متحف شرم الشيخ الجديد

وزير السياحة والآثار يتفقد متحف شرم الشيخ استعدادا لافتتاحه قريبا .. تعرف على حكايته

تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، متحف شرم الشيخ لمتابعة مستجدات سير الأعمال به استعدادا لافتتاحه خلال الفترة المقبلة.

وأشارت الوزارة – فى بيان أصدرته اليوم – إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار الرحلة التعريفية التي تنظمها وزارة السياحة والآثار بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء لحوالي ٣٥ من المراسلين الأجانب ووكالات الأنباء العربية والدولية.

وتفقد الوزير القاعات المختلفة للمتحف وعملية وضع القطع الأثرية ضمن سيناريو العرض المتحفي، مشيرا إلى قيام المتحف بتطبيق إجراءات السلامة الصحية التي أقرتها الوزارة قبيل افتتاحه، وذلك لاستقبال زائريه.

وقال العميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية، في تصريح اليوم، إنه تم الإنتهاء من 98% من أعمال المشروع، مشيرا إلى أن المتحف يضم 6 قاعات للعرض ومبنى إداري، وكافيتريا، ومبنى للمطاعم والكافيتريات، ومبنى للبازارات، ومتاجر الحرف الأثرية، ومسرح مكشوف، ومبنى استراحة للموظفين والأمن الداخلي.

من جانبه، أشار مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إلى أن المتحف استقبل أكثر من 5000 قطعه أثرية من عدة مخازن ومناطق أثرية من مختلف أنحاء الجمهورية؛ منها مخازن كل من مارينا بالإسكندرية، ومارينا بالعلمين، وآثار الإسماعليلية، وآثار بني سويف، والمخزن المتحفي بكوم أمبو وغيرها.

أهم القطع

وأوضح الدكتور محمود مبروك مستشار الوزير للعرض المتحفي، أن من أهم القطع التي يضمها العرض المتحفي بقاعة الحضارات، هي التابوت الداخلي والخارجي لإيست إم ”إيست إم خب“ زوجة بانجم الثاني وكاهنة المعبودة إيزيس والمعبودين مين وحورس بأخميم، من عصر الأسرة 21 والتي عثر عليها فى خبيئة الدير البحري، وأيضا صناديق الأواني الكانوبية وبردية إيست إم خب، ومجموعة من أواني الطور وأدوات التجميل، ورأس الملكة حتشبسوت التي عثر عليها في المعبد الجنائزي لحتشبسوت عام 1926، بالدير البحري ومجموعة تماثيل التناجرا لسيدات بملابس وطرز مختلفة، ومجموعة من التراث السيناوي.

وأضاف أن القاعة الكبرى بالمتحف تعبر عن الإنسان والحياة البرية في مصر القديمة، واهتمامات المصري القديم بالعلم والرياضة والصناعات والحرف التي تميز بها ووجوده في أسرته وحياته العائلية، وعلاقته بالبيئة المحيطة به وكيف كان محبا للحيوانات لدرجة التقديس، حيث يتم عرض مجموعة الحيوانات المحنطة من ناتج حفائر البوباسطيين بسقارة مثل القطط والجعارين، وأيضا البابون والتمساح والصقر في الشكل الحيواني والجسد الإنساني.

فكرة بناء المتحف

ترجع فكرة بناء متحف شرم الشيخ إلى عام 2006 لكن لم يتم بناؤه بسبب قيام ثورة 25 يناير وتعذر توفير المبلغ اللازم لإنشاء المتحف، ولكن حرصت الوزارة في عام 2017 على استكمال بناء المتحف وتم تخصيص 200 مليون جنيه لصالح المشروع، حيث يقع متحف شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء على مساحة 55 فدانا بجوار مسجد السلام على بعد 5 كيلو مترات من مطار شرم الشيخ الدولي وبلغت التكلفة الإجمالية لتطويره 600 مليون جنيه، حيث يحتوي المتحف على مبنى يضم 9 صالات وقاعة للمؤتمرات وبدروم بالإضافة إلى عدد من المحال للحرف التراثية ومسرح مكشوف وعدد من المطاعم.

سيناريو العرض المتحفي بالمتحف

العرض المتحفي سيدور حول مختلف الحضارات بوجه عام، والحضارة المصرية القديمة بشكل خاص، وذلك لتسليط الضوء على الحضارات، حيث يقول مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف شرم الشيخ، إن اختيارات القطع بالمتحف، جاءت وفقا لسيناريو العرض المتحفي المقرر من قبل الجنة العليا لسيناريو العرض المتحفي، وبعد الحصول على موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية، مشيراً إلى أن اللجنة قد انتهت من إعداد سيناريو العرض والاختيار النهائي للقطع وسيتم عمليات نقل الآثار تباعا خلال المرحلة القادمة في أماكن عرضها الدائمة.

ويوضح الدكتور محمود مبروك، مستشار وزير الآثار للعرض المتحفى، أن فكرة سيناريو العرض المتحفى ل متحف شرم الشيخ ستعكس مظاهر الحياة اليومية عند المصرى القديم وكذلك في العصر الحديث، بحيث تروى القطع الأثرية مدى التقدم الحضارى الذى كان يعيشه المصرى القديم، حيث برع فى صناعة الكراسى والمناضد والأسرة المريحة وكان يزين المائدة بالزهور ويأكل ويشرب فى أطباق وكؤوس من الخزف مختلفة الأشكال والألوان وكان يلبس أحدث الأزياء.

عدد القطع الأثرية الموجودة بالمتحف

يضم المتحف في قاعته الأولى ما يقرب من 700 قطعة أثرية، وفي القاعة الثانية ما يقرب من 500 قطعة أثرية، وتم اختيارهم من مخازن المتحف المصري بالتحرير والمخازن المتحفية بعدة مناطق أثرية، ويوضح مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إن المتحف استقبل ثلاث قطع ضخمة لرأس تمثال من الجرانيت الوردي للإلهة حتحور، أواخر شهر نوفمبر، حيث سيتم عرضه بالفناء الخارجي للمتحف، والقطعة الثانية تصور تمثال أسد من الجرانيت الأحمر والتي سيتم عرضه أيضا بالفناء الخارجي، أما القطعة الثالثة فهي عمود للإلهة حتور من الشست يطلق عليه عمود إبريس من الأسرة 26 صور عليه الخرطوش الخاص بالملك وسيتم عرضه داخل المتحف كأول قطعة تستقبل الزوار.

دور المتحف في تنشيط السياحة

يلعب متحف شرم الشيخ دورا هامًا في تنشيط السياحية في هذه المنطقة، حيث يؤكد المهندس وعد الله ابو العلا رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار ، أن متحف شرم الشيخ القومي أحد المشروعات العملاقة التابعة للوزارة، والتي تهدف إلى خلق منتج سياحي جديد يضاف لمدينة السلام، وهي السياحة التاريخية والأثرية، موضحًا أن هناك خطة لاستثمار المتحف بشكل يساعد على توفير موارد مالية، خاصة أنه يقع في أهم مدينة سياحية عالمية بمصر.

ويضيف أبو العلا، أن وجود هذا المتحف يعد خطوة إيجابية بكل المقايس خاصة أن مدينة شرم الشيخ من أهم المدن التي يجب استغلالها لترويج مصر سياحيًا.

شاهد أيضاً

وصول ١٤٠ سائحا عراقيا لزيارة مدينة شرم الشيخ والاستمتاع بمعالمها السياحية.

كتبت رؤى رافت وصلت اليوم السبت أولى رحلات مصر للطيران القادمة من مطار بغداد إلى …