الجمعة , 18 أكتوبر 2019
صوفية

وهم الحجاب .. مقال كامل مدعوم بالصور التوضيحية

فولتير قال””دائما مايبحث الانسان عن الاوهام لأنه أجبن من أن يواجه الحقائق“”

ماأجمله الجهل المطمئن ..بماان الناس اعداء ماجهلوا ..

خرجت علينا دار الافتاء قريبا بفيديوهات متتاليه في وسائل الاعلام الضخمه ..

وكأنها القارعه..

ماذا حدث..؟

ظننت للوهله الأولى انهم سيتكلمون عن مهازل ذبح الأضحيات في العيد بلارحمه وسحل وتعذيب تشيب لها الرؤوس قبل الذبح..

ولكن كالعاده خذلني شيوخي الأفاضل..وأخرجوا علينا بصاصيهم في كل وسيلة أعلاميه ممكنه وبالطبع لهم المنابر بطولها وعرضها..

ليتكلموا عن فرضية الحجاب..الحجاب ..الحجاب..قبل الاكل وبعده الحجاب..لم تخلوا برامج الطبخ من الدعوه للحجاب..!

لاأدري لم كل هذا الرعب من كشف حقيقته.. !

ألاتوجد في مجتمعاتنا المكلومه قضايا أهم من وهم الحجاب؟!!

والحق أقول قد أثلج  صدري من كم التعليقات الايجابيه للشعب المصري العظيم ومنهن محجبات…..على الفيديو الرئيسي لدار الافتاء

عن عدم اقتناعهم بترهات الشيخ الذي بدى في الفيديو مذبذبا بلاحجه..

كما لو كان لصا..قبض عليه ..متلبسا بجريمه عمرها فوق الأربعين عاما..

سرق فيها العقل المصري الذي بدأ الانتفاضه ضد المحرفون الذين أضاعوا دين الله

وجعلونا أضحوكة العالم أجمع بسبب خرقة الاخوان..المسماه بالحجاب..شعارهم .. يافطتهم الاعلانيه كالاعلانات المموله على الفيس بوك..

فهو انعكاس السيطره السياسيه على المنطقه كي يستطيعوا جني مستحقاتهم فلن تدفع امريكا وأذنابها  لشراء سمك داخل مائه..

لابد من دليل سيطره أولا قبل الدفع..وتم..قبضوا وحكموا وقتلونا بعد ان نبذناهم بنفس التمويلات..

بدأ الشيخ في الهذي ان الحجاب نعم ليس له وجود قرأنيا ولكنه الاجماع!!!

مثل الصلاه ..!!

تناسى الشيخ أن الصلاه ذكرت٦٤مره بشكل قاطع صريح…حتى الوضوء..مذكور التفاصيل..بلا سقطه واحده..”وفصلناه تفصيلا

واسترسل في هذيانه ظانا أن استخدام التقيه اوالتعريض بلغة أهل السنة بهذا الشكل الوضيع سينقذه من هذا المزنق التاريخي العظيم.. الذي نجني ثماره أخيرا بعد سنوات عناء كمصححين..وهاهي أصواتنا ظهرت وهزت عروشهم..وهاهي  العمائم تترنح لأول مره..بشكل فاضح..

خرج يقدم التقيه-الكذب من أجل الله- قائلا التنويريون الكذبه يقولون أن الخمار ليس غطاء للرأس وانما غطاء عام..وهذا غير صحيح مستغلا جهل المشاهد بالقراءة والبحث في التراث..

أتعني شيخنا الكريم أن  بخاري قد كذب في كل رواياته التي تؤكد أن الخمار وقت التنزيل لم يكن يعني غطاءا للرأس! وأنما غطاءا لأي شيء ؟؟!!

مثله مثل كلمة موسيقى لم تكن بنفس اللفظ كانت بلفظة مزامير والسياره كانت مجموعه من الناس وليست السياره الحاليه  والجمل بمعنى حبل السفن حتى يدخل الجمل سم الخياط..

 …والضرب..لم يكن بمعنى الضرب المعلوم حاليا..ويستخدمه شيوخ الحجاب لاهانتها..

بل كانت لفظه للتفريق بين شيئين تفريقا بين..مقترن بالانتشار والبعد..

مثل “اذا ضربتم في سبيل الله “و”أذا ضربوا في الارض أو كانوا غز لو كانوا عندنا  ماماتوا ولاقتلوا

وضربنا بينهما بابا …الخ

وأظن أنك الاعلم بذلك ولكنها التقيه..

و لاغرابه بعد أن اعترف عليهم الشيخ المحترم الدكتور سعد الدين الهلالي استاذ الفقه المقارن في الازهر وفضحهم ان مجمع البحوث الاسلاميه  غير معنى الكلمه منذ ٤٠عاما لاسباب سياسيه

ناهينا عن كلام المصاطب المعتاد.. عندما  لا يجدون له سندًا.. أو حجة .. يضربون المثل تارة بالسيدة العذراء وحجابها (وهو رداء كل نساء الكرة الأرضية وقتها وحتى بداية القرن الماضي.. وليست السيدة مريم وحدها كان معها الكافرات وكل التابعات للملل الأخرى.. بجانب أنها كانت راهبة أيضًا ..اي محرم عليها الحلال لدينا)..اذا وفقا لمدلولك الفاسد فالزواج لدينا يكون محرم أيضا..

نعم كانت ترتديه من باب العاده لاالدين والتزمت به بعد الرهبنه فقط..بحكم قوانين الدير..بدليل هذه الصور

لان الصوره الشهيره لها وهي ترتديه

كانت حسب رؤيا رسام ايطالي رآها في منامه واستيقظ ورسمها..

                                               ***

 

وأقول دائما اتركوا السيدة مريم للمسيحيات .. إذا كان خمارها أن وجد بالنسبة لتابعيها أمرًا ثانويًّا غير فرض تأتي أنت وتفرضه على المسلمات !!؟؟

كيف..وهل نسيت ايها الشيخ الفاضل ان الرهبنه حرام لدينا..والاهم اليسوا اصحاب عقيده كفريه ضاله اتى الاسلام لتصحيحها..كما تخرجون علينا كل يوم بتكفيرهم….ماهذا التناقض!!

وعليه، عندما لا يجدون بُدًّا من هذا.. ينتقلون لنوع آخر من التلاعب بالألفاظ.. للعب على مشاعر البسيطات والجاهلات دينيًّا، فيؤكدون في معظم لقاءاتهم التليفزيونية ومحاضراتهم، التي تتداولها معظم الصفحات الإسلامية على الدوام..

