهجوم على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *