الجمعة , 20 يوليو 2018
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

“يا سيدي  .. أمّةً قدْ كنتَ في رَجُلٍ” .. قصيدة للشاعر والكاتب محسن حسن الموسوي

في يوم النصر الكبير وقفةٌ علىٰ باب العزِّ لسماحة السيد علي الحسيني السيستاني حفظه الله…

قِفوا هنا ، وانثروا ورْداً وريحانا  *** مِنْ هٰهنا قدْ رأَيْنا النصرَ إيمانا

هنا ، بِبابِ (عليٍّ) نلْتَقي وَطَناً  *** مِنَ الشموخِ ، وبرهانا وإحسانا

مِنْ هٰهنا خَرَجتْ (فتوىٰ الجهاد) وقدْ  *** صانتْ عراقاً ، وصانتْ ، بَعْدُ ، إنسانا

اليومَ نأتي لدارِ العِزِّ في شَغَفٍ  *** نُقَبِّلُ اليَدَ ، أعطتْ للعُلىٰ شأنا

لوْ لمْ تكنْ تلكَ فتوىٰ العزمِ ، كانَ لنا  *** دهراً عصيباً ، وجاءَ الذُلُّ ألوانا !

لكنْ بفتواكَ قامتْ كربلا ، ولها  *** خيرُ الرجالِ أتوا : شِيباً وشُبّانا

واسترخصوا العُمْرَ ، صانوا أرضَ حيدرةٍ  *** مِنَ البُغاةِ ، وأعطوا النصرَ إعلانا

يا سيدي ، كلُّ قلبٍ جاءَ مؤتلقاً  *** إليكَ يهفو ، وقلبُ الحبِ ملآنا

أنتَ الذي صُنْتَ جيلاً مِنْ أذىً وعِدىً  *** ومَنْ خؤونٍ أتىٰ :حقداً وعدوانا

أنتَ الذي قلتَ (فتوىٰ) حينما وصلتْ  *** جحافلُ الغدرِ كيْ تغتالُ أوطانا

أنتَ الذي كنتَ عملاقاً بساحتِنا  *** رَسَمتَ دهراً سيأتي فيهِ تبيانا

وكُنتَ صمامَ دهرٍ ،عاصفٍ ، نَزِقٍ  *** وَقَفْتَ في وَجْههِ ، أعطيتَ بُرهانا

يا سيدي ، أمّةً قد كنتَ في رَجُلٍ  *** بوركتَ مِنْ حازمٍ ، حاربتَ عصيانا

ما كانَ ظنُّ العِدىٰ فتواكَ تسحقهمْ  *** ظنّوا ظنوناً خبيثاتٍ وعدوانا

هذي رجالُكَ ، كانوا قدوةً ، وبهمْ  *** أعطيتَ للدهرِ والإنسانِ ميزانا

واليومَ نصرُكَ هذا ، نصرُ مَنْ صَدَقوا  *** ونصرُ مَنْ صبَروا سِرّاً وإعلانا

يا سيدي ، قُبْلَةً منّي إليكَ علىٰ  *** كَفٍّ مُطهّرةٍ ، أَعْلَتْ لنا الشأنا

شاهد أيضاً

د. فايز أبو شمالة يكتب: غزة لا ينفع معها التهديد!!!

بالغ الإعلام الإسرائيلي في نقل تهديدات القادة العسكريين والسياسيين الإسرائيليين في تدمير غزة، وفي التحضير …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co