بتشبيهنا تارة بالخلوى وتارة بالسلحفاه وتارة بالسيارة المغطاه..قائلين

نتكلم في الحجاب لاننا نريد ان نحمي المرأه؟!!

إذن، تعترفون أنه أمركم أنتم  لا أمر الله.. حسنًا إذا فرضت جدلاً أن تلك التشبيهات الرمزية لحماية المرأه من الرجل الحشره.. الذي لم يرهق نفسه -سبحانه وتعالى شأنه عن النسيان- بإعطائه أمرًا مباشرًا لها بخمار الرأس.. (دون الرجل كما لو كان الرجال كلهم دميمي الشكل ولا يفتنون النساء هم الآخرون وكما لو كانت شعور نساءنا الشعثه تفتن أكثر من العيون الساحره والمكياج الصارخ واللبس الضيق)

اعلم ياعزيزي.. أنالكل يشتهي المرأة لأنك تتحدث عن ملابسها في محاضراتك الدينية أكثر من مصممي الأزياء وتتحدث عن جسدها وحيضها في خطبك أكثر من الأطباء النسائيين..

طبيعي بل منطقي جدا أن يكبر الذكر في مجتمعنا الشرقي على مفهوم الشهوة والقطف متناسى آية قطعية الدلاله مباشره لاتحتمل ظن أوتأويل عن غض البصر..

بما أنك نبّهته  أن المرأة هي شغله الشاغل وخلقت لتُقتطف على يديه.. وهي المسئولة دائمًا والمدانة أبدا في أيّ شيء

فكل التشبيهات المريبه التي يذكرونها دائما عن الحلوى والذبابه هي حقًا جميلة.. لنقل أنها جميله ولكن ما علاقتها بغطاء الرأس؟

كلها تشبيهات لها علاقة بالاحتشام الذي لم نختلف عليه  لأنه مباشر الأمر.. ومحبذ في كل الاديان

فلِمَ الزج بأيّ شيء لا صلة له بالخمار في قضية غطاء الرأس..

خمار الرأس الذي يخفي في طياته إهانة قمعية لعقل المرأة التي لا يحق لها استعماله .. أليست تلك الحقيقة؟!! ألم يفرض الحجاب على  نساء الكرة الأرضية في العصور الأولى قبل الأديان لهذا السبب تحديدا ؟!

وجاء الاسلام ليحررهن من بطش الرجال وأنانيتهم..حتى أنهم لازالوا في بطشهم يلوون ذراع التفاسير لمصلحة ذكوريتهم على الدوام.. تارة تعدد مفتوح تارة ختان تارة ضرب تارة فديتها النصف فهي نصف انسان ناقصة عقل ودين غير كاملة الاهليه..وتارة نقاب وعين يسرى تارة خمار ..

ويشاء رب العزة ان يخرسكم بنفس فقهكم.. بضاعتكم وهاهي ترد اليكم..

ليثبت لنا بخاري نفسه أن لفظة خمار وقت التنزيل القراني كمفرد لغوي غير مضاف لموصوف.. لاعلاقة له بالشعر والأحرى كان يذكره مقنع وهو اللفظ الدارج  وقتها  كانوا يطلقون على خمار الراس مقنع مفرد مقانع ..

لو كان فرض كان ليذكر”” وليضربن بمقانعهن على جيوبهن او وليضربن بأخمرة رؤؤسهن على جيوبهن”” خمار وحدها لاعلاقة لها بغطاء الرأس لانها غير مضافه لموصوف.. ليكتمل المعنى مثل خمار راس ..خمار جسد.. خمار وجه ..خمار أنية .. كما اكد حديث بخاري

خمار وحدها تعني غطاء لأي شيء

في صحيح بخاري عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ أَوْ أَمْسَيْتُمْ فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ ، وَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا ، وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ، وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا ،  وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُم

رواه البخاري (3280) ومسلم (2012) ، وبوب عليه النووي بقوله : باب الأمر بتغطية الإناء ، وإيكاء السقاء ، وإغلاق الأبواب ، وذكر اسم الله عليها ، وإطفاء السراج والنار عند النوم ، وكف الصبيان والمواشي بعد المغرب

فتح الباري ” 6   /341

وقال الإمام النووي فيه

هذا الحديث فيه جمل من أنواع الخير والأدب الجامعة لمصالح الآخرة والدنيا ، فأمر صلى الله عليه وسلم بهذه الآداب التي هي سبب للسلامة من إيذاء الشيطان ، وجعل الله عز وجل هذه الأسباب أسبابا للسلامة من إيذائه ، فلا يقدر على كشف إناء ، ولا حل سقاء ، ولا فتح باب ، ولا إيذاء صبي وغيره..

بجانب رواية عائشه خمرت وجهي بجلبابي عندما مر فلان وفلان

ورواية جبريل الذي امر فيها سيدنا محمد

قائلا:

يامحمد خمر عورتك عندما انكشف جسده وهو يعمل بعض الاعمال الشاقه..

الخ

الاحاديث التي تنسف فرضيه خمار الراس بشكل جذري بانه مجرد غطاء لاي شيء..

ويدخل في سياق الكلمة التابعه له..

اي الايه المعنيه وليضربن بخمرهن على جيوبهن تعني ان يضربن باغطيتهن على جيوبهن ..كما موضح بالصور..

فلم يقل ان يضربن باخمرة رؤوسهن على جيوبهن مثلا..

ولم يقل ان يضربن بمقانعهن على جيوبهن وهو اللفظ الادق..لان وقت التنزيل كانت أخمرة الرأس تدعى مقانع..

نعم

كن يرتدين خمار الرأس في الجاهليه..اشاره الى الغاء العقل كاشفات عن صدورهن

واستحسنوه بعد ذلك بسبب الاتربه والاجواء الصحراويه القاسيه

واستمرين في كشف صدورهن..

لذا نزلت الايه لهذا السبب..

تدعو الى الحشمه سواء كانت حره او جاريه وبكل اسف لم يلتزم بالامر القراني أكابر الصحابه وقتها وأصروا على كشف الجاريه لجسدها كنوع من السلم الاجتماعي للتفريق بين الحره والامه

كان عمر بن الخطاب إذا رأى أَمَة (جارية) قد تقنعت، أيْ تغطت أو أدنت جلبابها عليها، ضربها بالدُّرة محافظًا على زي الحرائر (أخرجه ابن تيمية- حجاب المرأة ولباسها في الصلاة– تحقيق محمد ناصر الدين الألباني– المكتب الإسلامي– ص 37)”

وعندما سأل ابنته حفصة ذات مرة عن جاريته، قائلاً: مَن حملك على أن تُخَمِّرِي هذه المرأة وتُجَلْبِبِيهَا وتشبهيها بالمحصنات، حتى هممت أن أقع بها ؟.

