“تحية لرابعة” … قصيدة للشاعر عصام رفعت

قم حي رابعة وانتبه اعجابا           فهي الشفاء لمن اراد جوابا

وهي السبيل لمن يتيه بغربة          وهي السنون لمن اراد شبابا

زعموا سلاحا في رحابك علهم      رأوا الأراك مدافعا وحرابا

زعموا زواجا للنكاح برابعة           ظلما وزورا مفتري وكذابا

هن الحفيدات نسيبة جرأة           هن الحرائر عفة وحجابا

زعموا كثيرا ليت ان عيونهم         رأت الحقيقة قبلوك ترابا

أماه ياسر الخلود تجلدي           كان الخنوع ملامة وعتابا

علمتنا ام الشهيد كرامة             قد طال ذكرك سهلة وهضابا

أسماء بلتاجي وهالة شمسنا        حملا البراءة للسماء كتابا

قتلوك يا اسلام غدرا مثلما          قتل القبيل اخاه يحكي غرابا

هل تبحثون عن الدليل بجثتي      هل صرت حقا بدعة وسرابا

فانا الدليل اذا اردت حقيقة        انا لست اعرف ظلمة وضبابا

وأنا المغيب لا افيق سكارة         ارأيتموا وطنا يصير شرابا

وانا المفجر باطلا متامرا           لا ارتضي ضيما لديني عابا

وانا الشهيد الي الجنان            تزفني حور تكحل رقة وصبابا

وأنا الشهيد الي العنان يقودني      عطر الملائك غدوة وايابا

قد هدني وطن مباح مثلما          ام تبيع كواعبا اترابا

وخواطري تبدوا مقرحة الجراح     كانها طير يمل غيابا

هم فاوضوك ايا شهيد وحاكموا    احلامك الغراء تعلوا سحابا

أرأيتهم في ليلهم وصلاتهم        يدعون ربا حاكما وهابا

صاموا وقاموا خشعا بتبتل         قد طال منهم مقلة ورضابا

بنهارهم فرسان عزم حازم          لا يأبهون رعونة وسبابا

سيسي وببلاوي رموز خيانة       ملأوا البلاد وجيعة ومصابا

اجدادكم قد صفقوا لإلههم       فرعون يقتل صبية ارهابا

لكن مؤمنهم يخلد ذكره          اتقتلون المؤمنين جريمة وعقابا

باعوا بلادا بالريال وبالدولار       رخيصة باعوا الجباة خرابا

ولميس تصرخ والعكاش الا انزلوا    لتفوضوا السفاح والقصابا

هنتم وهانوا والهوان سجية          عبد يؤله سيد اضرابا

فالحق منبلج وهذي سنة       والليل مهزوم وحتما غابا

قم حي رابعة وانتبه اعجابا     فهي الشفاء لمن اراد جوابا

Digg This
Reddit This
Stumble Now!
Buzz This
Vote on DZone
Share on Facebook
Bookmark this on Delicious
Kick It on DotNetKicks.com
Shout it
Share on LinkedIn
Bookmark this on Technorati
Post on Twitter
Google Buzz (aka. Google Reader)

تعليق واحد حتى الآن.

  1. بارك اللة لكم يامولاتا وياريت يكون الابداع اكتر من كدا


جميع الحقوق محفوظة 2014 جريدة شباب النيل - لسان حال كل جيل
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة شباب النيل ولكن تعبر عن رأي صاحبها