الجمعة , 24 مايو 2019
يرفض فبراير كعادتة أن يرحل دون أن يترك ذكرى أليمة للمصريين

يرفض فبراير كعادتة أن يرحل دون أن يترك ذكرى أليمة للمصريين

كتبت سحر عبدربه

فى ١٧ فبراير١٩٧٤ كانت حادثة ملعب زامورا وكان يستعد جمهور الزمالك لحضور مباراة وديةدوكلابراغ بطل التشيك وقبل انطلاق المباراة بدقائق من كثرة المشجعين وقلت المقاعد تهدم السور الامامى للمدرج وتوفى٤٨ شخص وعشرات المصابين.

وفى ٢٥ فبراير١٩٨٦ خرج،٢٩ ألف جندى من الأمن المركزى بمعسكر الجيزة احتجاجا على سوء أوضاعهم وأشعلوا النيران واحدثوا فوضى فى الشوارع وقتلا عشرات المجندين. وكارثة الصعيد ٢٠ فبراير ٢٠٠٢ ، فبينما كان القطار متوجهًا من القاهرة إلى أسوان اندلعت النيران في إحدى عرباته عقب مغادرته مدينة العياط عند قرية ميت القائد‏، وامتدت النيران إلى باقي العربات الأخيرة‏ التي كانت مكدسة بالركاب المسافرين لقضاء عطلة عيد الأضحى في صعيد مصر‏، وتسببت تلك الكارثة في وفاة 361 شخص وإصابة مئات آخرين، حيث توفي البعض بسبب النيران، وتوفي آخرون عندما حاولوا القفز خارج القطار.

 

أسوأ كارثة على مر تاريخ النقل البحري المصري، في 2 فبراير عام 2006، لقي أكثر من 1400 مواطن مصري مصرعهم من ميناء سفاجا على البحر الأحمر وذلك بعد غرق عبارة السلام 98. وايضا موقعة الجمل٢فبراير والتى راحه فيها عشرات القتلى والمصابين.ومذبحة بورسعيد والتى راح ضحيتها٧٢ قتيلا ومئات المصابين من مشجعي الأهلى قبل انتهاء المباراة باستاد بورسعيد.وفى ٨ فبراير٢٠١٥ مجزرة الدفاع الجوي قبل مباراة إنبى والزمالك وقعت اشتباكات عنيفة لدخول جمهور الزمالك لاستاد الدفاع الجوي واسفرت عن وفاة٢٠ مشجع وإصابة آخرين،وفى ٢٠١٥يوم 15 فبراير، وقعت فاجعة أخرى، بعدما بث تنظيم داعش الإرهابي، مقطع فيديو، يظهر إعدام 21 مصريًا قبطيًا تحت عنوان “رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب”، وتم ذبح الرهائن المصريين على أحد السواحل في ليبيا.واليوم ٢٧ فبراير حادثة القطار التى هزت الشعب المصري .

شاهد أيضاً

جعلونى مجرماً | مقتل شخص واصابة 3 اخرون بسبب خلافات عائلية بشبراخيت

جعلونى مجرماً | مقتل شخص واصابة 3 اخرون بسبب خلافات عائلية بشبراخيت