نعم ويؤكد ذلك (الامام البيهقي في السنن الكبرى)أن  كان عمر بن الخطاب إذا رأى أَمَة قد تقنعت وتجلببت علاها بِالدُّرة، ويقول: أتتشبهين بالحرائر؟

وقال أنس بن مالك: مرت بعمر بن الخطاب جارية متقنعة فعلاها بالدرة، وقال: «يا لَكَاعِ أتتشبهين بالحرائر»..

أخرجه عبدالرَّزَّاق بإسناد صحِيح

وفي رواية أخرى لجارية أخرى..

قال: «أتتشبهين بالحرائر يا دَفَارُ؟».

إذن، فالفاروق لم يكن يكتفي بنهي الإماء عن تغطية الرأس فقط بل كان يضربهن ويسبهن، فكلمة «لكاع»، كما يقول الخازن لمن يستحقر به مثل العبد والأمة مثل يا خسيس.. أما كلمة «دفار» فتعني «نتنة».

كان سيدنا عمر بن الخطاب لا يتهاون مع أيّ أَمَة تغطي جسدها خاصة  رأسها، بل كان يعنفها ويسبها ويضربها.. وهذا يؤكد أن الغرض من وراء تغطية الرأس لم يكن سوى التمييز الطبقي بين الحرة والأَمَة التي كانت في الأغلب تمتهن الدعارة فتتسبب في أذى مستمر للحرة.

أيْ لمْ يكُن للفتنة أو الغواية صلة بالأمر وإلا ما كانت عورة الأَمَة من السُّرّة للركبة في عرفهم..

الخلاصة لقد كان مجتمعًا عنصريًّا من الدرجة الأولى من قبل ظهور الإسلام.. وامتد معه بحكم العادة.. فلم يكن يهم إذا تعرضت الأَمَة الملتزمة اخلاقيا للتحرش أو حتى الاعتداء.. لم يكن يعنيهم إلا الحرة فقط.. أما الأَمَة فكانت بمنزلة الحيوان حتى جاء الإسلام وحررها وأعلى من شأنها تدريجيًّا.. حتى أنه كان كل ذنب ولو بسيطًا كفارته عتق رقبة.. بجانب أن الإسلام حرّم الاعتداء إلا على البادي بالعدوان.. وهذا عكس ما كانت عليه شبه الجزيرة في ذلك الوقت من إغارات من اجل السبي

وهذا يؤكد ان الصحابه والخلفاء بشر يصيبون ويخطؤون ..نعم اخطأ عمر بن الخطاب في ذلك وآثر السلم الاجتماعي على كلام الله..

ومرجوعه في ذلك الى الله كرجل دوله سياسي..

ولكن الغباء هو ان تاخذون دينكم من رجال دوله يصيبون ويخطؤون..

والصور التاليه من اواخر زمن الخلافه والسبي الذي انتهى سنة 1906 بمواثيق دوليه وكانت المملكة السعودية أخر مستجيب لقرار عصبة الامم حتى انها استمرت في بيع وشراء العبيد حتى بعد  1930   وكن يقفن عاريات بالكامل في مكان يدعى الدكه بجانب الحرم..

 

نعم تطغى الأعراف أحيانا على الدين ..

فقد كان العرف أن تغير القبائل القوية على القبائل الضعيفة دون سابق أذى.. تسبي نساءها وتستولي على أموالها وأغنامها.. كانت الإغارات نوعًا من التجارة الرابحة لدى كثير من قبائل شبه الجزيرة.. وكان عملا مباحا في كل المِلل..

وبالمناسبة لايوجد سبي في الاسلام القراني..فأيات ملك اليمين كلها جاءت بصيغة الماضي لاالأمر المستقبلي..كلها بصيغة ماملكت أيمانكم..ولم تكن جميعا بخصوص النساء..

والدليل ماكان لنبي أن يكون له أسرى الى أخر الايات و”أما منا وأما فداء“..

أي أما تسريح باحسان أو طلب فديه… لايوجد سبي نساااء في الاسلام ياعبدة تراث الشيطان..استقيموا يرحمكم الله

نأتي لرواية أسماء الا هذا وذك

مايحزن بالفعل أن أيّ دارس مبتدئ يعلم تمام العلم

إنها رواية مرسلة مطعون في سندها بسبب 3 من رواتها خالد بن دريك الذي لم يعاصر السيدة عائشة وقتادة الذي كان مشهورًا بالمدلس وسعيد بن بشير الذي روي عن هذا القتادة!!

رواية منقطعة السند.. بشهادة  دار الإفتاء السعودية نفسها بل أنها ألغتها  تمامًا

 

وبالطبع تعلمون السبب

ألا وهو أثبات ان النقاب هو الذي فرض وليس خمار الرأس..

وهذا الذي أقوله دائما دعيهم يتناحرون سيدتي الجميله واستمتعي بنتاج تضاربهم

فأدلة وجوب خمار الرأس المزعومه تضرب أدلة وجوب النقاب في مقتل وأدلة وجوب النقاب تضرب أدلة وجوب خمار الرأس  في مقتلين

وبالمناسبه زوجات النبي

ارتدوا النقاب وقت الحرب فقط..

 اي ان التخفي كان  لدواعي امنيه..  وقت محدد لااكثر

بدليل موقعة الجمل بعد موت النبي  وحادثة الافك التي كانت بعد اية الحجاب

الحادثتان اللاتي كان اولى بالسيده عائشه بتغطيه وجهها فيهما كي لايفتضح امرها

فيقول الشيعه مثلا في كتبهم عن موقعة الجمل أن جرم عائشه في موقعة الجمل ليس في تسببها في قتل عشرة ألاف مسلم بل جرمها الأعظم كان في تبرجها ..وهو أعظم عند الله من القتل..!!!! وهذه من تخاريف الشيعه أيضا هداهم الله لصحيح الاسلام هم الأخر..

وبالطبع لاتعليق على حادثة الافك التي كانت حديث شبه الجزيرة وعائشه خلف صفوان ب المعطل كاشفة وجهها..

وهي الأعلم انها أمام كارثة كبرى..

وهذا يؤكد أنها لم تكن ترتدي النقاب هذا اليوم أيضا..والا ماعرفها أحد وحدثت الفضيحه التي بسببها اعتزلها رسول الله قرابة الشهرين حتى تأكد من براءتها..

ناتي لحديث الا هذا وذك..

حديث أسماء لأبي داود عن عائشة أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وعليها ثياب رقاق، فأعرض عنها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وقال: يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم تصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا – وأشار إلى وجهه وكفيه.

وكما ذكرت أكد أبوداود، في سننه،أنه حديث مرسل لأن راويه خالد بن دريك لم يدرك عائشة. وقال ابن القطان: ومع هذا فخالد مجهول الحال، أيْ ربما يكون شخصية ليس لها وجود.لذا فالحديث فاسد ولا يصح عن النبي .

وقد قيل نفس الحديث بصيغة أخرى بتأكيد أبي يوسف(ولا أدري لصالح من تم إخفاؤها علينا من قبل رجال الدين الذين عيّنوا أنفسهم بفكرهم الذكوري أوصياء علينا وعرضوا حديث برواية واحدة وأخفوا الأخرى).. وهو بعد أن قال لها رسول الله نفس الحديث السابق أشار بإصبعه إلى الوجه* والمرفقين!! * (أي الكوع)..

نعم أخفوا الاخير عليا كي نتشابه جميعا في استامبه واحده لزي واحد..وأعتقد أيضا يرجع اخفاؤه للذكوريه فالرجل الشرقي يود لو يخفي عينا زوجته وليس ذراعيها فقط..لذا لامانع من الكذب على الله باجماع العصابة والصاق الكذب بكلمة متفق عليه

وبالمناسبة كلمة متفق عليه هذه تعود الى شخصان اثنان فقط..ولكم التعليق

ولكن أين قطعية الثبوت في الحديثين؟!!

هذا  إن صحا لأنهما غير مرفوعين لرسول الله، أي منقطعا السند-والأهم أنهما  كانا معتمدان على إشارات لا يفهمها إلا من كان يتحدث مع رسول الله وجهًا لوجه في لحظتها وهي السيدة أسماء بنت أبي بكر وكان سبب الحديث  ليس كشف الرأس انما ارتدائها ثوبًا رقاقًا (شفافًا او خفيفا ) يُظهر مفاتنها….

فلو كان الموضوع ذا قيمة عند رسول الله كان كرره مرة أخرى على الملأ كعادته في الأوامر المهمة.. قائلا

«لا تشريع إلا من فوق منبر»!! والصحابه عندما قالوا عن لسانه

«لن نأخذ تشريعًا من امرأة تصيب أو تخطئ»!!

الآن أصبحت شهادة المرأة يؤخذ بها ومساوية للرجل؟ بل وفعلتم بها تشريعًا دمر مجتمعاتنا؟!!

أليست شهادة المسلمة، ناقصة العقل كما تصفونها، نصف شهادة، ولا بد من امرأة أخرى للتأكيد؟

أم أننا نكيل بمكيالين لِلَيّ الحقيقة ودمتم!!

وهاكم الحقيقة تفصيلاً..بل المفاجأه الصادمه

إن حديث أسماء هذا، وهو السند الوحيد للفرضية المزعومة لخمار الرأس، رفض البخاري ومسلم وضعه في صحيحيهما لبطلانه..وهم اللذان وضعوا في صحيحيهما الكثير من الأحاديث الملفقه..ورغم ذلك لم يضعوه..

وهاكم دلائل بطلانه، بعيدًا عن بخاري ومسلم وبعيدا عن كونه ينتقص لشهادة امرأة أخرى مع أسماء وبعيدًا عن أنه حديث صدفة.. وبعيدًا عن أنه موجه لسيدة ترتدي ثوبًا شفافًا لا علاقة له بالشعر.. وبعيدًا عن أن إشارة الوجه والكفين هي نفسها إشارة الرأس والكفين لأي عاقل غير مدلس..

وبعيدًا عن أنه «لا تشريع إلا من فوق منبر»..

الحديث آحاد لم يذكر في الصحيحين كما ذكرت واللذين يحويان العديد من الأحاديث الضعيفة وغير المنطقية ورغم ذلك رفضا كتابته لضعفه..

فنجد أن ناقله أبو داود.. وليته نقله بشكل مباشر بل دخلت العنعنة الشهيرة في الموضوع..

فعن أبي داود عن قتادة عن خالد بن دريك عن عائشة.. التي لم تكن في الحادثة من الأساس، ويؤكد فيه أبو داود في سننه -بارك الله في صدقه وأمانته- أن الحديث ضعيف لأنه مرسل بلا سند.. لأن خالد لم يدرك عائشة من الأساس.

ويكفي أنه كُتب بعد موت النبي بـ264 سنة، ووصف الإمام الذهبي له أنه حديث منكر..

والنسائي وابن معين وابن حجر أجتمعوا بل أكدوا على ضعفه.. ناهينا عن ابن حبان الذي أكد أن الراوي رديء الحفظ..

باختصار، حديث لا يعمل به ولا يؤخذ به أبدًا حسب رأي جمهور الفقهاء انفسهم..لم يحب لعبة الاجماع

فلِمَ الكذب على الله.. مستغلين جهالة عامة الناس بتلك الأحكام ايها المتخصصين الامناء..!!

من الجدير بالذكر فيما يخص أحاديث الآحاد أكد فقهاء المذهب الحنفي أنها لا تفيد اليقين لأنها ظنية الثبوت وهذا ما اكد عليه الأئمة: الشاطبي والحازمي والغزالي وشلتوت.. إلخ

مؤكدين أن معظم أحاديث الآحاد تسببت في فساد كبير في المجتمع ولا يجب الأخذ بها..

(والاهم لاننسى ان الأَمَة المسلمة المؤمنة تمشي في الشارع بل وتصلي وعورتها من السرّة للركبة على المذاهب الأربع نفسها باتفاق جمهور الفقهاء الذين يتعاملون مع الله كما لو كان عنصريًّا يرى الأَمَة حيوانًا لا أكثر ).

وتوجد أقوال أخرى تبيح الصلاة دون غطاء رأس ايضا للحره كقول الإمام مالك (ولكني لا أحبذها فأشعر باللذة وأنا مخمورة عقل في حضرة ربي فالصلاة علاقة روحية  تحتاج إلى الغاء العقل).

ولاننسى

ما قاله رسول الله في المرأة المسلمة التي نذرت أن تحج حاسرة: «مروها فلتركب ولتختمر ولتحج».. فكيف يأمرها بالخمار وهي مخمرة بالفعل؟!! هذا اذا افترضنا أن الخمار هنا غطاءا للرأس فقط ولم تكن كاشفة عن جسدها في مشهد لايليق بشعائر الحج ..

اذا لو كان خمار رأس في الروايه كما تزعمون فهذا يؤكد أكثر عدم فرضيته…لقد توجب على الرسول تذكيرها بضرورة ارتدائه في الحج فقط.. لأنها لا ترتديه خارجه كما هو ظاهر من ظاهر القول..

لأن الخمار إن كان فرضًا هنا فركوبها أيضًا على البعير فرض..فقول الرسول  هنا من باب النصيحة العرفية..فيما يخص شعائر الحج ..وألا يكون سيرها على أقدامها دون الركوب وزر ومعصية لو كان المقصود من الامر فرضية خمار الرأس..

وبالمناسبة قاس الفقهاء الحجاب في الصلاة على الحج، استنادًا على ما جاء به المالكية والشافعية والحنابلة وجمهور العلماء، مستدلين بأحاديث الرسول قبل حجة الوداع متناسين أن الأمور الحياتية تختلف عن الشعائر الدينية داخل الحج والصلاة.

إذن، فلنحرم العطر وقص الشعر والأظافر ولبس الطاقية والمخيط للرجال والمعاشرة الزوجية!! خارج الحج مدى الحياه أيضًا ما دامت محرمة فيه..

ولنمشِ عراة الأقدام على الدوام ما دمنا كذلك في الصلاة..

وتبًّا لجرح أقدامنا ولو هلكنا.. فلا فرق بين الجرحين فالمجتمع جرح بل هلك وانتهى الأمر.

هذا ما نقوله دائمًا.. الشعائر الدينية تختلف عن الأمور الحياتية بدليل أن أخواتنا المسيحيات يرتدين خمار الرأس في الصلاة فقط..

لاادري لِمَ نُصر على تشويه الإسلام.. لنجعله بالإكراه دينًا ذكوريًّا ونحزن عندما يقال إنه عقيدة فرد لا رب!

ونرجع نبكي من تداعيات هذا التناقض الذي نصنعه نحن بأيدينا..

بات غطاء العقل الوثني المنشأ الذي تجاهل الله ذكره لأنه لا يعنيه من الأساس..

والذي أكد علماء الماضي بعدم وجوده في العقيدة قبل ظهور البترودولار الوهابي تزامنا مع طفو الاسلام السياسي على الساحه العربيه..لارسال اشارات سيطرته للتنظيمات الدوليه..ليتمكن من القبض والتمويل..

بتنا نترك الأوامر الصريحة في القرآن – من وجهة نظر الفقهاء- بحجة ظروف التنزيل كقطع يد السارق وملك اليمين (الجواري) والأحاديث الصحيحة كالختان.. والبنوك والقروض الربوية وغير ذلك..من باب التجديد

وأنا مع ذلك تمامًا..لاني ارى ان حتى تلك الالفاظ كانت لاتعني المعنى الظاهري الذي وصل للناس..فلايوجد قطع يد سارق ولاقتل مرتد ولاضرب ولاختا ولاحتى تعدد مفتوح

تركوا كل الاوامر المباشرة من وجهة نظرهم الضيقه من باب التجديد وتمسكوا بحديث ظني..نعم كله الاالحجاب عض قلبي ولاتعض رغيفي

١٤مليار سنويا من اجل الحجاب فقط ..

 ليس بالمبلغ الزهيد الذي يجعلنا نعلي كلمة الله ونعترف بالحقيقه..

أَلَّهْنا الخمار.. الأحق بالتهميش بل بالإلغاء تمامًا لأنه إهانة للمرأة المسلمة الكاملة غير مخمورة العقل أو على الأقل من ترتديه ترتديه بحكم العادة لا بالكذب على الله

حتى لاتكون إهانة للذات الإلهية العادلة غير الظالمة، وتلتزم هي ومن خدعها بعدم تكفير الآخرين ونشر العنصرية والتحرش والإيذاء لغير المحجبات بسبب فرضية مزعومة.

ولا أدري ما المانع إن ضاقت بنا القضايا ووجب التحدث على الملبس أن نركز على الاحتشام فقط على الأقل سنرتقي بشكل المحجبة المسيئة للإسلام المرتدية للضيق والمساحيق الغليظة..

 

فلا ضرر ولا ضرار بما جاء علينا بمفسدة وأساء لشكل الزي الإسلامي.. ناهينا عن التنافروالعنصريه الذي تسبب فيهما بين طبقات الشعب فتاركة الحجاب عاصية وغيرها فاضلة ولو كانت فاسقة.. بجانب التناحر داخل العائلة الواحدة فقد باتت المراهقة الجاهلة ضاربة الأعراض غير المصلية..التي لاتحيا دون حبيب..بشكل دوري..للتسليه..ان تتهم اختها الكبرى او زوجة عمها أو خالها بالانحلال لمجرد عدم ارتدائها خمار العقل لتكون منافقة مثلها!

 تسبب في عفن فكري..

حتى باتت العاهرات..ترتديه للتخفي لاسقاط الزوج المستقبلي..نعم..يظنون ان الحجاب يغفر الذنوب جميعا لهذا تجدوا ان معظم العاصيات محجبات ولكم في محبوبات كورنيش النيل وشبكات الدعارة وخاطفات الاطفال والمسجلات خيردليل..ان بظهوره انحدرت اخلاقنا واصبح الشماعه التي ستعلق عليها كل سيئاتي فلامانع من الخطأ..

 

نعم الحشمه واجبه فالقران قال “وأأمر بالعرف

ولكن اين الحشمه من محجبات اليوم!!!

 

أين الحشمه وعدم التبرج في هذه الصور وقد ذكرت الزينه أكثر من مره في القران الكريم..

لقد أقر القران أن تخرج الفتاه محتشمه غير ملفته سواء كانت بشعر أو لا..حفظا على السلم العام…حتى لاتتعطل المصالح وكل يركز في غايته..

وان أخلت لايكون مصيرها التحرش.. لأن القران أقر الحل البديل في هذه الحاله فرض  غض البصر بنص قطعي الدلاله لايحتمل تأويل..

ليكون مرجوعها الوحيد  ضميرها ودرجة احترامها للسلم العام..

ولنرجع لخمار الراس الذي تسبب في  هذه الأزمه بسبب جبر الفتيات على ارتدائه مما جعلهن ينتقمن بشكل أخر ويتبرجن بشكل فاحش بعد ارتدائه..وهو الغير مطلوب اثباته..

فقد قال تعالى””الايبدين زينتهن الاماظهر منها”” نعم تركها مفتوحه للعرف..

ولكن قيدها بتغطية الجيوب..بالأخمره وعدم ابداء الزينه كتبرج الجاهليه الأولى الذي كانت تخرج فيه المرأه بتبرج فاحش يسيء للسلم العام..

ولو كانت اية وليضربن بخمرهن يقصد بها المولى خمار الرأس –وهذا من رابع المستحيلات – كان سيؤكدها هنا قائلا الا الوجه والكفين.. او الاالعين اليسرى كما زعم عبدالله بن مسعود عندما فسر الايه بمفهومه المتشدد وتقول على الله كغيره ممن تقولن..

وهو الذي لم يحدث وتركها الله مفتوحه قاصدا…أيها المتقولون المدلسون..

أنتم يا «من حَرَّمَ زِينَة اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ والطَّيِّبَاتِ مِن الرِّزْقِ» بم ستجيبون عند سؤالكم عن هذه الآية؟

حسبي وحسب الإسلام ربه ونعم الوكيل فيمن باع دينه وصدره بهذا السوء للعالم بدراهم قليلة.

 

قاموا بلي ذراع الايه الظاهره لاي عاقل..بوجوب الحشمه فقط..ولامانع من التخفف في البلاد المفتوحه كأوروبا او على الشواطيء شرط تغطية الجيوب الخمسه..بالاخمره اي الاغطيه..كما جاء الامر الصريح..

فانا مثلا ارتدي الاكمام الطويله داخل القاهره وفي اعمالي الفنيه التي تدخل البيت الريفي..واتخفف شرط تغطية الجيوب والحشمه المقبوله خارج البلاد..او على الشاطيء..

نعم ديننا يسر وقد عسره فقهاء ارضاع الكبير وجهاد النكاح والفتوحات والسبي وزواج القاصرات والضرب والختان..وجئتكم بالذبح فقهاؤنا الذين يتفاخرون ان نبينا يدعى بالضحاك القتول….شهواني الجنس…قاتل ..يقتل الرجال ويغتصب نسائهم في ليلتها”صفيه“..

يذبح في ليلة واحده ٨٠٠شخص..”مذبحة بنوقريظة”الخ من تاريخ دموي نسب زورا لرسول الله وكان اكبر السنود لداعش وافعالها الدمويه….وحاشاه..

وهاأنا اكرر عرضي الذي اعرضه كل عام منذ 10 سنوات منذ ان تخصصت في هذه القضيه المحزنه المخجله من فرط تفاهتها ..والتي ارجو تهميشها حتى نترك الحديث فيها.. فياله عار ان نضع اوقاتنا في القرن الواحد والعشرون في قضية محسومه كقضية العار ..المنعوته بالحجاب..نعم هي قضية القرن لالأهميتها بل..

لانها اكبر خدعه تمت في العصر الحديث ..

ولن يرحمنا التاريخ ان لم نغلقها في اسرع وقت..

وهاهو عرضي المكرر مليون جنيه مصري  لمن يعطيني صوره واحده لزوجة شيخ او ابنة شيخ محجبه قبل التمويل الوهابي لبادج الاخوان “الحجاب

هيا «قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين»

وكان من الاعضاء البارزين لجماعة الاخوان المسلمين  ولكن قاموا بفصله سنة 1952بعد اكتشافه كذبهم أ وبالأحرى بعد اعلانه انها جماعه سياسيه لاعلاقة لها بالدين و اصبح دائم النقد لهم حتى فصلوه منها بعد ان اصبح خطر يهدد مصداقيتهم

وقد سفسط المسفسطون، كالعادة، مؤكدين أنها صور منزلية مسرّبة.. مسدلين الستائر على عقولهم كعادة المكابرين وأعينهم التي أبت أن تعترف أنهم ينظرون للكاميرا التي يحملها شخص ما ذهب بها إلى معامل التحميض لتخرج على يد شخص ما آخر ونُشرت في جميع مجلات مصر وقتها  لتراها أمة «لا إله إلا الله» قبل دخول الإسلام مصر بالتاكيد..!!

وإذا افترضنا لامعقولكم وقلبكم الحقائق كالمعتاد بأنها صور مسربة… هاكم صورًا أخرى مسربة أو فوتوشوب كما تدّعون لوزيرالأوقاف بجلال قدره..

وللعلم حتى الصور المنزليه نسوا جهابذة الفتي والتدليس أنهم لم يكونوا يملكون موبايلات لتصوير أنفسهم ..ولكنه الهذي والسفسطه الشيطانيه ودمتم..

نعم السبوبه وملياراتها تنهار..لامانع من الكذب واستخدام المعاريض فالتجاره  بدأت في بوارها ..

 ارجو الربط بين التحرش والحجاب  لان علاقتهما وثيقه

سناخذها تفصيلا في المقال القادم بعد ان أصبحت المرأه وحجابها وحواجبها وحمالة صدرها هي الشغل الشاغل لاعلام العار الديني منذ اربعون عاما ..

طبيعي يترعرع الطفل العربي وهو لايشغله غير صوت الخطيب في الخطبه عن الحجاب والحور العين والمرأه والتعدد..الخ

والدليل ان مصر منذ اربعون عاما رغم الكات والميكروجيب كان التحرش زيرو والان هي الثانيه عالميا في التحرش حتى بالمنتقبات واغتصبات السائحات..

 وصل الهوس بالمرأه  لاغتصاب طفلة البامبرز واغتصاب الكهلات..

والغريب أيضا أن اكثر البلاد العربيه تشددا وقتها قبل التمويل  مثل ايران لم يكن بها حجاب ايضا

لم يكن وصلها الاسلام  بعد هي الاخرى على مايبدو..

وحقيقةً، لا أستطيع أن أذكر اسم الدكتورة سعاد صالح ولا أعلق على إجابتها حينما سُئلت «كيف كنتِ أزهرية وغير محجبه؟»، وأجابت الإجابة المعهودة التي يجيبها الجميع والتي أجابت عنها أيضًا زوجة الرئيس مرسي عندما تم تداول صورتها دون حجاب وهي شابّة في الثلاثينيات بالإجابة البلهاء المخزية نفسها التي يجيبها معظم المعممين لإرضاء ولي النعم، ألا وهي: «إن الحجاب لم يكن قد فُرض بعد»!!

واحسرتاه على تلك الإجابة!! ألا تستحون منها!! إجابة تجيب عن نفسها..

اذا الحجاب ما هو إلا فرض سياسي ..!!!!!

وإلا معنى ذلك أن الإسلام لم يدخل مصر قبل الاربعين سنة الماضية وكانت قبل ذلك دولة كفر..

ليصادف انه سبحان الله في نفس الوقت الذي خرج فيه الإسلاميون من السجون لممارسة السياسة وفرض سيطرتهم على الشارع المصري ووضع بصمتهم عليه.. بالحجاب!!

ذلك بعد أن رفض الرجال ارتداء العمائم مرة اخرى فاتجهوا للنساء لخداعهم بارتداء علامة تدل على سيطرتهم على الشارع العربي كي يتمكنوا من قبض مستحقاتهم من تنظيمهم الدولي .

أرجو قراءة مقالي ثورة العمائم من كتابي ألوهية الحجاب

https://www.facebook.com/authoractress/photos/a.801032646681343/1242525419198728/?type=3&theater

 

فقد أبى تنظيمهم الدفع قبل أن يتاكد من سيطرتهم على البلهاء

هم ليسوا بالغباء أن يدفعوا ثمن سمك لازال في المياه

يريدون أماره فعليه لتجنيد الاخوان وتسليمهم زمام سيطرة امريكا في المنطقه وحدث وحكمونا بالاغداق في الدعايا الايجابيه ولاننسى الزيت والسكر والتمويلات الماديه لفقراء  الريف

والدليل انه لم يبك على رحيلهم سوى الامريكان واسرائيل وكل المنظمات المموله للارهاب في العالم

ناهينا عن الأئمة الكبار الشيخ محمد عبده – الشيخ الأحمدي الظواهري – الشيخ عبدالحليم محمود – الشيخ المراغي – الشيخ مصطفى عبدالرازق..

أسماء لا حصر لها دون استثناء واحد..

بأهم مستند تاريخي ألا وهو التصوير الفوتوغرافي.. صور تطرح تساؤلاً خطيرا.. هل جهل هؤلاء العلماء الكبار فرضية الحجاب؟ هل اكتشفوا فرضيته الفجائيه بعد أن أمر -السادات- ارضاء للاسلاميين..والاسلام في مصر منذ أكثر من   1400 سنه والأزهر عمره فوق الألف عام!!!!!!!

الفرض القهري الذي تسبب في هذا الكم الهائل من العنصرية والتكفير والتحرش بشكل مَرَضي مزري إلى هذا الحد.. كيف نفسر هذه الصور وهذه الوقائع؟!!!!!!!!!

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ناهينا عن فرضه بالاجبار والحرق والضرب

يقول الشيخ (ع- ر ) الذي يرتدي الضيق وينقصه الوشم على عضلاته التي يصطاد بها الفتيات على مواقع التواصل الاجتماعي كما اتهمته الكثيرات بالتحرش بهن – معي وثائق متعدده – لن أعرضها من باب الستر.. أرسلتها لي فتيات في ذروة انهيارهم وصدمتهم من ازدواجية ونفاق المشايخ

وأعترف أنني سأترك هذا الحقل الملغم اذا توقفت الفتيات عن الاستنجاد بي لمساعدتهم من وحش الحجاب

يقول عبدالله رشدي في محفل التحريض المستمر على غير المحجبات ان الرجل الذي لايفتنه شعر امراه هو ليس رجل ..أي شاذ..

وأن الحجاب حلم كل فتاة وجميع المسلمات يرتدينه دون غضاضه بارادتهن الكامله فأخرجوا نفسكم أيها العلمانيين من قصة الحجاب

ونعم الحريه الشخصيه أيها الكذبه الأفاقين!!!

وهو من قال ان صور المشايخ السابقه مسربه من داخل المنزل ..

لاأدري هل فقد بصره أيضا مثلما فقد البصيره..!! وهي التي في الجامعه والشارع وفي استوديوهات خارجيه!!

حقيقة لاتعليق

ورجوعا الى باقي زوجات مشايخ الأزهر وقتها…. بلا استثناء واحد !!

ومرورا بمشايخنا الحاليين الذين يملكون ضمائر حقيقيه لعدم كتم الحق

 أزاهره متخصصين مثل الدكتور سعد الدين الهلالي والشيخ مصطفى راشد والشيخ محمود محمد طه الخ.

 

ومن سنة ١٩٢٨ من الشيخ مصطفى المراغي حتى الشيخ محمد الفحام.. تخرج تحت أيديهم  مئات الآلاف من الأئمة.. وكان لهؤلاء الشيوخ ملايين البنات سواء من طالبات العلم أو ذويهم من البنات والزوجات اللاتي لم ترتدِ واحدة فقط منهن الحجاب قط!!

هل كان كل هؤلاء الأئمة والعلماء مذنبين

أم  جهلاء رغم تخصصهم !! كيف كانوا يشرحون آية الزينة!! كيف كانوا يشرحون آية الجلباب لتلميذاتهم بل ولزوجاتهم وبناتهم اللاتي بكل تأكيد ومما لا يدع مجالاً للشك كُنّ الأوائل والأحرص في تنفيذ وصايا آبائهم وأساتذتهم، أو على الأقل إرضاء أولي الأمر منهم كنوع من التفاخر بازهريتهن ولكنه لم يحدث.

ببساطة، لأنهن بالفعل كُنّ ملتزمات بالحجاب الإسلامي الذي ارتضاه آباؤهم ومشايخهم في الجامعات.

نعم، كان لباسهم المحتشم هو الحجاب المراد.

وإلا ما كان سُمح لهن بارتداء ما ارتدين.

وإلا لنعلن رسميًّا أن مشايخ الأزهر على مدى 1000 عام باستثناء آخر 40 عامًا -مع ظهور البترودولار الوهابي- كانوا لا يعلمون التفسير الصحيح لما ورد من آي القران الكريم !!

أو أن شيوخ السبعينيات  لم يكن لديهم من العلم ما يجعلهم يتوصلون إلى ما توصل إليه عباقرة العلم من علماء ارضاع الكبير والتفخيخ وقتل تارك الصلاه والتكفير  الحاليين، الذين أضاعوا الإسلام منذ ظهورهم علينا  وكانوا سبب وسند قوي  لأفعال داعش..

هل كان كل هؤلاء المشايخ على ضلال !!

هل الصدفة التي جعلت فجأة ودون سابق إنذار مشايخنا الحاليين يتكاتفون جميعًا ولأول مرة في التاريخ الإسلامي كله منذ 1400 سنة يجتمع علماء الإسلام دون خلاف على شيء واحد وهم القائلين أنه “”قد كذب من أجمع”” حسب نفس فقههم.. مثلما حدث في السنوات الأخيرة بعد دخول التيارات الدينية ميادين السياسة؟!!

عمومًا.. إجابة الشيخة سعاد صالح   «لم يكن فرض نفسه بعد»!!

اعتراف غير مقصود  بفرضيته السياسيه الواضحه للاعمى

لذا لم أفاجأ من الفيديو الآتي لها عندما قالت «وجب فرض الحجاب جبرًا على الطفلة في المرحلة الابتدائية»..!!

https //www youtube com/watch?v=-uaftz-N_I0

 

فقد بات الحجاب هو شغلنا الشاغل ولا بأس من مجاملة السلفية والوهابية .. ومن منا لا يحب مغازلة البترودولار وطائراته الخاصه .

 

والان أختي المسلمه المخدوعه وقد وضحت الصوره كامله.. ستحاسبين بمااستجد لك من العلم..( لاحقيقة لمقولة علقها فرقبة عالم واخرج منها سالم) “أفلايتدبرون القرآن ام على قلوب أقفالها

والا يكون المسيحي الساجد لكلام قسه والهندوسي الساجد لبقرته…هو أيضا يتواكل ويعلقها في رقبة شيخه..

قائلين “حسبنا ماوجدنا عليه آباءنا أو لو كان آباؤهم لايعلمون شيئا ولايهتدون

ربنا انا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا

ستحاسبين على التدبر الذي أمرتي به وليس على ماورثتيه من آبائك

يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ  وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ  أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ

أمامكي النور ومن خلفك ظلامهم بفقههم الظالم الذي ينعتكي بالعورة ناقصة العقل التي تبطل الصلاه كالكلب والحمار تكريمها في ضربها ديتكي النصف تطلقي كالبعير لفظيا رغم تحريم القران للطلاق اللفظي

 يعدد عليكي مخالفا نص القران الذي أغلق التعدد المفتوح…اكراما لكي وهاأنتي تهيني نفسك بانصياعك لفقهاء نكاح الأطفال والبهائم ومضاجعتكي ميته نكاح الوداع..

فقه يراكي بهيمه للنكاح فقط بقرة مركوبه – عفوا ولكنه فقهك الذي تؤمنين به  –

كما أكد القرطبي نفسه

فى (الجامع لأحكام القرآن) (15/172) يقول فى تفسيره لآية” إِنَّ هَذَا أَخِى لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً ” أن العرب تُكنِّى عن المرأة بالنعجة والشاة؛ لما هى عليه من السكون والمعجزة وضعف الجانب. وقد يُكنَّى عنها بالبقرة والحجرة والناقة، لأن الكل مركوب..”

تضربي حتى الموت وليس على زوجك شيء على المذاهب الأربع

نعم أصبح أمامكي خياران

حكم الأكثريه

كما قال تعالى “واكثرهم للحق كارهون” ..أو حكم الله الذي تدعين أنه مرادك وأن ايمانك ليس مراءاه من أجل شهره بين الناس..

انتفضي لأدميتك التي دهست تحت اقدامهم..أو حتى لأدمية ابنتك حتى لاتظلم مثلك..

أخبريها بالحقيقه ولاتخشي الناس والله أحق ان تخشيه أخبريها أن لهن مثل الذي عليهن ..خلقها الله انسان كامل الأهليه وانت من قبلها والاتحاسبين في الاخره نصف حساب مادمتي ناقصة عقل ودين..

استحضري ردك عندما يسألكي مولاكي في اليوم الاعظم

ولاتوَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ

تذكري قوله

أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله

حذاري أختي الكريمه أن تكوني ممن قيل فيهم “لو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون

عافانا الله واياكي من الشرك بكتاب الله الذي قال

ولايأتونك بمثل الاجئناك بالحق وأحسن تفسيرا

مافرطنا في الكتاب من شيء

فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون

من  كتابي

عذرا إلهي إنها ألوهية الحجاب

انتهى

صوفية

صورة السيدة مريم العذراء في اشكال مختلفة

موظفات شركة النصر للتلفزيون سنة 1963.

مدرسات ومدرسين مدرسة قطاوي باشا 1933
مدرسات مدرسه بورسعيد في القاهره
كلية طب القصر العيني 1960
شرطيه سنة 1973
زوجة الرئيس الإخواني المعزول مرسي دون حجاب وبجانبها مرسي.. قبل أن يكون الحجاب فرضًا فجائيا دون سابق انذار!!
زوجة الامام الاكبر الشيخ عبدالرحمن تاج.. في حفل زفاف ابنتهما عام 1960
حفل زفاف بنت الامام الاكبر الشيخ عبدالرحمن تاج.. عام 1960

بيت طالبات الازهر قبل اعتناقه الاسلام
بنات الصعيد قبل ان يصبحن عورات
امهات صعيديات في حفل مدرسي في قنا في مدرسة قنا الثانويه سنة 1962
العالم الدكتور مصطفى محمود
الصوره للشيخة سعاد صالح.. سنة تخرجها في جامعة الأزهر مع الشيخ الذهبي دون حجاب!!
الصورة لابنة الشيخ مصطفى إسماعيل في حفل زفافها
الشيخ مصطفى إسماعيل وزوجته.. تعزف على البيانو دون حجاب
الشيخ مصطفى اسماعيل في اواخر ايامه مع اسرته دون حجاب ايضا
الشيخ محمد علي علوبة وزير الأوقاف مع عائلته.. في الخمسينيات
الشيخ محمد علي علوبة وزير الأوقاف مع حرمه نفيسه هانم امين
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد وسط مدرسين ومدرسات مدرسه في مسقط رأسه في أرمنت ولامدرسه واحده ترتدي الحجاب رغم انها مدرسه في بلد ريفي
الشيخ أحمد حسن الباقوري وزيرأوقاف مصرمن عام 1952 إلى 1959 ورئيس جامعة الأزهرسنة 1964
اسرة حامد مغيث مركز الباجور نشرها دكتور انور مغيث معلقا ان حتى الريف المصري لم يكن به حجاب

شاهد أيضاً

موسى مصطفى ادراج كلمة السيسي ضمن اعمال الشق رفيع المستوى للامم المتحدة انعكاسا لدور مصر الرائد وقيادتها للمنطقة

كتب: محمد عطيه قال المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد والمرشح الرئاسي السابق ان …

2 تعليقان

  1. بحث ينهي خرافة الحجاب، ويضع المتقولين على الله في مأزق..

  2. كفيت ووفيت